بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> جـــــولــــة الـــصـــحـــافـــــة  >>
كي لا نقول يوماً إن الثورة مؤنث الثور!
  02/12/2012

كي لا نقول يوماً إن الثورة مؤنث الثور!

فيصل القاسم

أعظم الثوار في التاريخ هم أولئك الذين يقودون الثورات من أجل أوطانهم وشعوبهم، لا من أجل أنفسهم وعائلاتهم وطوائفهم. لا غبار أبداً على الثوار والثورات طالما هي من أجل أهداف سامية. لكن وللأسف الشديد، فهي، خاصة في العالم الثالث، ليست دائما من أجل أغراض نبيلة، بل لأغراض سلطوية دنيئة. وبالتالي، على الشعوب الثائرة هذه المرة أن تحمي ثوراتها من أولئك "الثوريين" الذين قد يصادرون الثورات يوماً لصالحهم الخاص.
فإذا نظرنا إلى عدد من ثوار العالم الثالث القديمة نرى أنهم ناضلوا، لكن ليس ليحرروا بلدانهم من الاحتلال والنهب والسلب والقمع والقهر، بل من أجل أن يحلوا محل الاستعمار كلصوص وطغاة. وبذلك تحولوا من ثوار إلى ما يمكن أن نسميهم بمستعمرين وطنيين. والحجة كانت دائما حاضرة. إنها الشرعية الثورية، فباسم هذه الشرعية اللعينة يجثم هؤلاء الثوار على صدور العباد لعشرات السنين حتى يأخذ الله عز وجل أرواحهم ويخلص الناس من شرورهم.
ففي أحد البلدان العربية مثلاً تجد أن الجبهة التي قادت الثورة ضد المستعمر ما زالت رابضة في مكانها لا تتزحزح. فهي مستعدة لأن تُدمر البلاد كي تحافظ على نفسها. وعندما تسألها من أعطاك الحق بأن تبقوا في الحكم كل هذا الوقت تقول لك: نحن أصحاب الثورة. نحن الذين حررناكم من نير الاستعمار. وعلى هذا المنوال تصبح الشرعية الثورية مصدر استرزاق " لهؤلاء الثوار" وذريتهم. فابن الثائر ثائر حتى لو ولد وفي فمه ملعقة من ذهب، وهلم ما جرى. وبقدرة قادر يتحول الثوار إلى تجار. ويصبح الفساد سيد الأسياد. هل سمعتم عن جنرالات السكر والأرز والطحين والكومبيوتر. إنهم ما زالوا موجودين بكثرة في العديد من البلدان يسلبون وينهبون، وهم يرتدون بزاتهم "الثورية" بألوانها الخاكية الزاهية.
ولو اقتصر الأمر على الثوار لقلنا نتحملهم حتى يولّوا على أمل أن تتحسن الأحوال من بعدهم. لكن من قال إن المصيبة تنتهي برحيلهم إلى جهنم. فالكارثة تستمر حتى بعد زوالهم. فكما ورِثوا جاههم من "ثوراتهم"، فإنهم يورثون ثوريتهم المزعومة إلى ذريتهم حتى وإن كانت أسقط الساقطين. فنرى مثلا أن المنحدرين من نسل أحد الفاتحين أو القادة استأثروا بمقاليد الحكم من بعدهم، وراحوا يتعاملون من بلدانهم كما لو كانت ملك آبائهم وأمهاتهم. ففي إحدى المناطق التي ثار أحد أبنائها على المستعمر، وأبلى بلاء حسنا ضده مازال أبناؤه وأحفاده وأحفاد أحفاده يستغلون إرث جدهم في الحصول على أفضل الامتيازات والمناصب، مع العلم أنهم لا يستحقون إلا الركل على كروشهم المتضخمة، خاصة أن بعضهم خان الشعوب عندما انتفضت على الطواغيت في الآونة الأخيرة، واصطفوا إلى جانب القتلة والسفاحين للحفاظ على امتيازاتهم التي ضمنها لهم الطغاة على عينك يا تاجر.
لكم هو الفرق شاسع بين القائد البريطاني الشهير ونستون تشيرتشل وبين بعض قادتنا وثوارنا المزعومين! فبينما حلب بعضهم الثورات القديمة إلى آخر قطرة فيها، ثم ورثوا مغانمها إلى أبنائهم وبناتهم والمقربين منهم من الساقطين والفاشلين، نرى أن تشيرتشل تنحى عن الحكم مباشرة بعد انتصاره الكبير على هتلر والنازية في الحرب العالمية الثانية. فلم يظهر تشيرتشل أمام الجماهير البريطانية بعد النصر ليقول لها: "ها أنا انتصرت، ولهذا سأجثم على صدوركم إلى أبد الآبدين". على العكس من ذلك، ما إن وضعت الحرب أوزارها، وذهب البريطانيون إلى صناديق الاقتراع حتى رموا بتشيرتشل خارج الحكم، فلم ينتخبوه، واختاروا بدلا منه شخصاً آخر ليحكم البلاد. ولم يقل تشيرتشل لشعبه إن هذا الشعب خذله، وإنه، أي تشيرتشل، جدير بالحكم لأنه انتصر على النازية. على العكس من ذلك فقد قبل بخيار الشعب البريطاني عن طيب خاطر، وتنحى جانباً. لكن البريطانيين لم ينسوا فضله فكافأوه يوم وفاته عام 1965 عندما خرجوا شيباً وشباباً لتشييعه إلى مثواه الأخير. ومن ثم اختاروه أي تشيرتشل في استفتاء آخر القرن كأعظم رئيس وزراء حكم بريطانيا. لقد رأى البريطانيون بعد النصر على النازية أن تشيرتشل ربما كان الشخص الأفضل لقيادة البلاد أيام الحرب ضد هتلر، لكنه، برأيهم، ليس الشخص الأفضل لقيادتهم وقت السلم. لهذا فقد استبدلوه بقائد آخر يعرف متطلبات مرحلة ما بعد الحرب.
ليس كل من شارك في الثورة أو حتى قادها يجب أن يتسلم الحكم بعدها. فيكفي الثوار شرفاً أنهم أنجزوا الثورات، وأن التاريخ سيسجل أسماءهم بحروف من نور في سجلاته. لاحظوا الفرق بين سمعة الثائر عمر المختار وسمعة القذافي. الأول أنجز الثورة وتنحى جانباً، بينما الثاني استغلها لأربعين عاماً في السلطة الفاسدة. الأول سيظل يذكره التاريخ على أنه بطل، أما الثاني فقد دخل التاريخ كطاغية نافق.
من المحزن الآن أن نرى بعض الثوار في ليبيا وهم يقفون حجر عثرة أمام النهوض بالبلاد لأنهم يريدون نصيبهم من كعكة الثورة، أو يحولون الوطن إلى جحيم. كيف يختلف هؤلاء عن القذافي الذي أنجز ثورة مزعومة ثم تاجر بها لعشرات السنين ونهب وخرب البلاد بموجبها؟ فليعلم كل من يحاول أن يستغل المشاركة في الثورة للانتفاع منها سلطوياً أن مصيره مزابل التاريخ كائناً من كان، خاصة أن الشعوب هذه المرة لن تسمح لأحد أن يتاجر بثوراتها ويستغلها لأغراض سلطوية حقيرة كما فعل بعض الثوار القدامى الذين قضوا على الخازوق غير مأسوف عليهم.
أيها الثوار الحاليون: ليس كل من يصلح للثورة يمكن أن يصلح للحكم. لقد قضى نيلسون مانديلا حوالي ثلاثة عقود في سجون الطغيان، لكنه لم يطالب بالحكم بعد أن تحرر، بل كرمه شعبه باستلام السلطة لفترة وجيزة عن طريق الانتخابات، ثم تركها فوراً.
أيها الثوار: الثورة ليست مؤنث الثور كي تستولوا عليها لتحلبوها! وسلامتك

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

نعنع نعنوع الجولاني

 

بتاريخ :

02/12/2012 15:03:31

 

النص :

عندما يريد أي شخص نعت آخر بالغباء فأول كلمة تأتي على لسانه هي "أنت حمار..!!" والسبب أن الحمار لدينا هو رمز للغباء والتخلف العقلي. هذا الوصف لا يوجد سوى لدى الشعوب العربية أما لدى الغرب فعندما يريد شخص أن ينعت آخر بالغباء فيقول له "You are stupid" أو "You are idiot" ولم يسبق لي أن سمعت غربي ينعت آخر بأنه حمار دلالة على الغباء. بل حتى في ثقافتنا العربية القديمة لم يكن الحمار رمز الغباء بل تفشى هذا الرمز في المتأخرين ولم يسبق في كتب الأقدمين أن وُصم شخص بأنه مثل الحمار دلالة على الغباء.. إذاً كيف أصبح الحمار رمزاً للغباء لدى المتأخرين من العرب..؟؟ السبب هو التفسير الخاطئ للأية القرآنية: مثل الذين حملوا التوراة ثم لم يحملوها كمثل الحمار يحمل أسفارا بئس مثل القوم الذين كذبوا بآيات الله والله لا يهدي القوم الظالمين [الجمعة : 5] فالبعض يظن أن تفسير الآية هو تشبيه اليهود بأنهم مثل الحمار لا يفهمون بينما الآية واضحة كالشمس في رابعة النهار بأن اليهود لديهم التوراة ولكن لا يستفيدون من العبر وما فيها من الحكم والأحكام مثلهم مثل الحمار الذي يحمل الأسفار فوق ظهره ولا يستفيد منها سوى النقل دون تطبيق المنقول كمنهاج للحياة. أي أني لو وجدت شخص لا يطبق العلم الذي يحمله "حتى لو كان عبقرياً" فسأنعته بأنه مثل الحمار يحمل أسفاراً.. ولو أننا نستخدم الفيلة لنقل الأسفار لقلنا أنه مثل الفيل يحمل أسفاراً ولو كنا نستخدم النمور لقلنا مثل النمر يحمل أسفاراً.. أي أن الأمر مجرد تشبيه بنقل الأسفار وعدم الاستفادة منها وليس عدم فهمها.. أكثر من ذلك لا يوجد دليل شرعي على أن الحمار غبي أو أغبى الحيوانات وحتى علماء الحيوانات لا يوجد أحد منهم قط قال بأن الحمار حمار.. أو غبي؛ بل إنهم يصنفون حيوانات أُخرى بالغباء.. فمنهم من يقول بأن الفراشة هي أغبى الحيوانات بسبب أنها بنفسها في النار على الرغم من هلاكها فيها. ومن الناس من يقول بأن أغبى الحيوانات النعام لأنها عند الخوف من حيوان مفترس تخفي رأسها في التراب أو حفرة بينما بقية جسدها خارج الحفرة ينهشها الحيوان المفترس. وهناك من يقول أن الديك الرومي أغبى الحيوانات لأنه لا يتذكر حتى كيف يأكل الطعام وعلى راعيه أن يطعمه بنفسه.. وهناك من يصنف الحشرات بأنها أغبى المخلوقات ولكنها تتصرف بشكل رتيب وروتين لا تخرج عنه. وفي الحقيقة أن القدرة على التعليم هي المحك للحكم على الغباء.. فعلماء الحيوان عندما قاموا بتجارب على الحيوانات مثل القرود وغيرها وجدوا أن لديها القدرة على اكتساب المعرفة والتعلم، فعلى سبيل المثال عندما تضرب قطة كلما اقتربت من طعام ما فإنها لن تقترب منه مرة أُخرى.. بل إن الحمار عندما تسير به في طريق ما وتعوده عليه فإنه سيذهب من هذا الطريق لوحده دون الحاجة إلى توجيه وهذا دليل على عدم غباءه..!! وقديماً كانوا يعرفون ذلك ولم يكن نعت الحمار بالغباء موجوداً والدليل آخر خلفاء بني أمية كان يلقب بـ "مروان الحمار".. فقد كانوا ينعتون الشخص بالحمار دلالة على شدة التحمل والقدرة على القيام بالأعباء والمهام ومروان بن محمد "آخر خلفاء بني أمية" قامت ضده الكثير من الثورات وكان لا يخرج من معركة إلا ويدخل في أُخرى وكثير منها معارك ضد الخوارج والترك. وحتى المجتمعات الغربية تتخذ بعضها الحمار كرمز جيد وليس كرمز سلبي ومن ذلك الحزب الديموقراطي الأمريكي الذي يتخذ الحمار شعاراً له. لذلك حق علينا من باب الوفاء لهذا الحيوان الذي خدم الإنسان قرون طويلة أن لا ننعته بالغباء وأن نقدره ونقدر الخدمات الجليلة التي قدمها لنا..