بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> جـــــولــــة الـــصـــحـــافـــــة  >>
ابن آخر رئيس وزراء قبل البعث.. دكاكين ثورية
  06/05/2012



ابن آخر رئيس وزراء قبل البعث.. دكاكين ثورية

السيد "نوفل معروف الدواليبي" يصر على استعمال اسمه الثلاثي على الدوام. معه حق، فهو معروف أساساً  باسم أبيه، آخر رئيس وزراء لسوريا قبل حكم البعث. السيد "معروف الدواليبي" غادر الحكم بسلام ٳلى السعودية دون أن يكلف نفسه عناء مقاومة ما سيصبح "احتلالاً" بعثياً ثم أسدياً لبلده اﻷصلي. سيعود السيد "معروف الدواليبي" لزيارة سوريا لكن تحت جنح الظلام وبصفته مستشاراً خاصاً للملك السعودي.
لا نعرف بماذا أشار السيد "معروف الدواليبي" "رحمه الله" على العاهل السعودي، على كل حال لم تكن استشاراته في صالح الحرية في سوريا ولا في صالح قضية الشعب السوري. اﻷكيد أن عمله الاستشاري هذا كان في صالحه شخصياً هو وابنه من بعده بدليل الثراء الفاحش للرجل والذي لم يفد الثورة السورية بشيء على حد علمنا.
لا ننسى أن نظام اﻷسد اﻷب كان حتى وقت ليس بالبعيد، أحد أقرب أصدقاء المملكة السعودية، أكثر حتى من النظام الديمقراطي السوري اﻷعرج قبل الوحدة وبعد الانفصال. ربما كانت نصائح السيد "معروف" مفيدة في تمتين هذه الصداقة وٳصلاحها خاصة حين سفك حافظ اﻷسد دم أهل حلب مدينة مولده وأتبعه باستباحة حماه عام 1982.
السيد "نوفل الدواليبي" لا يقبل أن يكون عضوا عادياً في معارضة ما ولا حتى في المجلس الوطني الكسيح، فهو يقفز فوراً لرئاسة الوزارة قبل أن تنجح الثورة وقبل حتى أن يشهر معارضته ودون أن يبذل جهداً ثورياً غير التنطع لقيادة ثورة سوريا من الخارج. ما الغريب في اﻷمر ؟ ألم يصبح ابن الرئيس اﻷسد رئيساً بالوراثة ؟ ألم تصبح ابنة سفير سوريا في فرنسا سفيرة هناك ؟ ما الخطأ ٳذاً في أن يصبح ابن رئيس الوزارة اﻷخير رئيس وزراء و "ما حدا أحسن من حدا..."؟.
البعض يجادل أن السيد "نوفل" لا يعدو كونه واجهة للتدخل السعودي في الشؤون السورية وطريقة ﻹيصال الدعم للثوار دون "توريط" المملكة، لا سمح له، فيما تكره مثل الدفاع عن الديمقراطية وحرية السوريين ودعم حركة تحرير تهدف لتخليص سوريا من حكم وراثي احتلالي قاتل. أكثر من ذلك، يذهب البعض ٳلى تشبيه السيد " نوفل الدواليبي" بالراحل الشهيد "رفيق الحريري".
رغم المآخذ الكثيرة التي للبعض على الرئيس الشهيد، خاصة كرجل أعمال استفاد من ٳعادة ٳعمار بيروت لحسابه، ٳلا أن في المقارنة غبن واضح للرئيس الحريري الذي أقام امبراطورية ٳعلامية بماله الخاص، سخرها للدفاع عن قضية لبنان واللبنانيين بكل طوائفهم، وهي تساهم اليوم بكشف مجازر اﻷسد في سوريا وأفعال أزلامه في لبنان. الرئيس الحريري عاد ٳلى لبنان ولم يغادره وعارض اﻷسد من بيته في قريطم ودفع الثمن غالياً جداً.
نحن لا ندعو السيد "نوفل" للانتحار عن طريق العودة لحضن اﻷسد، لكن الحريري بدأ بتقديم المنح لطلاب لبنان بكل مذاهبهم وأقام أعمالاً خيرية في بلده وقدم ماله، ثم دمه، رخيصاً لبلده، فاستحق لقب "الشهيد" ( الذي لا نتمناه للسيد نوفل ولا لغيره) وكل الاحترام حتى ممن خاصموه أثناء حياته.
هلا اقتدى السيد "نوفل" بالسيد "غسان عبود" وأمثاله من السوريين المقتدرين الذين سخروا وقتهم ومالهم دون ضجيج لخدمة الثورة بكل أطيافها، وقت راهن الجميع "أنها أزمة وخلصت". السيد "عبود" رجل اﻷعمال العصامي سخر موارد قناة "اورينت" لنشر أخبار الثورة ولولاه لكان السوريون في أوربا مضطرين لمتابعة أخبار بلدهم على الانترنيت حصرا أو عبر قنوات الجزيرة والعربية التي تسبح بحمد دول بعينها وترفع من شأن زعماء معينين حتى لو لم يفعل هؤلاء شيئاً يذكر من أجل سوريا والسوريين. السيد "عبود" لم يتنطع للتفاوض مع ٳسرائيل، مع ٳيماننا أن هذا التفاوض لا بد منه يوماً، ولا هو نصب نفسه ناطقاً باسم الثورة ولا حتى مستوزراً في حكومة ظل لسوريا الجديدة.
ٳن كان السيد الدواليبي فعلاً ممثلاً للمصالح السعودية فهذا لا يبشر بخير بل ويدل على رداءة في اﻷداء السعودي الغيراحترافي في اﻷزمة. تبدو السعودية وقد تجاوزتها المأساة السورية مثلما كان الحال بعد انتهاء الحرب العراقية اﻹيرانية، حيث عجز السعوديون عن احتواء الموقف وقادوا الخلاف بين العراق والكويت ٳلى نهايته المأساوية المعروفة.
بعدما أتحفنا ٳخوتنا السعوديون بالدعاء و بالخطابات الحارة وبالدعم اللفظي و"باقتراح" تسليح الجيش الحر، انتهى بهم اﻷمر على ما يبدو ٳلى حكومة ظل تزيد من اضطراب الصورة ومن التشتت على الساحة السورية. أخشى ما نخشاه هو أن يكون هناك من "أشار" على الحكومة السعودية ونصحها بتقليد "حافظ اﻷسد" وموقفه من الثورة الفلسطينية !
لم يكن هناك من هو أكثر حرارة في الدفاع عن فلسطين والثورة الفلسطينية وفي المطالبة بالتحرير وفي مقاطعة كل من يتهاون في أمر الكفاح المسلح، من اﻷسد ونظامه، في نفس الوقت نعلم جميعاً ما كان يكنه اﻷسد من "مودة" للثورة الفلسطينية التي طعنها في الظهر وآذاها ربما أكثر من اﻹسرائيليين أنفسهم.
في هذا السياق نأمل أن لا تكون حكومة الظل بقيادة السيد نوفل الدواليبي نسخة سعودية عن "فتح – الانتفاضة" ﻷصحابها أبو موسى وأبو خالد العملة...
ليس السيد الدواليبي وحده من أقام "دكاناً" ثورياً، فآخرون غيره فعلوا نفس الشيء، منهم عسكريون يبحثون عن عمليات لكي يصدروا بيانات بها ! وهم في معسكرات لجوئهم آمنون. لهؤلاء أيضاً نذكر أن مكان العسكري هو على جبهة القتال وليس خارج أرض المعركة، فالكلمة اﻷخيرة هي للمقاتلين على اﻷرض ولمن يقود و يرسم الخطط ويتصل بالوحدات المقاتلة مباشرة. هنا أيضاً لا أحد يدعو قيادات الجيش الحر للانتحار مثل الشهيد "الهرموش" ولكن على اﻷقل للتواضع وللاعتراف بأن "من يأكل العصي ليس كمن يعدها".
نعم، هناك ضرورة للٳمداد وللتواصل مع الخارج ولتنسيق المواقف، لكن هذه مهمات مدنية أساساً في غياب قواعد خلفية عسكرية. بالنسبة للثورة، قيادة الجيش الحر يجب أن تكون في الداخل وتراتبيته لا يجوز لها أن تتبع نظام الرتب والترفيعات الآلية الذي وضعه نظام اﻷسد. نظام الرتب والقيادة في الجيش الحر يجب أن يخضع لمعايير الكفاءة والاستقامة والشجاعة والتضحية في سبيل الوطن، مثل أي جيش يحترم نفسه، وليس مثل "حماة ديار اﻷسد".
هناك مثال لحركة عنصرية نجحت في ظروف صعبة وانتصرت على عدة جيوش عربية عام 1948، هي الحركة الصهيونية، وقديما قيل "اعرف عدوك". لا أحد يقارن الثورة السورية بالحركة الصهيونية، لكن ٳذا تمكنت حركة عنصرية من النجاح فلماذا لا تنجح ثورة عظيمة كالثورة السورية ؟ ما المانع من أن نتعلم من نجاحات عدونا ؟ ما الذي يفرض علينا أن لا نستعمل طرقاً ووسائل ثبتت نجاعتها لدى عدونا ؟ هذا لن يجعل من سوريا وثورتها نظيراً ﻹسرائيل، لكن لنكن منطقيين : هل ٳذا كانت ٳسرائيل عقلانية ينبغي علينا أن نكون مجانين ؟! ٳذا كانت ٳسرائيل دولة تعمل وفق منطق عملي وواقعي هل يجب علينا أن نكون حالمين ومثاليين ؟
لننس المثال الصهيوني، ولنأخذ المثال الايرلندي أو الجنوب أفريقي أو أو...
اﻷمثلة التي نجحت في تحولها الديمقراطي وفي بناء دولتها عملت وفق محورين : اﻷول هو اﻹطار السياسي وهو ٳطار سياسي غير مؤدلج.. بمعنى أن لا بعد ايديولوجيا لهذا اﻹطار السياسي الجامع. كل الاتجاهات حتى الأقلوية منها لها الحق أن تتمثل في مجلس تأسيسي أو جمعية عامة دائمة الانعقاد ومفتوحة لكل المعارضين أو المقاومين دون استثناء أو تخوين. عن هذه الجمعية ينبثق، وفق ممارسة ديمقراطية شفافة وتوافقية، مكتب تنفيذي أو قيادة يعاد انتخابها وتغييرها دورياً بحسب أدائها. خارج هذا اﻹطار المفتوح لا أحد يحق له العمل بشكل مستقل، يكفي المرء أن ينضم لهذا اﻹطار المفتوح للجميع ويعبر عن رأيه أياً كان بحرية ويطرح مواقفه للتصويت فٳن نالت الموافقة صارت موقفاً موحداً ملزماً للجميع.
المكتب التنفيذي وحده له السيادة على الذراع المسلح التابع للقيادة المدنية المنتخبة. الجناح المسلح له قيادة على اﻷرض وممثل أو أكثر في المكتب التنفيذي. حين تتخذ القيادة السياسية قراراً فعلى الجناح المسلح التنفيذ.
الجناح المسلح له الحق باختيار رجاله وعملياته وطرق تنفيذها بما يحقق المهمة التي كلفه بها القادة السياسيون مع ٳبداء رأيه للقيادة التي عليها أن تأخذ بالحسبان حدود قدرات الجناح المسلح وضروراته التكتيكية.
خارج هذا اﻹطار الواضح يكون كل عمل مهما كانت دوافعه نبيلة، مبادرة فردية هي، في أحسن اﻷحوال غير مجدية، بل قد تكون مؤذية وكل من يخرج عن اﻹطار التمثيلي الجامع هو في التقييم اﻷخير: "صاحب دكان".
في النهاية، نعود ٳلى المجلس الوطني السوري وأدائه المزري واللاديمقراطي الذي يشجع على تجاوزه وعلى اعتباره، في أسوأ اﻷحوال "عقبة" في طريق العمل الجماعي السوري وفي أحسنها "دكاناً" ثورياً برعاية تركية قطرية ﻷصحابه من جماعة اﻹخوان المسلمين...

احمد الشامي/زمان الوصل

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات