بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> جـــــولــــة الـــصـــحـــافـــــة  >>
قدر السوريين ... سماع الشعارات حتى من تشافيز
  06/09/2009

قدر السوريين ... سماع الشعارات حتى من تشافيز

قدر سوريا أن تعيش في شعارات القرن العشرين وتحديداً في ستينياته ، وأن تظل تستمع لاسطوانة واحدة ، حتى ولو كان القادم إليها من المريخ ، فكيف إذا كان هوغو تشافيز الاتي من اقتصاد ضعيف ومتهالك في بلده ، أكثر مما يعانيه اقتصادنا ، ولكن له في سوريا ما لايمكن لأحد أن يعطيه إياه أصوات أكثر من مليون سوري من حلب والسويداء يعيشون في ربوع عز ( تشافيز) ، حيث الفقر والسرقة والبطالة يزينون المشهد الاكثر قتامة في كاراكاس والضواحي الفقيرة ...
كل ذنبنا أن تشافيز جاء في زمان انحسار النظريات والشعارت وهو الحالم بمجد معلمه فيدل كاسترو وجمال عبد الناصر مناضلاً و ثائراً .
تشافيز الذي يهوى الاعلام ويحلم بمجد و شعبية حكام الستينيات ولو على حساب شعبه ، واعداً دولاً عديدة بإتفاقيات ووعود ولكن .. هل تتحقق ربما ، لقد قام بطرد السفير الاسرائيلي إبان حرب غزة ولكنه لم يقطع العلاقات الدبلوماسية مع اسرائيل ، ولكن ذلك الفعل كان له أثراً قوياً في أرض الخواء العربي .
ولكن أن يتم بيعنا البطولات والوعود وهو الذي يصدر سبعين بالمئة من نفط بلاده لبلاد العم سام التي ينتقدها ليل نهار ، فهنا العجب ... يبدو أن قدر السوريين سماع العظة المستعادة من رفوف الذاكرة ، كي يمشي ضيفها بجماله فوق مشاعرهم ، ويبيعهم كلام معركة مصير (عبد الناصر) ، و ثورة ( القذافي ) الخضراء ، و ماكان ينقصه في زيارته الاخيرة لسوريا : إنشاد والله زمن يا سلاحي لعبد الحليم حافظ.... وأغلب الظن أن هناك من قال له :
لقد حلمت يا مولاي أن هناك شعباً ما زال بالشعارات يطرب و بالاغاني الحماسية يقيم الاعراس لسبعة ليال ، لذا اتانا بحمولة وعود على نغمة الناي الحزين والربابة ورائحة الهيل.
بلا شك شعبنا مضياف وباله طويل ، وهمته عالية في رفع الصور والتهليل ، وهو الذي يعدهم بآبار مياه وبعثات طلابية وبمشاريع تطرب لها آذان السوري الحالم بالهجرة حتى ولو إلى المكسيك كبائع ( كشة ) اي متجول ، خاصة بعد إغراء الجسر الجوي والغاء الفيزا وبمصفاة لتكرير البترول ( كان الاجدر أن تكون لتكرير كلام المسؤولين).
قدرنا أن نكون سبيلاً لنهوض أخرين ، أن نسمع بالعجائب وبتغيير المصير ، بينما حالتهم أشد بأساً من حالنا ، فأن تكون سوريا وشعبها الطيب وعاءاً لسكب الشعارات التي انهكته لسنوات ، وجواز عبور لتقوية شعبية الرئيس الضيف وفي بقائه في سدة الحكم هو ما كان مراً ، وصعب البلع
ولعل أكثر من كان سعيداً من بين مسؤولينا بقدوم الرئيس الضيف وزير إعلامنا فقد كان يجلس في المؤتمر الصحفي على ربع الكرسي متقدماً الصف الاول ، كي يقول للعالم : انا من جلب هذا المجد الابدي لسوريا ... والذي من شدة فرط حماسته خشينا عليه أن يسقط من علياء الكرسي الذي تركه بكامله واستبقى لنفسه بما يجعله معلقاً به فقط ...فهو الوحيد العارف بلغة الضيف وله خبرة لا يستهان بها في امريكا اللاتينية ، لذا كان مرافقه في رحلة السويداء هاشاً باشاً ، وكان قد وعد السيد الوزير خلال استقباله وفداً فنزويلا اوائل العام الحالي بالعمل لتحقيق التكامل الإعلامي مع دول أمريكا اللاتينية لمواجهة وسائل الإعلام الغربية التي تشوه الحقيقة .. والحقيقة ان عمل ولكن لمواجهة الاعلام في بلده .
بالتأكيد الرئيس الضيف يملك شخصية كاريزمية وله من الايجابيات الكثير وإلا لما استطاع أن يستحوذ على اعجاب الكثيرين حتى ولو لدواعي انتخابية ، وكل ما تم سرده سابقاً هو لسبب واحد : ابعاد الشعارات والوعود عن السوريين فلديهم تخمة وعود ...حتى لا يبقى قدرنا أن نسمع ونسمع ...ونقرأ ونشاهد العجب العجاب
خولة غازي

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

متابع

 

بتاريخ :

06/09/2009 16:51:52

 

النص :

قدر لامةالعربية ان لاترى في عيونها الا الاحلام لان من يحكمونها يوئدون الحقائق لتبقى هذه الامة تغط في غفلتها ليستمر وجودالحكام ولهذا نرى حتى صداقاتها على شاكلتها كان للشعارات الرنانة بريقا فيما مضى واثبت الزمن انها لم تكن من ذهب بل كانت ارهاصات فكرية تصدر عن مراهقين في السياسة سيمتهم الاندفاع وكانت النتيجة انهم جروا شعوبهم الى الفقر والعوز لانهم علموا ان الفقراء هم الاقدر على الاحلام
   

2.  

المرسل :  

carolina nasser

 

بتاريخ :

17/09/2010 09:18:36

 

النص :

تحية عربية أنا لا أفهم لماذا الحمل الكبير أهو ضد شخصية شافيز ؟ أهو ضد زيارته للسويداء تحديدا ؟ أهو لعودة الكثير من العرب بعدما تدهور الإقتصاد الفنزويلي على حد قول الكاتبة؟ أنا سأبدي رأيي مع إحترامي الشديد للأخت خولة ولرأيها أولا شافيز شخصية سياسية عبقرية تعد الأولى في العالم ومن بعده بشار الأسد حفظه الله ومن ثم حسن نصرالله أمد الله بعمره فبإختصار شديد ياعزيزتي أحلام شافيز كبيرة وضخمة وعظيمة وعندما هو أستلم الحكم هنا في فنزويلا كانت دولة غارقة في الديون بترولها مهدور قام بتعديلات كثير وقوانين أكثر أنا معك هناك أخطاء هذا عادي في كل حاكم دولة طبعا لأننابشر جل من لا يخطئ .عمل لصالح بلده ومن أجل الفقراء الكثير ومازال يعمل من أجلهم من جهة رفع من شأن شعبه مما أدت لتقلص الحركة التجارية التي أطاحت بالمغترب الذي كان ينعم بتجاراة كبيرة ويومية ودخل هائل فأسرعت الكثير من الجاليات المغتربةللعودة لوطنهم. ولكن هو لا ملام عليه على العكس تماما الشعب الهندي الجاهل أصبح اليوم على أعلى شأن فسح مجال للتعليم والوظائف والتسهيلات الكبيرة في كل المجلات وتحسين المعيشة والبيوت المجانية والقروض وغيرها كل هذا أثر على وضع المغترب بالرغم من أن المغترب هنا حتى ولو أنه يعمل بالكشة كما ذكرتي فالكشة هاي عم بتطعمي ناس كثير ببلادنا الكشي هاي بنت قصور وبنايات وغيرو في سورية وغيرها.ومع كل هذا التراجع الإقتصادي لا يقتصر على فنزويلا فقط فهو عالميا أنظري لإقتصاد الولايات المتحدة فهومتدهور إلا أن فنزويلا مازالت لديها الكثير الكثير من المغتربين الذين يعيشون بخيراتها ويعملون بنتيجة جيدة جدا نتيجة لا يقدرون الحصلول عليها في وطنهم أما بالنسبة للأمان معك كل الحق هذه الناحية السلبية الوحيدة التي لم يقدر شافيز البت بها والسيطرة عليها للأسف الشديد أما بالنسبة للشعارات فهي التي تعبر عن إعتقاده هو شخص واضح وصريح وإن غنا ليغني ياستي شخص متواضع جدا ترعرع في عائلة فقيرة جدا وكونه رئيس لم ينسى طبيعته كأنسان ورقته مع شعبه. الوعود تبقى وعود حتى تبدأ المشاريع بالعمل كما قال تحتاج لدراسات موسعه لتحقيق النجاح للدولتين .وإن كان كاسترو مثاله الأعلى حسنا لاعلينا لكن إسمحي لي كاسترو صديقة ومثله الأعلى سيمون بوليفر ولن ولم تكون فنزويلا ككوبا أبدا نحن سياسة ديمقراطية وبالنسبة للشعب العربي السوري وخاصة أهل السويداء ليسوا محطة لسخرية أحد فأنتي بذكائك الذي أحترمه كالمثل الشعبي تلطشين بيد وتستلقين بأخرى فشعاراتنا تجري بدمائنا وحماسنا السوري في التاريخ له حكايات وسجلنا معروف نستبسل في القتال ولا نتراجع ولو أدى ذلك لموتنا جميعاً لنا همم عالية تناطح السحاب ونترفع عن الدنايا وسفاسف الأمور اذا حدثوك صدقوك واذا امنوك اوصلوك عذرا لإطالة الحديث وهذا يعبر عن رأيي أنا مع إحترامي لرأيكم جميعا