بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> جـــــولــــة الـــصـــحـــافـــــة  >>
باراك أوباما الثاني ..قائداً للثورة العربية من حضن إسرائيل؟
  26/05/2011

باراك أوباما الثاني ..قائداً للثورة العربية من حضن إسرائيل؟

طلال سلمان

عبر ثلاث محطات توالت متزامنة مع الذكرى الثالثة والستين لإقامة دولة إسرائيل على أرض فلسطين العربية، تبدت ملامح جديدة للرئيس الاميركي الأسمر ذي الجذور الإسلامية باراك اوباما: هو الآن المرشح لولاية رئاسية ثانية، إذاً فلا بد ان يتخلى عن المجاملات مع أهل النظام العربي الذين قد يملكون ثروات خرافية ولكنهم لا يؤثرون على صوت واحد من أصوات «الناخبين الكبار» في البلاد الغنية التي تتصدى لقيادة العالم.
فمن «الخطاب التاريخي» الذي وجهه «الى الأمة» من قاعة بنيامين فرانكلين في وزارة الخارجية، الى اللقاء المكهرب مع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو الذي تقصد ان يتصرف مع الرئيس الاميركي بجلافة مقصودة، وانتهاء بخطاب الولاء الذي ألقاه الرئيس الاميركي أمام قلعة الدعم السياسي المطلق لإسرائيل، لجنة العلاقات العامة الاميركية ـ الإسرائيلية (ايباك)، اختفت تماما مضامين «خطاب القاهرة» الذي رأى فيه أهل النظام العربي، بشارة بعهد اميركي جديد سيجعلهم ـ أخيرا ـ يتباهون بصداقتهم الحميمة وولائهم المطلق لسيد البيت الأبيض بعد دهر الحرج في عهود سابقيه.
فأما الخطاب الأول الذي كان عنوانه قتل «الرجل الميت»، أسامة بن لادن، فقد حفل بقدر من التباهي بحيث تبدى باراك اوباما في صورة القائد التاريخي لثورة التغيير في الوطن العربي (وبعض الدول المستولدة حديثاً في أفريقيا).
تحدث وكأنه قادم للتو من ميدان التحرير في القاهرة، بعدما شيع جثمان محمد البوعزيزي وتولى باسمه قيادة الانتفاضة في تونس، واعتذر عن تأخير خطابه في انتظار أن يفرغ الحلف الأطلسي من تدمير ليبيا حتى لا يبقى فيها «ملاذ آمن» لقائدها الأبدي معمر القذافي... أما شعبها فابن صحراء، وهو مستجد على الحياة في المدينة ولن تضيره أبدا العودة الى الصحراء.
افترض الرئيس الاميركي الأسمر ذو الجذور الإسلامية انه إنما يكمل خطابه التبشيري في جامعة القاهرة، ولكنه عملياً، خرج منه الى نقيضه، خصوصاً حين تجاهل إنجاز بلاده التاريخي في احتلال العراق بتبرير ثبت للعالم كذبه، وحين قفز من فوق أنظمة النفط الملكية التي لم تعرف بولعها بالديموقراطية، ثم حين بارك لإسرائيل خططها (الممولة اميركيا) لبناء المزيد من المستوطنات على الأرض التي كان يفترض أن تبقى منها مساحة ما لإقامة الدويلة الفلسطينية، حتى من دون القدس التي باتت «العاصمة الأبدية لدولة يهود العالم».
تجاهل اوباما ان إدارته قد «فوجئت» بانتفاضة شعب تونس على الطاغية زين العابدين بن علي، وأن وزيرته هيلاري كلينتون قد زارتها بعد نجاح الانتفاضة للتعرف على أحوالها.
أما مع ثورة مصر فالكل يتذكر ان الإدارة الاميركية ظلت تساوم حسني مبارك على التوريث او التمديد حتى تفجر الميدان بالغضب، وحسم الجيش أمره بالانحياز الى الثورة، فتم خلع الطاغية، ثم تمت إحالته الى المحاكمة مع زوجته ونجليه علاء وجمال وسائر الذرية الصالحة.
لم ينجح الرئيس الاميركي في قراءة الثورات العربية، لان المصالح الاميركية ـ وأولها وأخطرها اسرائيل ثم النفط - تتقدم على مبادئ الثورة الاميركية وأولها الحرية والديموقراطية... وهكذا أناب نفسه عن الشعوب العربية وأعلن وضع اليد على الأرض العربية، لا سيما الغنية بالنفط، بل انه ادعى أبوة الثورات وقرر للمنطقة مستقبلها كمزرعة اميركية، تقتطع إسرائيل من أرضها ما تمكنها منه القوة، ثم تشاركها استثمار ثرواتها.
لعل النموذج الناجح الذي تعتمده الإدارة الاميركية مع أصدقائها العرب هو العراق في ظل احتلالها، حيث تم تدمير الدولة (وليس النظام) وتقسيم الشعب طوائف ومذاهب وعناصر مقتتلة في «أقاليم» لا يجمع بينها الا الخوف من انفجار الحرب الأهلية، في حين تم تحصين المناطق الغنية بالنفط ليستمر تدفقه في اتجاه الغرب (وأميركا أساسا) بمعزل عما يصيب الشعب، صاحب الأرض والتاريخ والثروة المنهوبة.
وبين المصادفات القدرية أن تأتي زيارة رئيس حكومة إسرائيل بنيامين نتنياهو في الفاصل بين كلمتين لأوباما، كانت قضية فلسطين وحق شعبها في دولة له فيها القاسم المشترك فيهما، خصوصاً وقد عاد الدم الفلسطيني يتفجر بالرصاص الإسرائيلي عند الحدود اللبنانية والسورية، حين ذهبت جموع فلسطينية مدفوعة بحنينها الى وطنها المطرودة منه بقوة السلاح، لتلقي نظرة على الأرض التي كانت لها والتي لا تستطيع أن تنساها، من حيث تقيم في مخيمات اللجوء في الدول العربية المجاورة.
ولقد أسمع نتنياهو مضيفه درساً في أصول التعامل مع من يملكون مفاتيح إنجاحه او منعه من الفوز بولاية ثانية، وتحداه في أن يستطيع التمسك بموقفه المبدئي بل الرمزي من حق الشعب الفلسطيني في بعض البعض من أرضه تسمح له بإقامة «دولة» له عليها ضمن السيادة الإسرائيلية. وهكذا ذهب اوباما الى «ايباك» ليعلن ولاءه المطلق للإرادة الإسرائيلية، وليوجه تهديداً صريحا الى الفلسطينيين اذا هم أصروا على الذهاب الى الهيئة العامة للأمم المتحدة للحصول على اعتراف منها بدولتهم العتيدة. وقد أضاف الى قائمة الإرهاب «حزب الله» موجها اليه الاتهام بأنه ينظم الاغتيالات السياسية. أما «حماس» فقد توعدها بالعقاب ان هي لم تعترف بدولة يهود العالم الديموقراطية، إسرائيل.
تأييد «الثورة العربية» مشروط إذاً بالتخلي عن فلسطين، والقبول بما ستمنحه إسرائيل لشعبها المقطع الأوصال في الداخل، والشريد في أربع رياح الأرض، خارجها.
وتأييد الثورة العربية مشروط بالتسليم بوجود إسرائيل دولة قائدة في هذه الأرض العربية المنداحة بين المحيط والخليج.
وتأييد الثورة العربية مشروط بأن تظل الأنظمة الجديدة التي قد تستولدها الملايين في الميادين رهينة الاستراتيجية الاميركية، ولو تحت عناوين الديموقراطية والاعتراف بحقوق الأقليات، عرقية ودينية، حتى لو استوجب الأمر التقسيم او اللجوء الى نظام الكانتونات او الأقاليم على طريقة كردستان العراقية.
ثم إن هذا التأييد محصور في الدول التي كانت جمهوريات، بغض النظر عن مدى انطباق الصفة على الموصوف.. اما الممالك والسلطنات والإمارات فتبقى الكلمة للنفط، ولا بأس من شيء من التساهل مع تلك الأنظمة الدكتاتورية بطبيعتها، حيث لا انتخابات ولا مجالس نيابية ولا أحزاب ولا نقابات. الملوك يغنون عن ذلك كله، والنفط يغطي العيوب. والمال أهم من الديموقراطية بالتأكيد. أي ديموقراطية كان يمكنها ان تمنح الشعب، في لحظة صفاء، مليارات الدولارات هبات إسكان وبطالة ودراسة وعلاج فضلاً عن استكمال شبكة المجارير في العواصم والمدن المقدسة!
لقد أطل باراك اوباما، مع الإعلان عن قتل اسامة بن لادن في صورة بطل أبطال الكون، وربما لهذا فوض نفسه بتقرير مصير الشعوب، وحاول مصادرة الثروات التي تفجرت بها الأرض العربية التي لم يستطع أسامة بن لادن ان يجد له مقراً فيها، ربما لأنه اختار لنفسه اهدافاً بعيدة عنها لم تكن إسرائيل من بينها في أي يوم.
لسوف تتزايد شعبية باراك اوباما داخل الولايات المتحدة، على ما يرجح خبراء الانتخابات، وليس مهماً ان تتناقص شعبيته داخل الأقطار العربية والإسلامية (تركيا، الاردن، لبنان كما تدل احصائيات نشرت اخيراً..)
الخطير ان باراك اوباما حاول محاصرة الثورات العربية بإسرائيل، غير متنبه الى ان بين أسباب تفجرها ما أصاب أهل فلسطين من قتل جماعي وتشريد وحرمان من وطنهم الذي ظل وطنهم عبر التاريخ الذي تنقص اوباما المعرفة به.
لقد انتهى حلم الحالمين من أهل النظام العربي بأن يكونوا من أهل الحظوة لدى البيت الأبيض مثلهم مثل الإسرائيليين، ولو في موقع أدنى... وطالما أنهم لم يتغيروا هم ولم يغيروا في مواقفهم وفي سياستهم بما يحفظ مصالحهم أكثر مما يحفظ المصالح الاميركية، فلماذا ستتغير واشنطن او سيغير رئيسها ما يقبله منه «الأصدقاء العرب»، ولو على مضض، وخوفاً من ميادين تجتاحها الثورات ولو بلا برامج محددة وبلا قيادات معروفة؟
والميادين مفتوحة بعد.. وفي وجه الذين ذهبوا في رهانهم على اوباما الأول بعيداً جداً عن مصالح بلادهم، والذين سوف يحرجهم اوباما الثاني بأن يجرهم جراً الى الصلح مع إسرائيل بشروطها التي تلغي أوطانهم ودولهم.

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات