بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> جـــــولــــة الـــصـــحـــافـــــة  >>
الاختيـار والقـرار
  02/08/2011


الاختيـار والقـرار
ادونيس


أكثر فأكثر يتم تحويل الجيش في سوريا، الذي هو جيش الشعب، إلى جيش للنظام في مجابهة الشعب، دفاعاً عن نظام لا يمكن الدفاع عنه. فقد أزال هذا النظام جميع الشكوك حول خياراته الحاسمة في الأزمة التي يعيشها، واختار العنف والقتل في حل مشكلاته بدلاً من تسريع الإصلاح. وهو اختيار سيضاعف هذه المشكلات ويجعلها أكثر تعقيداً.
إضافة إلى ذلك، سوف ترى الجماعات التي تكوّن الشعب السوري أنها منقادة بطريقة أو بأخرى، بسبب عناد النظام وعنفه، إلى اقتتال طويل مدمر، على غرار ما حدث في العراق.
كل اقتتال انحلال. الاقتتال على السلطة هو أشد أنواع الحروب السياسية فتكاً، وأكثرها بهتاناً. هناك أفراد وجماعات يكتبهم التاريخ. ليسوا إلا تفاصيل بسيطة. وهناك أفراد وجماعات يكتبون التاريخ. يعطونه معناه وقيمته. ولا يمكن، بالنسبة إلى هؤلاء، أن تكون السلطة غاية في حد ذاتها. وإنما هي مجرد وسيلة لتحقيق الهدف الأساس: بناء بلد جديد ومجتمع جديد، وإنسان جديد.
في لحظة الاختيار المصيري، بين «الحزب»، أياً كان، و«الشعب»، أياً كان، لا يمكن التردد في اختيار الشعب. هذا ما يجب أن يدركه قادة الحزب الحاكم، أو الحاكمون باسمه، على افتراض أنه لم يعد له وجود فعلي، كما يزعم بعضهم، وأنه أصبح مجرد اسم، أو مجرد ذاكرة.
ما يحدث في سوريا اليوم، امتحان لهذا الحزب يمكن وصفه بأنه محنة من جهة، ومن جهة، بأنه فرصة تاريخية. الشعب اليوم، يتحدى هذا الحزب. وإذا أهملنا تحدي «الشارع» لسبب أو آخر، فإن هناك شبه إجماع بين الفئات التي تمثل ذروة الوعي في سوريا، على رفض النظام الذي يقوده هذا الحزب. لا بد إذاً، من أن يصغي إلى هذا التحدي، ومن أن يستجيب له، بحيث يكون شريكاً في التحول، لا عائقاً. وإلا فإنه يضع نفسه موضع الطاغية الذي يريد أن يحمي نظامه بالسلاح (الذي دُفع ثمنه من خبز هذا الشعب) وأن يفرض إرادته بقوة هذا السلاح. وبهذا يعطي هو نفسه الشرعية للثورة عليه، والإطاحة به، وإقامة نظام آخر. والنتيجة هي أنه سيضع نفسه بنفسه موضع الاتهام، في جميع ما حدث، على المستويات كلها، طول مسؤولياته في السلطة، خصوصاً في كل ما يتعلق بالإنسان وحقوقه وحرياته، وفي كل ما يتعلق بالثروات التي نُهبت على الصعيد المادي، أو التي هُدرت.
هكذا، لا بد من حدث داخل النظام ذاته يكون من الجذرية والأهمية، بحيث يستطيع أن يتطابق مع تطلعات الشعب ومع المرحلة التاريخية، وأن يجنّب سوريا الكارثة التي تتجه نحوها. حدث يحقق التخلي المباشر والفوري عن العنف والقتل، وبالأخص عن ذلك المبدأ السيادي القيادي الذي هو ذروة من ذروات العنف السياسي ـ الثقافي، كما تفصح عنه المادة الثامنة من الدستور. وهو مبدأ لا يوصف بأقل من أنه مهين للشعب السوري، ولتاريخ سوريا، وللعقل والفكر، وأنه نقض كامل لحريات الإنسان وحقوقه
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات