بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> جـــــولــــة الـــصـــحـــافـــــة  >>
قوى ضاربة .... مضروبة
  06/12/2010

قوى ضاربة .... مضروبة

نمر نمر


بُعيد حرائق الكرمل , نودّ ان نؤكد اننا نحب البشر, الشجر, الطبيعة والحجر. بغض النظر عن الانتماء العرقي الديني والمذهبي. كما نمقتُ العنجهية , الصلف , الغطرسة ومن يدّعون الوصاية على الطبيعة وما بها بفرمان عنصري , ولا احد من الغرباء الدخلاء والطفيليين يمكنه تعليمنا حب الطبيعة والوطن في ديارنا .
هذا الحب والعشق العذري يسري في عروقنا وشراييننا بالفطرة طبقا للموروثات/ الجينات/ العربية الاصيلة العريقة.
الحكومات الاسرائيلية المتعاقبة على هذه الديار , تضع نصب عينيها ليس فقط قهر وقمع ووأد كل محاولة جادة للسلام العادل وحسب , بل تبعث قواتها الضاربة البرية البحرية والجوية , عدا عن مخابراتها وعيونها السرية للقتل , التصفية , الانتقام , انتهاك حريات الغير, استباحة ممتلكاتهم , وتدمير بيوتهم على رؤوس الابرياء المستضعفين الامنين عبر الحدود . وهي تتباهى بذلك علانية حينا وتكتم ذلك احيانا اخرى /ما عند قريش خبر/.
جل موارد هذه الدولة , خيراتها , ميزانياتها , مليارداتها , تقنياتها , عقولها وطاقاتها تخصص لقوى الامن الضاربة واذرعها الاخطبوطية , حتى لو طال الجوع والفقر معظم سكانها وبالاخص العرب منهم . المهم ان بقرة الامن المقدسة عندهم تسرح وتمرح , تعيث فسادا وخرابا ليس في الحقول المحلية وحسب , بل وخلف الحدود كذلك على حد سواء : بقرة البيك / فيل البيك /حمار البيك */ جمل البيك/ .ضع الكلمة المناسبة كما تشاء.
الطفل المدلّل الوقح العاهر السافل هو الامن يليه من يدعون حماية الطبيعة وهم طفيليوها , الى جانب مؤسسة الكيرن كييمت , ادارة اراضي اسرائيل , القيم على اموال الغائبين وغير ذلك , والتي تضع نصب عينيها سلب ونهب ما تبقى من الاراضي العربية , والويل ثم الويل اذا تجرأ فلاح او راع لقطع غصن , فرع , جبٍ او جدّوع من ارضه وملكه الخاص.
اننا نسوق هذا الكلام بعد كارثة الكرمل الاخضر الاشم باهله وسكانه الحقيقيين , وليس الطفيليين .ارواح بريئة زُهقت بحجة اخلاء سجناء الدامون / جاء ليكحلها عماها/.
الوزير السابق يوسي سريد صرح قبل بضع سنوات بين ظهرانينا اربعة الاف ضابط اسرائيلي مصرح , يقفون خلف معظم الجرائم في العالم : سرقات , مؤامرات , مخدرات , تجارة جنس , دعارة , سلب ونهب , ناهيك عن التصفيات البشرية وانتهاك حريات الغير.
دعونا نتساءل ! اذا كانت هذه الدولة تمتلك كافة هذه المرافق والامكانيات وتقف ضعيفة هزيلة ركيكة هشة عاجزة مستنجدة مستغيثة / لله يا محسنين لله.. حسنة صغيرة تدفع بلاوي كبيرة .... انقذونا يا عالم يا هو يا سامعين الصوت !.
لعلّ اول مرة يتخذ بها رئيس الحكومة قرارا حكيما , فيطلب النجدة من دول عديدة , وبعضها تبرع حسنة لوجه الله. وكم اثلج صدرنا وغمرت الفرحة قلوبنا حين تبين ان السلطة الوطنية الفلسطينية , الجمهورية المصرية والمملكة الاردنية / رغم الامكانيات المحدودة/ لبت النداء .
قيلت الاف الكلمات , التعليقات , الريبورتاجات , التحليلات , التوقعات , الملاحظات والانتقادات , وسيقال بعد الكثير الكثير . وقد اشار بعض المعلّقين والمحلّلين الى مواقف الضعف في معالجة هذا الامر من قبل حكومات اسرائيل المتعاقبة , التي تركت جبهتها الداخلية او الظهيرة , المواطنين الابرياء العزل , تحت رحمة السماء طيلة ايام وليال . ثم يتسابق الساسة للادلاء بالتصريحات الرنّانة الطنّانة الهوجاء الجوفاء , وذر الرماد في العيون للتغطية على تقصيراتها وفشلها وتقاعسها معا .
*ضابط كبير في مصلحة السجون يتشدّق ويتباهى على الملا بكل صلافة ووقاحة: نجحنا في مهمتنا , لكن كان الثمن غاليا.
النجاح عنده اكثر من اربعين ضحية بريئة في فوهة النار والاوار , بضمنها فتى يهودي يافع /16 عاما/ حيفاوي وحيد لأهله يُرمى في هذا الجحيم ....مع نجاحات كهذه لسنا بحاجة الى فشل ابدا.
*توجيه اصابع الاتهام رأسا الى الوسط العربي , فالعربي مذنب حتى تثبت براءته بعكس العرف الدولي : المتهم بريء حتى تثبت ادانته.
* اقيمت منظمة عنصرية جديدة اطلقت على نفسها /الحارس الجديد/ هشومير هحداش/لمراقبة العرب وكأنها لا تثق بحكومة اسرائيل , وتريد تلطيخ سمعة المواطنين العرب ... والمخفي اعظم.
*لقد ان الاوان لتخجل حكومات اسرائيل من تقصيرها بحق مواطنيها العرب اولا ثم اليهود ثانية , ولتخجل وسائل الاعلام العبرية المجندة اغلبها طوعا ضد العرب . في حريق الكرمل 1998 وبالمانشيت العريض رأسا البست التهمة للاخوة في الكرمل , وبعد اعتقالات وتحقيقات ثبتت براءتهم . صحفي عبري كتب انذاك :
رأسا نتهم العرب وبالبنط العريض وعلى الصفحات الاولى وحين تثبت براءتهم ففي احسن الاحوال نكتب سطرين تصعب رؤيتهما بالعين المجردة في الصفحات الداخلية بالذات بان العرب ابرياء.
*سياسة العسكرة , التجييش , عليهم , التسلح النووي الفتاك واسلحة الدمار المتطورة لن تجدي نفعا , والمواطن الاعزل هو الذي يدفع الثمن من جراء ذلك.
*حكومة تضم ثلاثين وزيرا بعضهم بلا وزارة وبعضهم للترضية , هي حكومة مُبهبطة مُرهرطة تمتص دم الشعب ولقمة عيشه .
*ثلاثه اجهزة مخابرات : عسكرية/امان/. خارجية /موساد/ .داخلية /شباك/ , تزرع الموت , الخراب والدمار في الداخل والخارج معا , ناهيك عن ملاحقة المواطنين العزل وقطع لقمة العيش تدري ما يدور في ارجاء العالم , ولا تدري ان نصف مواطنيها يعيشون تحت خط الفقر, تنطبق عليهم مقولة الحطيئة :
وطاوي ثلاث عاصب البطن مُرمل ببيداء لم يعرف بها ساكن رسما
*احد الاطباء العسفاويين الكرام اتصل برجال المطافئ طيلة ساعة كاملة ليخبر عن بداية الحريق ...ولكن سمعان مش سامع , الا بعد ساعة كما كتبت صحيفة يديعوت احرونوت 5/12/2010 .
*حكومات تفتعل الحروب , تستعرض عضلاتها على قطاع غزة ولبنان والمخيمات , تصفي العلماء , لا تمتلك اجهزة اطفاء حديثة لوقاية سكانها ليست جديرة بالبقاء والاحترام.
*تباكت وسائل الاعلام على احتراق بيوت ومعارض الفنانين في عين حوض التي اصبحت بقدرة قادر //عين هود// دون ان تشير ولو بكلمة واحدة الى ان السكان الحقيقيين هم العرب , الا ان السلطة شردتهم من بيوتهم , ومنحت بيوتهم للفنانين اليهود الذين كنا نتوخى منهم : الاّ يبنوا امجادهم على حساب السكان الحقيقيين .
*بعد كل هزيمة /فشل//محدال// يتفشّشون باقامة لجنة تحقيق لطمس المعالم , تخدير الاوجاع , ريثما ينسى الجمهور هذا التقصير او ذاك التواطؤ .
التوصيات مثل الكي ع الجلال... بعيد عنكو. فتوجه اصابع الاتهام الى صغار الموظفين وتبرئ ساحة المجرمين الحقيقيين .
*لقد ان الاوان لحلّ وتقليع ما يسمون انفسهم بالمنظمات الخضراء , الذين يفضلون الحجر والشجر على بني البشر , ويفضلون الزواحف , الهامات , الحشرات والطفيليات على مالكي الارض العربية.
* الصحفي الجريئ اوري مسجاف/ في الثالثة والثلاثين من عمره / كتب في صحيفة يديعوت احرونوت يوم 5/12/2010تحت عنوان : "اسعوا الى السلام"
النتيجة المتوخاة من اسرائيل بعد هذا الحريق : سارعوا لتحقيق السلام , هيا الى ثورة في سلم الافضليات : اولا طائرات اطفاء واجهزة لتحلية المياه , وبعدها طائرات تمويه وغواصات ذرية . ومضى قائلا :
العزاء الوحيد في هذا الحريق : هو في الدعم السخي من الدول العربية والاوروبية , يتضح لنا انه ليس الجميع يبغضوننا ويريدون ابادتنا , على اسرائيل ان تنسحب , وهي قادرة, من المناطق المحتلة ,عليها ان تصنع السلام , نتانياهو وبراك يطالبان العالم بسياسة : ايران اولا والسلام بعد ذلك , على مواطني الدولة ان يقترحوا عليهما صفقة : اسرائيل اولا وايران فيما بعد.
*من بين كلمات التابين التي قيلت في قرانا كانت كلمة صادقة لسيادة المطران الياس شقور حيث قال في المغار , اثناء تشييع جثمان الشاب اياس نجيب سرحان : نحن في ابرشية عكا للروم الكاثوليك بحاجة لمن يواسينا ويعزّينا برحيل اخوتنا ابناء الطائفة العربية المعروفية. /هيك تكون التعازي الصادقة من القلب الى القلب.
• دعونا نؤكد اخيرا ان ما ستر, مؤقتا ,عورة هذه الحكومة العارية الضالة والمضللة في غطرستها , تبجّحها وتشنجّها : هو الدعم العالمي الواسع , ولولا هذا الدعم لأتت هذه النيران على الاخضر واليابس , ليس في الكرمل وحسب , بل وفي مختلف المناطق , وستبقى هذه الحكومة مصعوقة , مضروبة على راسها , مهزومة , حتى تغير سياستها العدوانية وسُلّم افضلياتها عاجلا عاجلا . ونطلب الرحمة لجميع الضحايا الابرياء
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات