بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> جـــــولــــة الـــصـــحـــافـــــة  >>
سميرة المسالمة: هناك حرب داخل النظام على الإصلاح.. أنا محرومة من قلمي
  29/10/2011

سميرة المسالمة: هناك حرب داخل النظام على الإصلاح.. أنا محرومة من قلمي أشعر أنني معتقلة


بعد غيابها عن الوسط الاعلامي لأشهر عادت السيدة سميرة المسالمة لتطل من جديد من خلال لقاء للنهار فيما يلي تفاصيله:
سميرة المسالمة أول صحافيّة سورية تولت رئاسة تحرير جريدة "تشرين" السورية الرسمية، لكن مسيرتها، وإن تكن تجربة ودرساً مهنيّين، إلا أنها أيضاً درس سياسي، إذ أُبعدت من وظيفتها بقرار سياسي وليس من الجهة المعنيّة، أي وزارة الإعلام.
* أُبعدت عن وظيفتك كرئيسة تحرير صحيفة "تشرين" في 9/4/2011، لماذا؟
أعتقد أنني بذلت جهداً في سبيل تعدد الرأي على صفحات جريدة "تشرين". كثيرون ممن يحسبون اليوم على المعارضة كتبوا في "تشرين"، فكنت تقرأ مثلاً لسمير العيطة. ورغم التوجيهات التي طالبت بوقف ذلك النهج، لكنني مارسته ورحّبت إنطلاقاً من اعتباري "تشرين" جريدة دولة لا جريدة حكومة. كنت مؤمنة بأن هذه الجريدة يجب أن تسمع أصوات الأطياف السياسية كلها وفي مختلف القضايا. هذا الخيار لا يعجب البعض، بل يتعارض مع مصالحه.

*هل يمكن لصحيفة خاصة انتقاد الحكومة وأداء الوزارات، بينما يغيب ذلك عن الصحف الرسمية أو يبدو خجولاً؟

أثناء وجودي في "تشرين" طيلة سنتين ونصف السنة، لم تجرؤ جريدة سورية أخرى على التطرق الى قضية صرف رئيس الوزراء عاملين من وظائفهم من دون محاكمات، كما فعلت "تشرين"، التي كُتب فيها أن ظلماً وقع على المصروفين من الخدمة. في جريدة "تشرين" تصدينا لملف من أخطر الملفات وكان رئيس الوزراء قادراً آنذاك أن يشملنا أيضاً بقرار الصرف من الخدمة، لكن كانت هناك جرأة في كشف ملفات الفساد، والكل يعلم حجم ملفات الفساد التي كُشفت هناك، وحجم الهجمة الشرسة التي تعرضنا لها سواء أكان من الجهات الرسمية أم من الفاسدين الذين كانوا وما زالوا يتحكمون باقتصاد سورية.

* تركّزين على الفارق ما بين الإعلام الخاص والإعلام الرسمي، وكأنك منحازة إلى الثاني.

أيام كنا في "تشرين" لم يصدر قرار من أي جهة يأمرنا بعدم ملامسة ومتابعة قضايا المواطنين. على العكس، عندما فتحنا ملفات الفساد قابلنا رئيس الوزراء ووزير الإعلام آنذاك بالتهديد بإغلاق الجريدة (من دون أن ينتبها إلى أنهما يتحدثان عن جريدة دولة) وبصرفي من العمل. في المقابل، كان الاتصال من مكتب الرئيس بشار الأسد يعتبر أن نشر ملفات الفساد في الصفحة الأولى من الأولويات، ويؤكد أن لا قيمة للتهديدات، ويطالبنا بمواصلة الكشف عن الفساد باعتبار أنه القضية الأهم في سورية. وهذا الكلام جرى قبل الحوادث الراهنة. وقد كتبت في "تشرين" الاقتصادي عن هذه التهديدات ووعدت بالمتابعة إذا ما بقيت رئيسة تحرير. وحين قررنا الانفتاح على الثقافات كلها بدأنا بملحق "أبواب"، الذي لم يتركوا فرصة لإغلاقه إلا وحاولوا النفاذ منها. وأكثر ما أرعبهم هو فتحنا ملف الإصلاح. وقد اتضح لنا أن هناك حرباً من داخل النظام، من داخل الحكومة، على هذا الإصلاح. كان أي فاسد في سورية يستطيع الاتصال بأي وزير وأن يقوم هذا الوزير بتهديدي.

* إلى أي درجة اختلفت حال الحرية والتعبير عن الرأي، في الصحافة السوريّة الخاصة والرسمية؟
أولاً الخوف عامل شخصي لدى الصحافي أكثر مما هو عامل خارجي. لم أشعر باختلاف سقف الحرية. كل ما هنالك أنه، في القطاع الخاص، لم أكن أنا من يواجه التهديدات، كان هناك صاحب الجريدة ورئيس التحرير، أما في "تشرين" فقد أصبحت أنا رأس الهرم، فكنت على تواصل مع حجم التهديدات وحجم المصالح للفاسدين الموجودين داخل النظام. لم تكن هناك قرارات منع في الكتابة، لكن كانت هناك تهديدات شخصية، انتقلت في ما بعد إلى تحت قبة مجلس الشعب، عندما قرروا صرفي من الخدمة، أنا وصحافي آخر تجرأ وانتقد مؤسسة مجلس الشعب. ولم يصوّت ممثلو الشعب على ذلك بالإجماع بل صفقوا لقرارهم. كان هذا أكبر دليل الى حجم ما نواجهه من تهديدات.

اليوم، علينا القول إن الصراع ليس جديداً على الإصلاحات، الصراع قديم، منذ أكثر من عشرة أعوام، بدأ ما بين فريق يريد أن ينتقل بسورية إلى دولة ديموقراطية تعددية من خلال إخراج قانون الأحزاب إلى النور، وفريق يرى في هذه التعددية خطراً على مصالحه لأنها ستكشف الفساد. فالتعددية تعني تعدد منابر الإعلام، وأن يكون هناك إعلام يراقب السلطة. مذذاك والصراع مستمر... لذلك هُددت بالسجن قبل أن أتسلم رئاسة تحرير "تشرين"، عندما تناولت موضوع الشركات الوهمية التي تعطى استثمارات من دون رقيب ولا حسيب.

الفارق ما بين الإعلام الرسمي والخاص ليس في الحريات الممنوحة وإنما في القدرة على السيطرة على الموظفين. ففي القطاع العام يمكن تهديد العاملين بحرمانهم من وظائفهم. مجلس الشعب خالف الدستور عندما اجتمع لصرف صحافي من الخدمة لأنه انتقد أداءه. فهو مؤسسة اشتراعية لا يحق له التدخل في عمل السلطة التنفيذية، ومع ذلك فعل ما فعله، لأنه خشي أن يتطور الأداء النقدي داخل الصحف، فينال كل فاسد حقه من النقد.

* أنت الآن خارج الوظيفة الإعلامية، ما رأيك في ما يجري؟

منذ ستة أشهر وأنا حزينة، حزينة على كل نقطة دم سورية تنزف، حزينة لأننا لم نستطع أن نجد لغة حوار تجمعنا، حزينة لأننا تأخرنا في فهم سورية، لذلك كانت النتائج كارثية، كيفما انتهت السيناريوهات التي تصاغ للمنطقة هناك ثمن باهظ جداً دفع من دماء السوريين، مدنيين وعسكريين.

* بعد تجربة "تشرين" كيف تمارسين دورك كصحافيّة؟

حريتي في قلمي. اليوم أنا محرومة من قلمي. أشعر أنني معتقلة، مثل أي معتقل... فالإعلامي من دون منبر يعبّر من خلاله عن رأيه هو سجين رأي. لا أنكر أن هذه المسألة آلمتني وتؤلمني، ولكني أتواصل مع الناس من طريق صفحتي في "فيسبوك"، وأكتب حكايتي كرئيس تحرير وأبحث في الأزمة الراهنة وكيف كانت المعالجات التي تناولتها، وحقيقة الدور السلبي للإعلام قبلها وخلالها...


 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات