بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> جـــــولــــة الـــصـــحـــافـــــة  >>
السوريون ومحنة «البديل الأسوأ»
  14/08/2013

السوريون ومحنة «البديل الأسوأ»

مؤنس حامد *


لم تزل مشكلة البديل هي الهاجس الذي يتحكم بصورة الثورة السورية التي يتم تحريفها وتشويهها تبعاً لمصالح الأطراف المتدخلة في المعادلتين الداخلية والخارجية سياسياً. حيث عملت هذه القوى في معظمها على استثمار مأزق «البديل» عبر استراتيجية تقوم على تقديم «البديل الأسوأ» من أجل إعادة ثورة السوريين خطوة إلى الوراء وإقناعهم بالسيء كقدر سياسي.

تبنى النظام بمعونة إيرانية روسية ذلك السيناريو، وحاول بالتدريج أن يدفع للرأي العام بنماذج عن البديل الأسوأ الذي يمكن له أن يرعب السوريين، حتى يقبلوا بالنظام على قاعدة «أفضل الموجود» من بين الخيارات السيئة المطروحة أمامهم. وكانت البدائل متدرجة بحيث قدم النظام - في أول الأمر - جماعة الإخوان المسلمين على أنها البديل الأسوأ، واستثمر صورتهم الملتبسة بالعسكرة في أذهان السوريين، وجعل من الترويج لهذا البديل مقدمة لدفع فكرة العسكرة إلى الظهور لتكون إحدى ذرائعه التي سيتبناها من أجل قمع الاحتجاجات السلمية بالحديد والنار. لكن المرونة النسبية التي ميزت أداء جماعة الإخوان كانت قادرة على تغطية دورهم السياسي حتى نهايات 2011، وهو ما جعل منهم فصيلاً مقبولاً في الشارع.

مقبولية الإخوان هذه هي ما جعل النظام يدفع بـ «بديل أسوأ» من نوع آخر، تمثل في جبهة النصرة السلفية، حيث أطلق الكثير من المعتقلين في فروعه على خلفية انتمائهم لتيارات سلفية جهادية، وكانت تلك الإشاعات تسري في أواسط كانون الثاني (يناير) 2012. وبهذا انتقل النظام إلى بديل آخر أكثر ضراوة، استطاع التمدد سريعاً عبر أدائه العسكري المنضبط وروحه القتالية العالية، وحقق شيئاً من القبول في أماكن انتشاره.

وفي ظل الإعلان الغربي الذي يصنف الجبهة كمنظمة إرهابية، اجتهد المجلس والائتلاف في تغطيتها سياسياً والعمل على دمجها مع قطاعات الجيش الحر عبر شراكة عملياتية، ومع فشل هذا الجزء من السيناريو، عمل النظام على استثماره إعلامياً ليقدم نفسه كشريك في الحرب على الإرهاب، وكذريعة إضافية لاستعمال ما تبقى من ترسانته العسكرية في مواجهة التمدد الواضح للقوى العسكرية المعارضة.

كان لا بد للنظام مع هذا الوضع أن يدفع بآخر أوراقه إلى طاولة الرهان على «البديل الأكثر سوءاً» بالتعاون مع بعث عزت الدوري في العراق وبتسهيلات لا تخفى على ذي نظر من قبل حكومة المالكي، وهكذا ظهرت دولة العراق والشام الإسلامية. لعل النظام السوري لم يستخدم هذه الورقة من بين صنوف بدائله المعدّة بعناية إلا حين بدأت عملية احتواء جبهة النصرة ضمن إطار شراكة مع الجيش الحر، لا سيما بعد انتقال الوكالة في ما يتعلق بالملف السوري إلى السعودية. وهكذا يكون النظام قد استنفد نطاق البدائل المتاحة له، وسيكون سلوكه اللاحق للدفع بهذا البديل هو خطة الطوارئ المخبأة حتى الآن في أدراج قصر المهاجرين، وهي ما يمكن الجزم بأنها آخر طلقة في بندقية النظام سياسياً.

أما الإخـــوان المسلمون الذين مثلوا على الدوام أقصى يمين الحركات السياسية في سورية، فقد اعتمدوا سيناريو البديل الأسوأ، بهدف صناعة فزاعة تقف على يمين الإخوان، يستخدمونها لجعل النقطة التي يقفون عليها مقبولة من عموم السوريين، على قاعدة «أفضل السيء»، بحيث يكونون بديلاً مقبولاً عن القوى السلفية المتشددة التي لا تتناسب مع خاصية التنوع السورية. مع الأخذ في الاعتبار أنهم يرون في النظام بديلاً منتهي الصلاحية ولا يمكن القبول به مجدداً.

من هنا عملت جماعة الإخوان على التغاضي عن الصعود الواضح لجبهة النصرة. وبذلك أصبح الإخوان أقرب ما يكونون إلى صورة تيار الوسط في الثورة السورية، بحيث يقفون في المنتصف بينها وبين النظام (بعد طرح القوى المدنية من معادلة الثورة) ويحققون من خلال وجودها الكثير من المكاسب السياسية من الشركاء والخصوم في آن معاً.

وعلى رغم المخاوف التي يثيرها ظهور دولة العراق والشام الإسلامية لدى الإخوان، فقد كان ظهورهم بمثابة ورقة ضغط قادرة على نقل الموقف الدولي من دور المتفرج إلى دور الفاعل، وفي الوقت نفسه يبدو النموذج الأمثل للبديل الأسوأ الذي طالما انتظره الإخوان ليظهروا في صورة القوة المعتدلة، ومحرضاً على مستوى الشارع لرفض الصيغة السلفية بما فيها جبهة النصرة والسلفية الدعوية السورية التي شرعت بالتحالف معها بدءاً من كانون الثاني 2013.

كان الشرط اللازم دائماً لتمام استراتيجية «البديل الأسوأ» هو إقصاء البديل المدني السلمي، الذي يمثل الجوهر الفعلي للثورة السورية، وهو الأمر الذي عمل عليه النظام منذ الأيام الأولى عن طريق اعتقال وتهجير وتصفية النشطاء السلميين الذين لا يزال يرى فيهم الخطر الأكبر على وجوده، وكذلك فقد عمدت بعض هياكل المعارضة السياسية في المجلس الوطني والائتلاف لاحقاً، والكثير من المنظمات الحكومية وغير الحكومية المتصلة بشؤون الثورة السورية، إلى استكمال دور النظام عبر جذب النشطاء إلى خارج الحدود السورية، بحيث تفقد الثورة أدوات التنظيم المدني، والعقل المصحح لمسارها، فلا يبقى منها سوى نزاع عسكري في الداخل «كما تصر أجهزة الإعلام الغربية على تسميته» وثورة مدنية مهاجرة إلى خارج الحدود السورية، أو إلى عالم افتراضي في مواقع التواصل الاجتماعي.

إن المثير للريبة في هذا المشهد من البدائل، كان - على الأرجح - هو توافق الخصوم على الدفع بالبديل عينه في كل مرة، وكل منهم بحسب فرضيته في استثمار هذا البديل، مما يوحي بتقاطع فعلي للمصالح بين الخصوم، بل بين الأعداء أيضاً، فيما الكثير من الدم السوري يراق يومياً بآلة النظام والجهاديين الغرباء على إسفلت المدن والقرى السورية، تحت نظر عالم فاقد للدهشة، ينقل الخبر السوري في نشراته، من خبر أول إلى خبر رابع، ولا يبدو أكثر من عدّاد لموتنا بين الجوع والنار.



* كاتب سوري
 


 

شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي" جولان نيوز "

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات