بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> جـــــولــــة الـــصـــحـــافـــــة  >>
أخـبـرنا عـن غــزة
  05/06/2010


أخـبـرنا عـن غــزة

نبيه عواضة-لبنان

وأنت عائد من غزة، حدثنا عما شاهدت...
هل رأيت الأطفال يلهون بما تبقى لديهم من ألعاب مزقتها حرب بشعة؟ صف لنا شارع المخيم القديم، ذلك الذي دمرته المقاتلات وحولته إلى ركام...
أخبرنا عن الحياة في غزة ...
هل للباعة المتجولين عربات يعرضون عليها ما تيسر من بضائع تصل مهربة عبر الأنفاق؟ هل تكتظ الشوارع بالناس كما في سائر المدن، أم أن هناك خشية مقيمة من تجدد القصف في أي لحظة؟
وأنت عائد من غزة، حدثنا عما شاهدت، حتى لو لم تستطع الوصول أليها، منعا أو قتلا أو اعتقالا.. فالمنع هناك عام، والحصار يطال كل شيء: حليب الرضع وأقلام التلوين والأوراق المدرسية. القتل في غزة هو هواية الجندي الإسرائيلي. ليست هناك ألواح خشبية يطلق نيرانه عليها... يكفيه أن يضغط على زناد بندقيته كي يلوع قلب أم حسرة على فقدان زوج أو حفيد أو ابنة...
وأنت عائد من غزة، حدثنا عن المعتقلين في سجون العدو. إخبرنا إن كنت قد مررت بالقرب من بوابات اعتقالهم وخضعت للاستجواب هناك.
هل سألتَ الجلاد عن نائل البرغوثي الذي دخل في الرابع من نيسان عامه الثالث والثلاثين وهو في المعتقل؟ هل استعدت معه لحظات اعتقاله الأولى، حين كان في الحادية والعشرين من عمره؟ هل حكيت له قليلا عن رام الله كي يخبر نائل عن أحوال مدينته؟ فأنت لم تصل إلى نائل حُكما. هو يقبع في غرفة صغيرة، والى جواره يقبع كل من سامي يونس وإبراهيم بارود وسليم الكيال. هؤلاء كلهم قد أتمّوا 25 عاما في المعتقل...
أخبر الجلاد عنهم، واسأله بالمرّة عن أحوال الطفل يوسف الزق الذي ولدته أم محمود في المعتقل في 18/1/2008.. ولكن، لا تقل لجلادك وجلاده أنك لم تجلب معك ألعاباً أو حليباً ليوسف، فليس من المفترض أن تعلم بوجوده أصلا....
وأنت عائد من غزة، اخبرنا عن الشعب الذي كله محاصر ... عن المقابر المحاصرة والشجر المحاصر .. عن الشمس والهواء والبحر «المعتقلين»... وأنت عائد من غزة، أخبرنا عن غزة، حتى لو منعت من الوصول إليها...

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات