بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> جـــــولــــة الـــصـــحـــافـــــة  >>
المعارض السوري والمحلل السياسي من دمشق فايز سارة:لن نذهب لحوار مع السل
  07/07/2011

المعارض السوري والمحلل السياسي من دمشق فايز سارة 
لا نريد تدخلاً أجنبياً.. وروسيا والصين لا يمكنهما حمايتنا كل الوقت من التدخل الأجنبي
* لن نذهب لحوار مع السلطة في ظل القتل..
* الاختلاف بين اقطاب المعارضة امر طبيعي

موقع الجولان /أمين أبو جبل

"نتطلع لوضع أفضل وما يدور من حديث حول انقسام في الرؤية لدى المعارضة هذا أمر عادي لأن المواطنين منغلقون وأفواههم مكممة والآن بدأ المواطنون يتعلمون الحديث والتعبير عن رأيهم، لذلك يجب التعامل مع الموضوع بروية وما يحدث الآن يمكن تشبيهه بطفل جديد لا يعرف المشي فعلينا أن نتعامل معه بتفهم ونحن اليوم وبعد كل هذه السنوات بدأنا نتعلم الحديث والمطالبة وتنظيم الحياة الاجتماعية والسياسية ورأيي الشخصي هذه بداية جيدة" هذا ما قاله المعارض السوري من دمشق فايز سارة لـ"الصنارة" على خلفية الأحداث الأخيرة في سوريا وما يشاع عن انقسامات داخل المعارضة السورية.
أما عن موقفهم من الدعوة التي وجهتها السلطة الى الحوار الوطني والذي مزمع عقده بعد عدة أيام أجاب سارة "لن نذهب لهذا الحوار فنحن طالبنا بخلق بيئة جيدة للحوار وحتى الآن لم تتوفر هذه البيئة وهذا المناخ وذلك من أجل طمأنة الجمهور فقط. أول أمس تم اعتقال المعارض أحمد طعمة وكان معتقلاً معي في حملة الإعتقالات الأخيرة عام 2008 فكيف نذهب للحوار والسجون مليئة والاعتقالات على قدم وساق والجميع مرشح للإعتقال فأنا لا أعرف بأية لحظة يمكن أن يتم اعتقالي فليس هناك ضمانات. عدا عن ذلك نحن نطالب بالتهدئة وايقاف الحل الأمني، سقط قبل يومين 23 شهيداً في مدينة حماة، ونحن نقول للنظام اذا اردت أن تطاع فأطلب المستطاع واذا كانوا يطالبوننا بأن نسمعهم فيجب عليهم الاستماع الينا فلا يمكن ان نشارك بحوار، طرف يتحدث والآخر مستمع فقط. عدا عن ذلك اليوم الحوار أصبح خلف الشارع السوري كان يجب أن يطرح الحوار منذ البداية والآن الشارع يرفض الحوار فماذا ينفع رأينا بهذا الصدد".
اما بالنسبة لمؤتمر الانقاذ الوطني الذي أعلنت عنه بعض المعارضة في سوريا أجاب سارة:"هو محاولة للخروج من الأزمة وأنا شخصياً لم ادعَ اليه مع آخرين والقائمين على هذا المؤتمر شخصيات معارضة معروفة وتربطني بهم علاقات جيدة مثل هيثم الماع والدكتور عماد الدين رشيد ومشعل التمو وآخرين وبالرغم من عدم توجيه الدعوة يمكن أن اشارك لأنني اعرفهم شخصياً وكنا معتقلين سوياً ولكن لدي خيارات أخرى مثل هيئة التنسيق الوطني للمعارضة السورية، التي تشكلت مؤخرا من التجمع والأحزاب الكردية وشخصيات مستقلة".
وعلى سؤال لماذا لم يتم جمع هذه الأطر المعارضة تحت جناح مؤتمر الأنقاذ الوطني أجاب سارة: هذا ما نعمل عليه للخطوة القادمة والجميع يطالب بمؤتمر وطني ولا خلاف على ذلك، لكن كل جهة تملك التفاصيل الخاصة بها وملامح خاصة".
ورداً على سؤال ما هي ملامح المرحلة القادمة والى أين تتجه سوريا قال سارة" للأسف الشديد اذا لم تكن هناك خطوات بإتجاه التهدئة والحل وتقديم ما يرضي الشارع السوري سيذهب البلد الى كوارث الحرب الداخلية او تدخلات خارجية وخصوصاً أن كل ردات الفعل على سياسات النظام تقوي التدخلات الخارجية وكأن هناك من يستجلب التدخل الخارجي".
وعن موقف المعارضة من التدخل الخارجي قال سارة:"ما زلنا نرفض ونحن ضد اي تدخل خارجي في سوريا وسنبقى ضده لكننا لسنا القوة الفاعلة على الأرض في سوريا ولا نملك اي شيء لمقاومة التدخل الأجنبي بل النظام هو الذي يملك كل شيء فبالتالي هو المسؤول وهو من يأخذ البلد الى مزيد من التدخلات الخارجية وبالأمس قالت منظمة العفو الدولية انه يجب إحالة الملف السوري الى مجلس الأمن لأن هناك جرائم حرب في سوريا وبالرغم من أن روسيا والصين تحميننا الآن من التدخل الأجنبي لكنهما لا تستطيعان حمايتنا كل الوقت من تدخل أجنبي.
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات