بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> من ذاكرة الاجيال >>
كيف تحول اسم صباح الدين أبو قوس إلى صباح فخري ...؟؟
  22/11/2014

عندما رعت الحكومات السورية الفنانين السوريين ....


اخبار وصحف ايام زمان



كيف تحول اسم صباح الدين أبو قوس إلى صباح فخري ...؟؟
وما علاقة فخري البارودي بذلك ...؟؟
560 قرش سوري يومياً راتب الفنان السوري عام 1969 !!!


بعد انتهاء عهد الوحدة مع مصر، فيما يسمى بالجمهورية العربية المتحدة، كان الواجب الأول على الحكومات السورية المتعاقبة بعد الانفصال من خلال وزارة الثقافة والإرشاد القومي أن تعيد الألق السوري الذي سرقته منه تلك الوحدة، فكانت المهمة عسيرة نظراً للواقع المؤلم الذي خلفته الوحدة وعلى جميع المجالات ومنها المجال الفني.

فلقد اعتبر الفن في تلك الأيام حكراً على الفنانين المصريين، واعتبر التلفزيون السوري الذي تأسس بعهد الوحدة منحة من الرئيس جمال عبد الناصر ولذلك تراه مقيداً بما تمليه عليه سياسة الفرد الواحد في الحكم.
تبنت الحكومات المتعاقبة بما سمي بعهد الانفصال سياسة رعاية الفن والفنانين، وبدأت مسيرة الترويج للفن السوري بمختلف أشكاله ومحاولة إيصاله للعالم أجمع، وذلك من خلال مقابلات وتعريف بالفن السوري على مختلف صفحات المجلات والصحف المنتشرة في تلك الأيام، بما في ذلك مجلة الجندي التي تعنى بشأن الجيش السوري، الهدف من ذلك إيصال رسالة للعالم أجمع أن الفن السوري فن يستحق التقدير والاهتمام، الأمر الذي دفع بدولة من دول أميركا الجنوبية أن تتبنى فناناً سورياً يعتبر من أهم الفنانين السوريين اليوم، فمن هو هذا الفنان ؟؟؟؟

نشرت مجلة (الجندي) السورية مقابلة مع الفنان صباح فخري، في العام 1962، وذلك ضمن سلسلة أعدتها هذه المجلة للتعريف بالفنانين السوريين الذين ظلموا في عهد الوحدة، فكانت المقابلة التالية، التي تعتبر من المقابلات الهامة التي تعرفنا على شخصية فنان سوري عريق والمبالغ التي كان يتقاضاها الفنانون السوريون في تلك الأيام.


جاء في المقابلة:
" التقت هذه الزاوية الخاصة بالفنانين فنان موهوب مازال يعيش بعيداً عن الرعاية والتشجيع إنه الفنان المطرب صباح فخري ....
* قلت له : ماهو اسمك الحقيقي ... وماهو عمرك؟
- قال: اسمي الحقيقي صباح الدين أبو قوس وعمري 29 عاماً ...
* هل يمكن أن تذكر لنا قصة حياتك الفنية منذ بدايتها؟
مع فخري البارودي
- منذ العاشرة من عمري بدأت الغناء في الحفلات العائلية الخاصة ثم التقيت بالفنان سامي الشوا عازف الكمان المشهور، حيث اصطحبني معه إلى حمص وحماة لإقامة حفلات غنائية فيها ...
واشتركت بعد ذلك في حفلات غنائية في بلودان، وقد حضر هذه الحفلات الأستاذ فخري البارودي، الذي سمع صوتي فتبناني وأعطاني اسمه وكان ذلك في عام 1947 حتى آخر عام 1948 براتب شهري قدره 250 ليرة سورية على أن أقدم أربع حفلات شهرية.
بالإضافة إلى الدوام على المعهد الموسيقي الشرقي الذي يشرف عليه الأستاذ البارودي.
وبعد انتهاء العقد عدت إلى حلب وانقطعت عن الغناء مدة 4 سنوات تابعت خلالها دراستي الثانوية في المعهد العربي الإسلامي بحلب.
في إذاعة حلب
- في العام 1956 عينت مطرباً ومردداً في إذاعة حلب ثم استقلت بعد فترة بسيطة لأعين ثانية بإذاعة حلب بعام 1959 بمرتب يومي قدره 560 قرشاً سورياً، وارتفع في العام 1962 إلى 8 ليرات سورية يومياً.
وفي العام 1960 استدعاني التلفزيون وشاركت في برامج دينية بمناسبة شهر رمضان المبارك، ثم عدت إلى إذاعة حلب، ومالبث التلفزيون أن استدعاني عام 1961 وقدمت بعض الأغاني الوطنية ....
وفي العام الحالي استقلت من إذاعة حلب بعد أن دعيت إلى أميركا الجنوبية لإقامة حفلات فنية هناك ...
* ماهو عدد الأغاني التي قدمتها منذ عام 1947 حتى العام 1962؟
- حوالي 75 أغنية عاطفية ووطنية ودينية وشعبية، ومن هذه الأغاني 50 أغنية مسجلة تذاع من إذاعة حلب.
* ماهي العقبات التي واجهتك في التلفزيون ؟
- إنني لا أفضل العمل في التلقزيون بسبب عقدة المحاسبة التي لاتوجد إلا عندنا ... فالفنانون يقبضون ثمن الأغنية أكثر من 120 يوماً بينما هناك طرق أخرى للمحاسبة متبعة في جميع البلاد العربية بحيث يستوفي الفنانون أجورهم خلال أيام.
* ماهي أول حفلة غنيت بها؟
- كانت أول أغنية لي في حفلة أقيمت على مسرح سينما الشرقي بحلب قدمت فيها تمثيلية الكارثة وكان عمري وقتئذ عشر سنوات ...
* من هي المطربة التي تفضلها ...؟
- أفضل صوت أم كلثوم ... وفي سورية ماري جبران.
* لو لم تكن فناناً ماذا تكون ...؟
- أفضل العلم والأدب العربي وأنا أطرب لسماع الشعر.
* هل تفضل الزواج من الوسط الفني ..؟
- لا ...
* هل الشعب السوري متذوق للفن ومشجع للفنانين؟
- نعم وقد لمست ذلك في العديد من الحفلات ...
* ماهو أطرف موقف في حياتك الفنية ...؟
- أنا جدي وأحب الرزانة ...
مجلة الجندي 2 – 10 - 1962
هذه لمحة عن حياة المطرب الموهوب صباح فخري، الذي يعتبر اليوم رمزاً من رموز الأغنية السورية والقدود الحلبية، هذا الفنان الذي وصل إلى العالمية بنجوميته، بما قدمته حكومة مخلصة تعمل من القلب لدعم فنانيها، ونقابة تعمل جاهدة عن إبعاد الفن عن السياسة محاولة إستثمار الفنان السوري الموهوب كرمز من رموز الوطن وثقافته، وفي حين نكتب هذه السطور تقوم نقابة الفنانين السوريين بفصل أهم وأشهر الفنانين السوريين الذين قدموا الكثير الكثير في سبيل إيصال فن بلدهم إلى العالم .... لا لأنهم أساؤوا للفن بل لأنهم عبروا عن رأيهم فقط ... فأين كان الفن السوري وأين أصبح .......

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات