بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> من ذاكرة الاجيال >>
مَنْ قتل مشعل التمو الشاهدة الأخيرة على عملية الاغتيال تسرد تفاصيل الح
  04/10/2012

في الذكرى الأولى لاغتياله: مَنْ قتل مشعل التمو الشاهدة الأخيرة على عملية الاغتيال تسرد تفاصيل الحادث


مَنْ قتل مشعل التمو؟ توجه موقع "العربية.نت" بهذا السؤال، في الذكرى الأولى لاغتياله، إلى معسكر اللاجئين في "آيزن هوتن شتادت" الواقع على بعد 124 كم شرق برلين، حيث تقيم الشاهدة الأخيرة على جريمة القتل التي طالت القيادي الكردي وزعيم تيار المستقبل السوري في 7 أكتوبر/تشرين الأول 2011.

زاهدة رشكيلو (45 عاماً) التي تأبى أن يأكل اليأس من قلبها بعد أن شهدت عملية الاغتيال وكانت ضحيتها الثانية، تجلس في الغرفة الصغيرة رقم 130 داخل المعسكر، بكامل أناقتها وبجانبها عكازاها اللذان تعتمد عليهما في المشي.
وصلت إلى ألمانيا قبل عدة أشهر إثر فشل الأطباء بسوريا في إنقاذ ساقها، فتبنت الخارجية الألمانية علاجها. خضعت لعدة عمليات جراحية، إلا أن الرصاصات الثلاث التي أطلقت عليها - الأولى أخطأتها والثانية أصابتها بجرح سطحي والثالثة اخترقت الفخذ - فتتت عظام الساق وأتلفت الأعصاب، وهي تحاول حماية مشعل التمو بجسدها.
شبح القاتل زاهدة

رشكيلو داخل غرفتها في معسكر آيزن هوتن شتادت

وتقول رشكيلو وهي تمسك بعكازها استعداداً لمطاردة شبح أثقل عليها أيامها الـ360 منذ الحادث "أتذكر وجه القاتل. ارسم ملامحه في مخيلتي يومياً. لن أتخلى عن ملاحقته"، متأملة أن تنهي الثورة السورية 42 عاماً من حكم ديكتاتورية "أكلت الأخضر واليابس" في بلادها سوريا.
أمضت 25 عاماً من عمرها في العمل السياسي، تسرد تفاصيل الحادث وكأنه جرى الآن. لازالت تتذكر الساعات والدقائق الأخيرة في حياة مشعل التمو، القائد الكردي الذي يعتبر مراقبون أن مقتله غير مجرى الثورة في المناطق الكردية.
ويرى هؤلاء أن مشاركة الأكراد في المظاهرات ازدادت بعد إطلاق سراح مشعل التمو الذي كان يقضي عقوبة 3 سنوات سجناً بتهمة النيل من هيبة الدولة وإضعاف الشعور القومي، وتراجعت مشاركتهم بعد مقتله وأصبح أقرب إلى دور المتفرج.
تشير رشكيلو إلى السجن الأبيض الألماني الذي يظهر من نافذة غرفتها في المعسكر، وتقول "مصير القتلة سيكون السجن بعد انتصار الثورة السورية".
وتضيف "لم يكن مشعل رجلاً عادياً. تأثرت به وأعجبت بآرائه وأفكاره. كان يقول إن الأكراد جزء من الوطن الأم سوريا، وإن حل مشكلتهم سيكون داخل إطار الدولة السورية".
وتمضي بالقول "قبل حادث اغتياله بيوم واحد أي 6 أكتوبر كنت في حلب، اتصل بي طالباً مني أن أسافر إليه في القامشلي. وصلت إلى كراجات البولمان (الباص) بالقامشلي في اليوم التالي 7 أكتوبر الساعة الثالثة عصراً".
محاولة الاغتيال الأولىوقتها، لم يكن مشعل التمو في استقبالها لأنه كان يعيش حالة شبه تخف بعد محاولة اغتياله الأولى في 8 سبتمبر/أيلول 2011. المحاولة فشلت بضربة حظ عندما لاحقته دراجة نارية عليها شخصان لإعاقة سيارته بينما كانت سيارة أخرى تطارده وبداخلها القاتل المفترض. ابنه مارسيل تمكن من الفرار بوالده في أحد الشوارع الجانبية.
نجا مشعل التمو وزاهدة رشكيلو ومارسيل من ذلك الحادث. تعرفوا إلى القاتل المفترض: سيارة فضية تابعة للأمن السوري، والشخصان على الدراجة النارية: شخصان من شبيحة النظام.
مشعل التمو طلب من الأحزاب الكردية إصدار بيان إدانة بمحاولة الاغتيال، إلا أن معظم الأحزاب الكردية اعتبرت أنه يبالغ في الحادث، وأن ما جرى كان على الأرجح مجرد صدفة.
الخوف من الموتوتقول رشكيلو "كانت محاولة الاغتيال الأولى صدمة كبيرة لي. بقيت ثلاث ساعات لا أستطيع الكلام." وتضيف "مشعل كان يحاول تهدئتي إلا أنني كنت أرى الخوف في عينيه أيضاً".
مشعل التمو كبت خوفه. واستمر في المشاركة بالمظاهرات المناهضة للرئيس السوري بشار الأسد لمدة شهر كامل. يظهر علناً في النهار بين المتظاهرين، يلقي الخطب لإثارة حماسهم، ويتخفى ليلاً في بيوت مختلفة.
رفاقه حذروه من الظهور العلني خشية اعتقاله ثانية، إلا أنه كان يقول "هذه المرة لن يعتقلوني بل سيقتلونني. ولن يقتلوني أمام الناس".
رفض في البداية الخروج من سوريا، إلا أن معلومات تسربت إليه من دمشق عن طريق علاقات شخصية، مفادها أن قرار قتله قد اتخذ. حينها، تقول رشكيلو "قرر الرحيل إلى تركيا رغم معارضة بعض رفاقه في تيار المستقبل بدعوى أنهم لا يستطيعون تحمل عبء المسؤولية وحدهم".
يوم الاغتيال في ذلك اليوم 7 أكتوبر/تشرين الأول 2012، كان مشعل التمو ينتظر زاهدة رشكيلو القادمة من حلب (422 كم غرب القامشلي) ورفاق آخرين ليودعهم.
اتصل بها لدى وصولها إلى كراج البولمان (الباص) طالباً منها أن تتوجه إلى منزل شقيقه عبدالرزاق. ومن هناك نقلها عبدالرزاق التمو ومارسيل إلى حيث يتخفى مشعل التمو في منزل متواضع لشخص تعرف إليه في السجن يدعى رشو، في الحارة الغربية بالقامشلي.
رشكيلو تحبس دمعة تسعى جاهدة للخروج من عينيها، وتقول "وصلنا بحدود الثالثة والربع. الشارع الذي كان يقع فيه البيت كان هادئاً تماماً. تسربت الريبة إلى قلبي.
دخلت إلى الغرفة وكان مشعل واقفاً داخلها بنظارته ذات الإطار الأسود، مبتسماً كعادته، يرتدي تيشرتاً فضياً وبنطال جينز، حينها قلت له: لماذا تتخفى في هذا البيت؟ ألم تجد مكاناً أفضل منه؟!".
مشعل التمو الذي لم يكن يعلم أن نحو ساعة تفصله عن الموت، هدأ من روعها وقال "لابد أنك جائعة بعد رحلتك الطويلة، سأرسل مارسيل ليجلب لنا أكلاً من المطعم".
رشكيلو المرتابة رفضت، قائلة إنها ستأكل الطعام الموجود في البيت ولا داعي لخروج مارسيل من البيت. تقرر أخيراً أن يتناولوا الأكل الموجود في المنزل، فخرج صاحب البيت ليأتي ببعض المواد الغذائية من محل تجاري مجاور.
كانت زوجة رشو تعد الطعام. عبدالرزاق التمو في فناء الدار. ومشعل ورشكيلو داخل الغرفة، عندما دخل مارسيل بحدود الساعة الرابعة إلا ربعاً قائلاً لوالده إن المهرب اتصل وطلب أن نستعد للانطلاق الساعة الرابعة.
مشعل التمو، في لحظة تاريخية كان سيندم عليها لو بقي حياً، قرر تأجيل رحلته إلى اليوم التالي "لضيق الوقت".
بعد ذلك بدقائق اتصل أحد أعضاء تيار المستقبل، شيركوه، مع مارسيل طالباً أن يرى والده كي يودعه قبل رحيله إلى تركيا.
حدد له مارسيل مكاناً محدداً ليصطحبه من هناك. عندما وصل شيركو، طالبه مشعل التمو بدعم ريزان شيخموس، رئيس مكتب الاتصالات العامة في تيار المستقبل، الذي سيخلفه خلال فترة غيابه.
شيركوه كان مع حزب العمال الكردستاني PKK سابقاً، وانضم بعد ذلك إلى تيار المستقبل لينسحب منه فيما بعد مع خمسة أعضاء آخرين، ومن ثم ليعود إلى تيار المستقبل مجدداً قبل خروج مشعل التمو من السجن بفترة قصيرة.
الأعضاء الثلاثة لتيار المستقبل: مشعل التمو متكئاً على وسادة على جنبه الأيسر، يتحدث مع شيركوه الجالس في صدر الغرفة بمواجهة الباب، وزاهدة رشكيلو في الجهة المقابلة، يتناقشون في شؤون تيار المستقبل والثورة السورية.
قرع جرس الباب وساد هدوء مريب في فناء الدار. رشكيلو انتبهت لذلك.
قبل قرع الجرس بلحظات كان عبدالرزاق التمو قد دخل الحمام القريب من باب فناء الدار ليقضي حاجته. مارسيل جالس في الفناء. ورشو، صاحب البيت، بادر إلى فتح الباب.
رشكيلو لا تعلم حتى الآن ماذا جرى داخل الفناء وتسبب في تلك السكينة التي تسبق الموت.
القاتل انسل بهدوء إلى داخل الغرفة دون أن ينتبه له مشعل التمو. نظرت إليه رشكيلو متوجسة شراً: شاب نحيف متوسط الطول، بشرته ضاربة للسواد، عيناه صغيرتان، نظرات باردة، يرتدي قبعة وجزمة وبيده كلاشينكوف.
قال لمشعل التمو الذي كان يتحدث مع شيركوه في نصف استدارة وظهره إلى باب الغرفة، موجهاً فوهة الكلاشينكوف إلى رأسه "قم معنا" باللغة العربية، محذراً شيركوه من التحرك من مكانه، عندما استدار مشعل التمو إليه انطلقت الرصاصة مخترقة جسده.
خرجت صرخة مدوية من زاهدة رشكيلو. قفزت لتحول بين القاتل ومشعل التمو، فبادرها القاتل برصاصة فأخطأها، ثم رصاصة ثانية أحدثت جرحاً سطحياً في جسدها، فرصاصة ثالثة اخترقت فخذها.
رشكيلو سقطت إلى جانب مشعل التمو. الدم يسيل من الاثنين. ينظران إلى بعضهما نظرة الوداع التي أتت من أجلها رشكيلو قادمة من حلب. كانت تحسب أنها ستودعه إلى تركيا وليس إلى الموت.
قالت له باكية: إننا نموت يا مشعل! فأومأ لها برأسه أن نعم نحن نموت، مبتسماً نصف ابتسامة ظلت على شفتيه إلى الأبد، ربما ليخفف على رشكيلو هول الحدث.
دخل رجل آخر إلى الغرفة وبادر بإطلاق رصاصة ثانية إلى مشعل التمو، فثالثة ورابعة..
استسلم الزعيم الكردي مسلماً الروح. بينما دخلت رشكيلو في حالة إغماء لم تستفق منه إلا في المستشفى.
رشكيلو التي انفجرت في نوبة بكاء وهي تروي لـ"العربية.نت" تفاصيل الحادث، لا تزال تغني في المناسبات الكثيرة التي يحتفل بها اللاجئون داخل المعسكر. تغني للحب والأمل ولصباح جديد متذكرة صوت مشعل التمو عبر الهاتف، وهو يقول لها دائماً "صباح الخير" مهما كان توقيت النهار.

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات