بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> من ذاكرة الاجيال >>
تقاليد الزواج في سوريا ....
  09/02/2014



تقاليد الزواج في سوريا ....


اخبار وصحف ايام زمان


في حمص يرفعون المسدسات وفي دمشق يقطعون رؤوس القطط وفي حلب يضربون بالسيوف

الزواج أكبر حدث اجتماعي في حياة الإنسان، وقد دأبت المدن والمحافظات بكل دولة بالتفنن بشكل وأسلوب وطرائق الاحتفالات بليلة الزفاف، وأصبح لكل مدينة عاداتها وتقاليدها الخاصة بالزفاف تبدأ من يوم ذهاب أهل العريس لطلب يد العروس في بيت أهلها وتنتهي بليلة الدخلة بين العروسين التي تلي حفل الزفاف.

ومع تطور الزمان والانفتاح على الحضارات، بدأت هذه التقاليد والعادات تميل إلى الاندثار فأصبحت لا تطبق إلا من بعض العائلات المحافظة والمتمسكة إلى اليوم بتقاليد الماضي.

ولذلك قامت وزارة الثقافة والإرشاد في سورية عام 1961، بتدوين عادات وتقاليد الزواج التي كانت رائجة في المحافظات السورية، واعتبارها إرث حضاري خوفاً عليها من الاندثار، وقد عملت مجلة الجندي في العام 1961 تقريراً جميلاً عن عادات الزواج بمختلف المدن والمحافظات السورية، نشرتها بمقال خاص بعنوان "تقاليد الأعراس في سوريا" جاء في هذا المقال:

من دراسة تقاليد الزواج في جميع المحافظات نجد أن مراحل تطور علاقة الزواج بين الرجل والمرأة تبقى واحدة في خطوطها العريضة، إلا ان البدع المختلفة ظهرت في كل بقعة مع التقاليد الأخرى تحمل مؤثرات الحوادث التي مرت بها فميزتها عن مثيلاتها حتى باتت في كل مكان أسطورة من الخرافات الحافلة بالغرائب والطرائف.

ففي مدينة دمشق تبدأ قصة الزواج منذ سن مبكرة فما إن يبلغ الفتى عمر السادسة عشر حتى تبدأ والدته بمشوار البحث له عن عروس لا يزيد عمرها عن ثلاثة عشر سنة، وهذا المشوار ليس بهذه البساطة فقد يستغرق شهوراً وسنيناً تطرق من خلاله والدة العريس جميع أبواب الحارة، وتسأل:"هل لديكم فتاة للزواج؟"

وكانت (داية) الحارة هي المرافق الأول لوالدة العريس، وغالباً ماكان دور الداية كبيراً في اختيار العروس لأنها بحسب مهنتها تعرف كل فتيات الحارة والحارات المجاورة، وبعد أن يتم الاستقرار على الفتاة يبدأ دور والد العريس بالتحري عن سمعة أهل العروس ومكانتها الاجتماعية.

ثم يتشكل وفد رسمي من وجهاء الحارة يتقدمهم زعيمها، ويذهبوا لبيت العروس لخطبتها من أهلها، بعد أن تكون النسوة قد مهدن الطريق للرجال وانتهوا من المباحثات الأولية فيما يتعلق بأمور المهر والسكن.
وبعد قراءة الفاتحة يتم الاتفاق على موعد لعقد القران، وغالباً ماكان يكتب عقد القران على قطعة من قماش الحرير يبلغ طولها الزراع أو أكثر.
وعندما يأتي أهل العريس لطلب العروس يتلقاهم أهل المحلة بالمدافعة والممانعة ويطلبون منهم الهدايا ورؤوس الغنم وعلى أهل العروس إطعام جميع أهل العريس وضيوفهم.
تخرج العروس في ليلة الزفاف وتمتثل بين يدي العريس الذي يرفع البرقع عن وجهها، وكلما دارت مرة لصق الزوج وأبيه الليرات الذهبية على جبهتها وخديها، ثم تقوم أم العريس وتقف أمام الباب فلاتمكن الزوجين من الدخول إلا بعد انحنائهما من تحت رجليها، ثم تدخل الزوجة إلى مخدعها فيتلقاها زوجها الذي يتوجب عليه أن يكون مهاباً ذو شخصية قوية ويقال أن بعض الرجال كان يحضرون قطة لمخادعهم ويحاولون قطع رأسها أمام زوجاتهم وذلك لتزيد مهابة الزوج أمام زوجته.

أما في حلب فيلعب حمام السوق دوراً كبيراً في مرحلة الخطوبة، فهو يتيح لأم العريس فرصة هامة لاكتشاف الفتيات الجميلات ومشاهدة أجسامهن عارية بدون تجميل.
ويتفنن أهل العريس في ابتداع الحيل الماكرة لفحص العروس، فتعمد الخاطبة إلى تقبيل الفتاة قبلة طويلة لتشم رائحة فمها، وتقوم من ثم بطريقة بهلوانية بشد شعرها خوفاً من أن يكون مستعار.
تجلس العروس في ليلة الزفاف عادة على كرسي عال بعد أن تلصق أم العريس على جبينها ليرة ذهبية هدية منها، وتوضع أمامها مرآة وشمعتان طويلتان ويتركان دون أن يطفئهما أحد، فإذا استمرتا حتى تذوبان تصبح كل أيام العروس مشرقة، ويمر أمام العروس صبي جميل حتى تحمل العروس في بكرها ولداً مثله.
ثم تذهب (المشاطة) بها إلى البيت وتخلع عنها تلك الهيئة وتفرغ عليها ثياب وتلبسها عمامة كعمامة القاضي، وتمسك سيفاً مسلولاً معها وتأتي به إلى الزوج الذي يأخذ منها السيف ويضربها بصفحته على رأسها ثلاث ضربات.
وفي حماة تستبدل العروس جميع أثوابها ليلة الزفاف وتقبل عليها صديقاتها الفتيات ويختطفن من يديها قطع الحلوة لتسري إليهن عدوى الزواج.
وفي حمص إذا خطبت فتاة إلى شاب قريب لها يعرف أحدهما الآخر منذ الصغر منعت عنه فلا يعود يراها إلا ساعة الدخلة.
وفي ليلة الدخلة يفترش العريس ذيل ثوب العروس ويصلي ركعتين شكراً لله، ثم يقبلها وينقدها (الصباحية) وهي عبارة عن دراهم وعقد من حلي.
ويلجئ الرجال إلى أسلوب تخويف العروس وإرهابها كي تخاف عريسها طيلة حياتها معه، فيشهرون في وجهها المسدسات أو يعلقون السيوف في ليلة العرس، ومنهم من يضربها ضرباً حقيقياً.

أما في اللاذقية فيجب استشارة شيخ الحارة قبل كل خطوبة كشيء من المجاملة، وبعد الاتفاق على موضوع المهر يقدم أهل العروس هدية عادة ماتكون مبلغ من المال تسمى (رضاوة) ويخص خال العروس بهدية مماثلة وهذه العادة منتشرة في الريف.
ودعوة الأهل والأصدقاء إلى احتفالات الزواج لا تتم ببطاقات مطبوعة، بل يوفد رسول خاص يحمل هدايا رمزية من أهل العريس مثل مناديل أو صرر من البن وغير ذلك من الأشياء ولهذه الأشياء مدلول خاص.
وبعد الزفاف تلصق العروس على باب العريس قطعة من خميرة العجين وبعد دخولها يقف العريس على إحدى قدمي العروس إشعاراً بسطوته، وفي بعض المناطق يهم بضربها وقد يضربها فعلاً.
بعد الزواج بفترة من الزمن تعود العروس إلى زيارة أهلها وتسمى هذه الزيارة (الردة) ثم يأتي زوجها بعد بضعة أيام حاملاً معه الهدايا الثمينة التي ترفع مكانتها أمام أهلها، ويعود بها إلى بيت الزوجية.
وفي مناطق الجزيرة العليا يتفق الطرفان على تحديد يوم عقد الخطوبة شريطة تقديم الأغراض التالية:
الكمة: غطاء للرأس مزين بالنقود الفضة. الشوكة: سلسلة من الفضة عريضة تغرز في الوسط بالزنار. الدبوس: وهو دبوس من الفضة تتدلى منه سلاسل تتعلق بها نقود فضية. العرشية: إيشارب من الحرير تعصب به العروس رأسها. الشال العجمي: وهو زنار من الصوف الخالص.
وترفع على بيت العروس قصبة طويلة بعد دفع النقد بخمسة عشر يوماً تحمل منديلاً كبيراً يسمونه (هبرية) دلالة على أن صاحب البيت يقيم عرساً، ويكتسب العريس منذ هذه اللحظة لقب باشا مما يخوله حق الأمر على كافة الشباب العزاب إلى أن تنتهي احتفالات الزواج كلها.
وهذه العادات تكاد تكون واحدة عند جميع القبائل عربية وكردية وسريانية وآشورية مع فروق بسيطة لا تختلف إلا في إقامة المراسم الدينية عند المسلمين والمسيحيين.
وعند الشراكسة على الخاطب أن يختفي عن أهله منذ اللحظة التي يبلغ فيها والده برغبته في الزواج، وينز ضيفاً على أحد أصدقائه ويبقى كذلك حتى نهاية جميع الحفلات والمراسم.
والزواج بطريقة الخطف عادة مشهورة عند الشراكسة وهي من صميم تقاليدهم التاريخية ولا يعمد إليها الشباب إلا في حالات ممانعة أهل الفتاة، ويمكن أن يتم الاختطاف برغبة الفتاة او بدونها، وقد تؤدي صدامات دامية وقتلى وجرحى.

أديب باقي – مجلة الجندي

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات