بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> من ذاكرة الاجيال >>
التحقيق في تهمة موجهة إلى الزعيم الشيشكلي .... هل استخدم آلتين زراعيتي
  10/11/2012


 من ذاكرة الاجيال ...
التحقيق في تهمة موجهة إلى الزعيم الشيشكلي .... هل استخدم آلتين زراعيتين في قريته بحماة ؟

اخبار وصحف ايام زمان/ سيريا نيوز


مجلة العلم 9 رمضان 1337 ... 11 أيار 1954
إذا أخبرنا أحد السوريين اليوم ، بأن رئيس الجمهورية يحاكم لأنه استخدم آلتين زراعيتين تابعتين لملاك الحكومة ليستخدمهما في قريته سينظرلنا نظرة استغراب ، وربما قد يتهمنا بالجنون ، طبعاً بعد كم كبير من ضحكات الاستهزاء...
لأن هذا غير وارد بحسابات السوريين اليوم أبداً ، أن يحاكم رئيس جمهورية لأي سبب من الأسباب ، فكيف لاستخدامه آلتين زراعيتين تابعتين للحكومة .
فنحن اليوم في زمن ، حتى لو استغل رئيس البلدية نفسه الآليات التابعة للبلدية لأغراض شخصية ، لايحاسب ولا يحاكم ولا يسأل ، بل يعتبر هذا حقاً مكتسباً له ، لأنه مسؤول في الدولة .
ولكن للأسف مايستغربه السوريون اليوم ويتوقعونه ضرب من ضروب الخيال ، كان منذ ستين عاماً ، حقاً طبيعياً لأي مواطن سوري ، أن ينتقد رئيس الجمهورية لأي سبب كان ، ولو كان هذا السبب بسيطاً لدرجة استخدام رئيس الجمهورية لآليتين زراعيتين تابعتين للحكومة .
فبعد انتهاء حكم الرئيس أديب الشيشكلي في 25 شباط 1954 وتركه لمنصبه بإرادته بعد سماعه للتحضير بقيام انقلاب عسكري ضده ، ولكي لايدخل البلاد في حرب دموية أهلية لاطائل منها إلا إغراق سوريا بدماء أبنائها ، غادر الشيشكلي سوريا وانتقل للعيش في البرازيل ، وبدأت الحكومة الجديدة برئاسة صبري العسلي تفتش في صفحة أديب الشيشكلي للبحث عن أي قضايا فساد مادية من أجل أن يحاكم عليها ، وبالفعل لم يجدوا في أرشيفه أي قضايا فساد ، باستثناء قضية واحدة تتداولتها الصحف الصادرة في تلك الأيام وكأنها صيد ثمين ضد رجل صفحته بيضاء .
هذه القضية نشرت تفاصيلها معظم الصحف السورية الصادرة في تلك الأيام ومنها صحيفة (العلم) التي جاء بأحد عناوينها الخبر التالي :
التحقيق في تهمة موجهة إلى الشيشكلي .... هل استخدم آلتين زراعيتين في قريته بحماة ؟
" علم مندوبنا الخاص أن الدوائر المسؤولة بدأت بالتحقيق في التهمة الموجهة إلى الزعيم أديب الشيشكلي وهي التي تقول بأنه حصل على آلتين زراعيتين من مستودعات الحكومة حيث استخدمهما في قريته .
وقد بوشر بالتحقيق مع عدة اشخاص منهم أحد العقداء السابقين للبت في هذه التهمة ، وللتعرف إلى صحتها ، كما تم التحقيق عدد آخر من الأشخاص ومن المنتظر أن تظهر النتائج خلال الأيام القليلة المقبلة وهي نتائج قيل أنها قد تدين أكثر من شخص واحد في أمر نقل هاتين الآليتين إلى القرية والمستودعات التابعة للحكومة .
وقيل أيضاً أن إحدى هاتين الآليتين التي تم الحصول عليها قد اعيدت إلى المستودعات بعد أن نزعت منها عدة قطع جديدة واستبدلت بقطع من آلات قديمة إلى جانب إعادة إحداها وقد أصيبت بأضرار كبيرة .
هذا وأصدر الاستاذ صبري العسلي رئيس مجلس الوزراء البلاغ التالي :
لقد كلفنا مكتب تفتيش الدولة بالتحقيق عن الأذى والأضرار التي لحقت بالافراد والهيئات خلال العهد السابق ، وعلى ذلك فإننا نطلب من كل من لحق به حيف أو نزل به ضرر خلال العهد المذكور أن يراجع مكتب تفتيش الدولة في دمشق ويبسط له شكواه خطياً ليقوم المكتب المذكور بالتحقيق بغية ايصال كل صاحب حق إلى حقه ومعاقبة المسيء ".
مجلة العلم 9 رمضان 1337 ... 11 أيار 1954
ربما لن يصدق الكثير من السوريين هذا الخبر ، أن رئيساً ترك منصبه ولا يوجد بذمته إلا جناية واحدة وغير مؤكدة وهي استعمال آليتين من آليات الحكومة في قرية لرئيس الجمهورية ...
ولربما لو أردنا وضع هذا الخبر في إحدى المواقع أو الصحف الأخرى غير صفحتنا (سيريا نيوز) لوضعوه في زاوية (طرائف من العالم ) ... فتأمل يا رعاك الله !!!!!!





 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات