بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> جـــــولــــة الـــصـــحـــافـــــة  >>
ياسين الحاج صالح: تحولات صورة الأميركيين أثناء الثورة السورية
  30/12/2012



ياسين الحاج صالح: تحولات صورة الأميركيين أثناء الثورة السورية

ياسين الحاج صالح


تماثل الثورة السورية الثورات العربية الأخرى من حيث إن الموقف من الولايات المتحدة وأية قوى دولية أخرى لا يشغل موقعاً متقدماً في اهتمامها. الثورة السورية موجهة ضد نمط ممارسة السلطة داخلياً، وخصمها النوعي هــــو النظام، وليــــس أية جهة خارجية. لذلك لم تشهد الثورة حرق أعلام أميركية أو هتافات موجهـــة ضد الأميركيين أو غيرهم. كان الأميركيون بعــــد ثورات تونس ومصر وليبيا واليمن، وشعورهم بأن هــــناك جديداً عربياً كبيراً يتعين ملاقاته، أخذوا موقـــــفاً إيجابياً من الاحتجاجات السورية، وهو ما لــــم يوفــــر فرصة لأحد في سورية كي يعترض عليه.
في 8 تموز (يوليو) 2011 زار السفير الأميركي في دمشق روبرت فورد مدينة حماة التي كانت تشهد تظاهرات بمئات الألوف. استقبله الحمويون بالترحاب ورموا أغصان الزيتون على سيارته. كان شاهداً مرحباً به على سلمية احتجاجاتهم واتساع المشاركة فيها، وتضمنت زيارته دعماً معنوياً مرغوباً، وتشكيكاً شديداً بسردية النظام عن احتجاجات محدودة ومسلحة وسلفية. ومن المفهوم أن الخـــــوة أثارت غيظاً شديداً من طرف النظام، ودفع في مواجهتها الخطاب الممانع، المعادي غريزياً للأميركيين والغرب، ومع إحالة الثورة السورية ذاتها إلى تدبير خارجي أو مؤامرة خارجية.
وفي 13 أيلول (سبتمبر) 2011 زار فورد وسفراء غربيون آخرون بلدة داريا قرب دمشق للعزاء بالناشط السلمي الشهير غياث مطر الذي قضى تحت التعذيب. كان هذا أيضاً دعماً معنوياً مرغوباً، وتكذيباً واضحاً لتصوير النظام للثورة.
هذا نزع عن الأميركيين صفة الخصم المرير في عين جمهور الثورة السوري. لا يعني ذلك تحولاً جذرياً في الموقف المتشكك عموماً بالأميركيين وسياساتهم، بل هو طبقة جديدة من التفكير في القوة العظمى، متوضّعة فوق طبقة أعمق من التشكك والخصومة، لكن كان يمكن هذه الطبقة الرقيقة الجديدة أن تترسخ وفقاً للتطورات والمواقف التي سيأخذها الأميركيون.
يمكن القول عموماً إنه لم يمر وقت في سورية كانت مواقف جمهور سوري واسع غير سلبية تجاه الأميركيين، بل أقرب إلى الإيجابية، أكثر مما أثناء 2011.
في خريف 2011، وأكثر بعده، نما بتسارع المكوّن المسلح للثورة السورية، واتسعت المطالبات فــــي شكل من الحماية الدولية للشعب السوري أو مناطق حظـــــر طيران أو ممرات إنسانية… وبدا أن الأميركيين متحــــفظون على هذه الاقتراحات، من دون أن يكون لديهم بديل عنها. ولم تمتنع الولايات المتحدة عن تقديم أي عون عسكري للمقاومة السورية المسلحة، بل منعت بلداناً عربية من تقديم ما رغبت به من عون. ويحتمل أنها ضغطت على تركيا لمصادرة توريدات سلاح للمقاومة السورية. هذا بينما كان مسؤولون أميركيون وفي «الناتو» يعلنون المرة تلو المرة أن لا خطط لديهم لتدخل عسكري في سورية. وقد بدا كل ذلك أنه بمثابة إتاحة فرص للنظام كي يسحق الثورة. محصلته العملية كذلك.
والمحصلة نفسها لتحذير الأميركيين النظام من استخدام الأسلحة الكيماوية أواخر صيف هذا العام. فقد بدا أنه بمثابة إجازة لكل ما دون هذه الأسلحة.
وفي صيف 2012 صار يسمع أكثر وأكثر في أوساط ثائرين وسياسيين سوريين أنه يناسب الأميركيين أن يدمر السوريون بعضهم، وإذا كانوا لا يدعمون النظام حقاً، فإنهم أيضاً لن يدعموا الثورة كي تحسم الصراع ضده. ويتجه الاشتباه في أن هذا ما يناسب إسرائيل صاحبة النفوذ الكبير في صوغ السياسية الأميركية في «الشرق الأوسط». وقد عبر هذا التشكك عن نفسه بصورة جلية في شعار يوم الجمعة 19/10/2012: أميركا، ألم يشبع حقدك من دمنا؟
في 2012 ظهرت مجموعات جهادية تحولت شيئاً فشيئاً إلى شاغل متقدم بين شواغل الأميركيين. وفي خريف 2012 ضغط الأميركيون من أجل تشكيل إطار معارض واسع يضعف وزن الإسلاميين في المعارضة، وربما ينخرط في مفاوضات مع أطراف من النظام. وكانت الوزيرة كلينتون قد تكلمت في آخر تشرين الأول (أكتوبر) الماضي عن أن «المجلس الوطني السوري» لم يعد التشكيل القيادي الأنسب للمعارضة. وقد أثار هذا الكلام السخط لفظاظته وتعاليه.
وقبل أسابيع قليلة وضـــــــعت واشنطن «جـــــبهة النصـــــرة» السورية على القائمة السوداء للمنظمات الإرهابية، الأمر الذي أثار امتعاضاً في أوســـاط ثائرين سوريين لا يؤيد أكثرهم الجبهة. يبدو الأمر بمثابة محاولة لفرض هواجس الأميركيين على الثـــــورة الســــورية، وافتعال صراع في داخلها، بينما هي لا تزال تخوض صراعها ضد النظام الأسدي. كان شعار تظاهرات يوم الجمعة، 14/12/2012، يتضمن رداً مباشراً على البادرة الأميركية: لا إرهاب في سورية غير إرهاب الأسد!
وقبل حين، قال رياض الترك، المعارض السوري البارز، إن أميركا لا تريد انتصار الثورة السورية. وهو كلام يجد أصداء أوسع اليوم مما في أي وقت سبق من بداية الثورة.
يمكن القــــول عموماً إن 2012 سجل تراجعاً للصورة الإيجابية للأميركيين في سورية. لم ينقلب الموقف إلى عدــــاء عنيف، ولم يجر حرق أعلام أميركية، لكن السوريين اليوم أكثر تشككاً بالأميركيين مما كانوا في العام الماضي. وقد لا يكون صحيحاً الكلام على مبادرة أميركية-روسية يحملها الأخضر الإبراهيمي، وتقضي ببقاء بشار الأسد في منصبه إلى منتصف 2014، والحفاظ على أجهزة الأمن والجيش، لكن بات ظاهراً للسوريين أن أميركا هي الطرف الأكثر جفاء حيال ثورتهم بين القوى الغربية.
لا شك عموماً في أن الأميركيين لم يبلوروا سياسة واضحة حيال الشأن السوري في 2012 المنقضي. وفي الشهور الأخيرة يبدو أن سياستهم متمركزة حول ما هو نتاج جانبي للصراع السوري، أعني ظهور مجموعات جهادية. وقد أخفقوا في حشد الموقف الدولي لمصلحة تغيير النظام السوري، بل كانوا أقرب إلى كابح في هذا الشأن. كان من شأن التغيير السوري أن يكون نقطة تلاقٍ نادر بين المصلحة الوطنية السورية والمصلحة المستنيرة للأميركيين، وأن يُحدث تغييراً كبيراً في البيئة السياسية للمنطقة ويطلق ديناميات سياسية داخلية وإقليمية جديدة.
وعلى كل حال، يبدو اليوم أنه كلما طال الصراع السوري كان هذا أسوأ لنا لسبب، وأسوأ للأميركيين لسبب آخر… وأسوأ للتصور المتبادل بيننا وبينهم.
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات