بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> جـــــولــــة الـــصـــحـــافـــــة  >>
ليس دفاعاً عن الشعب العربي
  27/04/2010

ليس دفاعاً عن الشعب العربي

عوني صادق


تابعت يوم الثلاثاء الماضي حلقة من برنامج “الاتجاه المعاكس” الذي تبثه فضائية “الجزيرة”، والتي تناوب فيها ضيفا البرنامج الكلام، كالعادة، أحدهما في الهجوم والآخر في الدفاع . وكان الموضوع يتعلق بما يمكن أن يوضع تحت عنوان “موت الشعب العربي”، بدلالة خضوعه وخنوعه لحكامه . والحقيقة أن كلا الضيفين قال صواباً في بعض ما قال، وجانبه الصواب في بعض آخر . فمما لا شك فيه أن خواراً في الجماهير العربية لا يمكن نكرانه أو تجاهله، قياساً بما تتعرض له من ظلم واستغلال وتجاهل يفترض أن تكون لها عليه ردود فعل ومواقف أكثر وأقوى مما يلاحظه المراقب . ومما لا شك فيه أيضاً، أنه لا يمكن تبرير الضعف والاستسلام اللذين يظهران على الجماهير العربية بحجة القمع أو “عدم وجود أفق” أو غير ذلك من التبريرات . فالقمع كان دائما ملازماً للأنظمة والدول، خصوصاً الاستبدادية منها، وأول مبررات الثورة على الظلم ربما يكون القمع ذاته . أما “الأفق”، بمعنى الهدف من التحركات الشعبية، فهو ما يفترض أنه يحرك تلك الجماهير الشعبية ويدفعها إلى مواجهة الظلم الواقع عليها .
لقد لا حظت أن مسألة في غاية الأهمية بالنسبة للموضوع المطروح قد غابت عن النقاش في البرنامج، وهي مسألة المسؤولية عن الوضع الراهن للجماهير الشعبية . هل المسؤولية فيه تقع على الجماهير ذاتها، أم أنها تقع في مكان آخر؟
معروف أن الجماهير، أية جماهير، هي “قوة في ذاتها” وليست “قوة لذاتها”، بمعنى أنها أقرب إلى القوى الطبيعية، كالمطر والرياح، هي ملك في النهاية لمن يقدر على السيطرة عليها وتوجيهها لصالحه . والجماهير العربية ليست شذوذاً عن القاعدة، ولذلك لا تتحمل وزر ما هي عليه من ضعف وسلبية، ولا تلام على ذلك . الوزر يقع على من يفترض أنها “القوى الحية” في هذه الجماهير . إن المشكلة في “القوى السياسية” العربية، في “القيادات” العاجزة عن الاستفادة من قوة الجماهير العربية . هل كنا سنسمع بثورة العبيد لولا وجود سبارتاكوس على رأسها؟ هل كانت ستنتصر الثورة البلشفية لو لم يكن فلاديمير لينين والحزب الشيوعي يقودانها؟ هل كان يمكن أن تنتصر المقاومة اللبنانية في العام 2006 لولا وجود قيادة مميزة على رأسها؟ أمثلة التاريخ لا تحصى، وكلها تؤكد ليس دور القيادات وحسب، بل ودور الفرد في التاريخ أيضاً . فماذا نرى اليوم؟
لو نظرنا حولنا؟ الشعب الفلسطيني ينتفض ويثور ويقاوم منذ قرن كامل ولايزال، رغم كل الظروف غير المواتية والتي تعمل ضده . هل نستطيع أن نلومه اليوم لأنه لم يباشر انتفاضته الثالثة؟ الجماهير الفلسطينية متعطشة للمواجهة على عكس ما يقال، لكنها تنظر حولها فماذا تجد؟ في رام الله “قيادات” تحولت إلى ذراع أمنية في خدمة أجهزة العدو الأمنية . في غزة “قيادات” أصبحت تستحق أن يقال فيها “جعجعة ولا أرى طحناً”، الفصائل والأحزاب والتجمعات الأخرى في المنافي والشتات إما مع رام الله أو مع غزة، في وضعهما المحبط . كيف، ولماذا تتحرك الجماهير الفلسطينية وهي ترى أن “الأفق” مسدود أمامها بفضل “القيادات” التي نصبت نفسها أو ورثت القيادة، تماماً كالمسؤولين العرب سواء بسواء؟
الشعب المصري يتظاهر ويعتصم ويطالب يومياً، ويرى أصحاب المليارات يتكاثرون أمامه كالفطر وهو لا يقوى على توفير لقمة الخبز أو شربة الماء شبه النقية أو حبة الدواء، ويرى أن كل “قوى المعارضة الوطنية” في مصر بكل تاريخها النضالي العريق لا تستطيع أن تتفق على مرشح واحد للرئاسة لمواجهة ما تعتبره “التحدي الأكبر” الذي يرميه النظام في وجوه الجميع، فلماذا، وكيف لا تستكين الجماهير المصرية، طالما أن كل من حولها يردد على مسامعها قولة سعد زغلول، في سياق مختلف: “غطيني يا صفية، ما فيش فايدة” .
هل يختلف المشهد لو كان الناظر سودانياً، أو يمنياً، أو صومالياً، أو أي مواطن عربي من ذوي الجنسيات الاثنتين والعشرين؟
مشكلاتنا العربية كثيرة جداً، لكن كلها تتجمع اليوم في بؤرة واحدة هي: انعدام وجود قيادات على قدر المهمات والتحديات المطروحة، سواء كانت قيادات رسمية أو حزبية، أو تحت أية تسميات أخرى . لم يعد لدينا سوى ما يسمى “منظمات المجتمع المدني” وتسعة أعشارها تنتمي إلى (الإنجوز)، تتمول للمستعمر وتلتزم ما يدفع من أجل القيام به . والأنظمة العربية مطمئنة لهذه المنظمات بل وتشجع الجميع للانضمام إليها، وقد ينضم الحكام في مرحلة مقبلة إلى بعض هذه المنظمات .
الوزر في ما آلت إليه أوضاعنا من استسلام وهوان و”موت سريري” لا يقع على كاهل الجماهير العربية بقدر ما يقع على قواها السياسية والثقافية وقياداتها أينما وجدت هذه القيادات . فلنتحل وسط كل الجبن الذي نغرق فيه بقليل من الشجاعة ولو كانت الاعتراف بالحق .
الخليج
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات