بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> جـــــولــــة الـــصـــحـــافـــــة  >>
هزيمة العرب الثالثة!
  07/10/2010
text="#000000" bgColor="#ffffff" leftMargin="0" topMargin="0" dir="rtl" oncontextmenu="return false;">

هزيمة العرب الثالثة!

الشرق الاوسط/مامون افندي


هزيمتا العرب الأولى والثانية في عام 1948 وعام 1967 على يد الإسرائيليين، كانتا في مواجهة عسكرية التقت فيها الجيوش النظامية وجها لوجه، أما هزيمة العرب الثالثة فسوف تكون على يد إسرائيل ولكن بأيادي العرب هذه المرة. كيف يكون الأمر كذلك؟ وهل هذه دعوة للتثبيط، أم أنها رؤية مبنية على أسس؟
نذكر جميعا ما حدثونا به عن طريق الشفاهة عن قضية الأسلحة الفاسدة التي كان يحارب بها العرب في 1948، واتهمت بها ثورة 1952 الملك فاروق وقادة جيشه، وتقول الحكاية إن الجندي المصري كان يحمل البندقية ويصوبها إلى الأمام فتضرب إلى الخلف، أي تصيبه وتصيب رفاقه بدلا من إصابة العدو. أرادوا القول إن ذلك سبب الهزيمة. وبغض النظر عن أسباب الهزيمة الحقيقية، بقيت قضية الأسلحة الفاسدة في الذهنية العامة رمزا لخيانة عظمى، فالخائن هو من اشترى سلاحا فاسدا وأقنع الجنود «الغلابة» بأنه سلاح سيحرر الأرض. نحن اليوم أمام أسلحة فاسدة من نوع جديد.
فبعد أن تخلت الجيوش النظامية عن فكرة المواجهة مع إسرائيل، راقت في أعين بعض العرب فكرة الحروب غير المتكافئة، فهي الحل الأمثل للتعامل مع عدو متفوق تكنولوجياً كإسرائيل، لذا قررت بعض الدول أن تدخل ساحة الحرب عن طريق الحركات السياسية لا الدول، أي مواجهة إسرائيل عن طريق حركة حماس في غزة، أو حزب الله في لبنان. لم يدرك القادة، الذين قرروا أن تتخلى الدولة عن مسألة الدفاع عن الوطن وتترك الأمر للحركات السياسية، أنهم يقوضون أوطانهم بأيديهم، فوجود حركة أو حزب داخل الدولة أكبر من الدولة، كما هو الحال في النموذج اللبناني، سوف يسهم بشكل مباشر في تقويض الدولة ذاتها. تقويض الدول وتفتيتها لم يكن يوما بمقدور الجيش الإسرائيلي. ففي أسوا الهزائم العربية بقيت الدول العربية دولا.. فقد العرب بعض الأراضي كما كان الحال بالنسبة لمصر وكما لا يزال بالنسبة لسورية، لكن بقيت مصر الدولة وسورية الدولة. أما الآن، فالعرب يواجهون إسرائيل من خلال الحركات، وأثناء ذلك يضحون بدولهم التي استغرق استقلالها الوقت والجهد الطويل من أبناء الأمة. ادعاءات الحركات المسلحة تبدو براقة على السطح، لكن الناظر إلى أعماقها يدرك أن تسليم المقاومة لهذه الحركات فيه تخل عن فكرة الدولة ودورها، وبهذا لا يكون هناك معنى لفكرة الاستقلال ذاتها.
العرب استقلوا بعد كفاح مرير مع المستعمر من أجل بناء دولهم المستقلة، واليوم لا الدول دول ولا الاستقلال استقلال، من لبنان إلى العراق إلى السودان إلى الصومال.. والحبل على الجرار كما يقال. الدول لم تعد مستقلة لأن الحركات ابتلعتها، فقد ابتلع حزب الله الدولة في لبنان، وابتلعت حماس شبه الدولة في فلسطين، وتحاول الحركات ابتلاع الدولة في البحرين، ومزقت الحركات كذلك جسد السودان كما فعلت بالجسد الصومالي أيضا، وتعمل جاهدة في العراق على إبقائه دمويا ومضطربا. عندما تبتلع الحركات السياسية الدول، فنحن أمام حالة تفتيت الدولة العربية الحديثة، وهو أمر لا يستطيع الغرب مهما أوتي من قوة أن يقوم به، لذا ترك المستعمر عمليات التفتيت لأهلها، فلا داعي لأن تفعل إسرائيل شيئا ولا أن تحرك جيوشها، فنحن نفتت دولنا بأيدينا، ونمزق أوطاننا، والرابح الكبير في هذه المعادلة هو إسرائيل، فهي ستحصل على ما تريد من دون إطلاق طلقة واحدة. هم جالسون يتفرجون حتى يمزق العرب بعضهم بعضا.
إن الحركات التي تنوي السيطرة على الدول وابتلاعها، هي مصير أمتنا في الأعوام الخمسين القادمة. فهل يدرك العرب خطورة الأمر ليبادروا إلى التعاطي معه بالجدية والحزم، أم أنهم سوف يهزمون في الجولة الثالثة من المواجهة مع إسرائيل ولكن بأياد عربية؟ الهزيمة الثالثة ستكون أكبر بكثير من الهزيمتين الأولى والثانية.. وليعتبر بذلك أولو الألباب.

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات