بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> جـــــولــــة الـــصـــحـــافـــــة  >>
إسرائيل ترقص على دق طبول الحرب السورية
  24/05/2013

 

 إسرائيل ترقص على دق طبول الحرب السورية

موقع الجولان/بتصرف

 صعدت إسرائيل من تهديداتها وتحذيراتها  تجاه النظام الحاكم في سوريا كما جاء على لسان  وزير الجيش "بوغي يعلون" ورئيس الأركان "بني غينتس" وقائد سلاح الجو "أمير اشل"، والتي اشارت الى  ان اي تسخين للجبهة مع اسرائيل، او نقل أسلحة نوعية لحزب الله أو نقل أسلحة كيماوية لأي طرف آخر ستواجه برد إسرائيلي هجومي وسريع ." وان اسرائيل على استعداد  لتنفيذ الرد السريع والفوري بعد فترة إنذار قصيرة جدا فور ملاحظة الظروف التي تستوجب هذا الرد". كما نشر المحلل الاسرائيلي رون بن شاي في صحيفة يديعوت احرونوت .

السبب الرئيسي والمباشر والفوري لصدور هذه التهديدات والتحذيرات من أعلى مستويات القيادة العسكرية يتمثل بشعور إسرائيل بأن الأسد لا يقرأ الوضع بطريقة صحيحة ويخطئ بتقدير النوايا الإسرائيلية خاصة وان أوساط استخبارية غربية خرجت بانطباعات بأن قادة الأمن السوري وأركان النظام  في الدائرة المقربة جدا من الأسد لا يخبرونه الحقيقة كاملة وعلى الأقل لا يخبرونه حقائق الوضع وحقيقة ما يجري في البلاد في الوقت المناسب ويخدعونه عبر منحه شعورا بالثقة بأنه يمتلك حرية التحرك والعمل ويوهمونه بقدرات عالية على البقاء تفوق بكثير القدرات الواقعية الحقيقية لذلك ونتيجة لهذا راكم الأسد ثقة بنفسه منحته شعورا بإمكانية شد الحبل مع إسرائيل أكثر من الماضي كما أن الأسد مائل هذه الأيام لقبول النصائح التي قدمها له عدد من كبار شخصيات النظام وجهات إيرانية وأخرى تابعة لحزب الله تلك الأوساط التي تقول له بأنه لم يعد لديه ما يخسره إذا ما قرر تحدي إسرائيل والرد عسكريا على كل عملية إسرائيلية مستقبلية تستهدف سوريا وانهم يعتقدون بان إسرائيل تعمل حاليا وستستمر بالعمل سرا لضمان إسقاط نظام الأسد ومساعدة المتمردين على تولي السلطة مكانه" اضاف بن يشاي.

"علاوة على ذلك تدرك إسرائيل وبوعي كبير مدى الضرر الكبير الذي قد يلحق بها في حال تفجرت الأوضاع القتالية مع سوريا لكن هذه الحقيقة لن تمنعها مطلقا من استخدام القوة المفرطة بكامل طاقتها وعنفوانها لأنها غير معنية بالانجرار الى نوع من حرب الاستنزاف الطويلة يكون عمقها المدني والعسكري عرضة لتساقط الصواريخ والقذائف كما شكلت التصريحات الإسرائيلية رسالة للجمهور الإسرائيلي وتحذيرا عاما مفاده بأنه وفي ظل الأوضاع غير المستقرة فكل الاحتمالات واردة ويجب الاستعداد المادي والنفسي لأي تطور" قال بن يشاي.
لماذا قررت إسرائيل النزول عن الجدار والتدخل في الحرب الأهلية؟ ان الولايات المتحدة طلبت منها ذلك ولان الرئيس اوباما لا يمكنه العمل عسكريا في سوريا لأسباب سياسية داخلية فأطلق عليها كلب الهجوم الإسرائيلي على أن تتلقى إسرائيل مقابل خدمتها هذه خدمة في الملف الإيراني ولهذا السبب يعتقد مستشارو الرئيس الأسد وبعض أركان حكمه بضرورة خلق قوة ردع مضادة مزدوجة لردع إسرائيل، الأول يتمثل بإيجاد تهديد مباشر يستهدف المستوطنات في هضبة الجولان فيما يتمثل الثاني بتهديد عام يستهدف العمق الإسرائيلي بالصواريخ فيما يساهم الروس بحصتهم في خلق هذه المنظومة الردعية عبر تزويد النظام بالأسلحة المتطورة.
تراقب اسرائيل كل هذه التطورات وتخشى من تصاعد الأوضاع حتى وان عملت كل الإطراف على منع هذا التصعيد لكنه قد يحدث لذلك نقل وزير الجيش" بوغي يعلون" ورئيس الأركان "بني غنتس" رسالة علنية واضحة ومفصلة لا تقبل التأويل تصل إلى الأسد مباشرة دون وسطاء ودون محللين لانه لم يعد ممكن العمل في سوريا هذه الأيام عبر القنوات الدبلوماسية السرية التقليدية التي أثبتت نجاعتها سابقا.
والسبب الرئيسي لتفضيل إسرائيل الرسالة العلنية المباشرة هو غياب قناة اتصال موثوقة ومباشرة أو موفد يمكن لإسرائيل أن تنقل رسائلها من خلاله لتصل إلى الرئيس الأسد مباشرة وتكون متأكدة من فهم الرسالة كما هي وبمقاصدها الصحيحة إضافة إلى ذلك يتوجب ان يتمتع ناقل هذه الرسائل بمركز وثقل سياسي دولي يجبر الأسد على الاستماع والإصغاء له وان يعيد دراسة الأمور بروية وتفكير عميق لكن دمشق ألان تخلو من أي دبلوماسي أمريكي كبير يمكنه الاجتماع مع الأسد بعد إنذار قصير والتحدث إليه بقلب مفتوح كما تم طرد السفير السوري من واشنطن قبل عام ونصف والحال ذاته يسري على الممثليات الغربية في العاصمة السورية.... صحيح أن السفراء الغربيين في لبنان يمكنهم الوصول إلى دمشق خلال ساعات معدودة لكن مثل هذه الخطوة تحمل مخاطرة كبيرة لا توجد حكومة غربية واحدة مستعدة للمغامرة بسفرائها فلم يبق وهذه الحالة سوى الخيار الروسي واللجوء لاستخدام خدماتهم الجدية في هذا المجال وأتيحت لرئيس الوزراء نتنياهو قبل أسبوعين فرصة جيدة لاستخدام القناة الروسية من خلال اجتماعه بالرئيس بوتين لكن هناك قاعدة رسخت في أذهان الإسرائيليين حول عادة سيئة للدبلوماسيين الروس حتى منذ أيام الاتحاد السوفيتي وتتمثل بنقل رسائل لزبائنهم حتى وان لم يطلب منهم احد ذلك مع إضافة تحليلاتهم التي تخدم مصالحهم وتلحق الاذى بمصالح أمريكا وإسرائيل.

هل حرف بوتين الرسالة الإسرائيلية؟
"ما هي المصلحة الروسية في تحريف الرسالة؟ هل تقصد زيادة اعتماد زبونها عليها وارتباطه بها عبر خلق تهديد كبير وفوري يحوم فوق رأسه هذه السياسة الروسية التي سادت أثناء الحرب الباردة واتبعت روسيا هذه السياسة مع الأسد الأب وهي تتبع نفس السياسة مع الأسد الابن لذلك يبدو انه لا يمكن الثقة بالروس والاعتماد عليهم بنقل الرسائل الإسرائيلية للأسد بروحها ونصها دون تحريف".

"ويمكن الافتراض القوي بان هذا هو الانطباع الذي ساد إسرائيل في أعقاب اجتماع بوتين – نتنياهو وهذا ما يفسر اتصال مسؤول إسرائيلي كبير بعد ثلاثة ايام من اجتماع "سوتشي" وبمبادرته الشخصية مع مراسل صحيفة "نيويورك تايمز" وسرب له رسالة لا تحتمل تفسيرين مفادها لا يوجد لإسرائيل أي مصلحة للمس بنظام الاسد لكن اذا واصلت سوريا نقل السلاح النوعي لحزب الله ستعمل اسرائيل لمنع ذلك" وقال المراسل الأمريكي للقناة العاشرة ما افاد به محدثه هو السفير الإسرائيلي لدى واشنطن وانه اتصل مع نتنياهو قبل ان يسرب له هذا التصريح ما يعني بأن اهم رسالة نقلها نتنياهو لبوتين على أمل أن تصل إلى الأسد لم تصل هدفها او جرى تحريفها ما حير إسرائيل على تسريبها عبر الصحافة الأمريكية ولم يترك لإسرائيل مجالا سوى الانتقال من الدبلوماسية السرية التقليدية إلى الدبلوماسية العامة العلنية للتأكد من سماع دمشق جيدا ما تقوله تل ابيب" اختتم بن يشاي تحليله

وكالة معاً

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات