بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> جـــــولــــة الـــصـــحـــافـــــة  >>
الدرس الكوني لمأساة السوريين
  18/09/2013



الدرس الكوني لمأساة السوريين

منير الخطيب *




لقد بدّد توحش الأنظمة الاشتراكية التي قامت في غير مكان من العالم، اليوتوبيا الماركسية، التي كانت ترنو إلى تجاوز النظام الرأسمالي العالمي إلى نظام أكثر عدلاً وإنسانية. وإن ماركس المنبوذ غربياً، والذي هاجر شرقاً وجنوباً بدون أن يأخذ معه ديكارت وسبـــينوزا وفلاسفة الأنوار وكانط وهـــيغل، جرى تأويله في الشرق تأويلاً

 استبدادياً و "تأخراكياً". في مقابل هذا المصير الذي لاقاه ماركس في الــشرق المتأخر، استطاع النظام الرأسمالي العالمي أن يهزم تجربتين للتمرد عليه، واحــدة من داخله والثانية من خارجه، وهما النازية والشيوعية كما يقـــول جورج طرابيشي. لقد هزم التاريخ النبوءة الماركسية، ففي مناطق العالم التي تراخى أو تراجع فيها حضور

 الرأسمالية، تقدمت فيها القوى الهمجية المستبدة قوى ما قبل الدولة. هذا هو الدرس الذي تفصح عن مأساة السوريين الراهنة.

إن إهمال الثورة السورية من قبل العالم الرأسمالي المتقدم والفراغ الذي تركه هذا العالم في سورية، لم يفض إلى سيطرة قوى السلم والديموقراطية والعدالة الاجتماعية، وفق الرؤية اليسارية التقليدية، بل أفضى إلى سيــادة الأصــوليتين السنية والشيعية وإلى الحضور الإيراني الطاغي، الدولة الإقليمية الأكثر تأخراً وفواتاً، وأدى إلى

 عودة روسيا- البوتينية المنبعثة من حطام الاشتراكية السوفياتية المتفسخة، بوصفها قوة داعمة للاستبداد عالمياً، وأدى إلى انكشاف البنية الأصولية لليسار المحلي، وانكشاف طبيعته السياسية والثقافية والأخلاقية التابعة للاستبداد، أليس لافتاً للنظر، على رغم كل القتل والدمار، لم نجد حزباً من "أحزاب الجبهة الوطنية التقدمية" يأخذ موقفاً

 من النظام؟. وكم هو لافت للنظر في المقابل، أن البشر الذين ما برح النظام منذ خمسين عاماً، وهو يخرجهم للشوارع والساحات يصرخون لإسقاط الإمبريالية، يخرجون اليوم، يصرخون بطلب تدخل هذه الإمبريالية لحمايتهم من النظام ذاته!. كما من الواضح أيضاً، أن السوريين، نتيجة هذا الحضور الطاغي لقوى التأخر والاستبداد،

 عاجزون عن إنجاز مشروعهم الوطني من دون التدخل الغربي. بكلام آخر إن القيمة الكونية للدرس السوري تشير:



أولاً- إن مبدأ أوباما الذي هو بعكس مبدأ أيزنهاور "مبدأ سد الفراغ"، تسبب بملء الفراغ من قبل قوى معادية لمسار التقدم الإنساني، لا بل قوى معادية للنوع البشري، واستخدام الكيماوي يؤكد هذا.

ثانياً- إن النظام الرأسمالي العالمي، على رغم كل عيوبه ونواقصه وأوهامه وأوثانه وحروبه الماضية واستلاباته، لا يزال النظام الأرقى الذي أنتجته البشرية حتى إشعار آخر.

ثالثاً- إن أي محاولة تاريخية جادة لتجاوز هذا النظام، هي بالضرورة تنبع من داخله وليس من خارجه، ليس لأنه النظام الأرقى فقط، بل لأنه يملّك البشرية أدوات تحررها في الوقت الذي أورثها أدوات استلابها.

رابعاً- إن أزمة المجتمعات المتأخرة، ليست بحضور الإمبريالية الطاغي كما يعتقد اليسار التقليدي، بل بنقص شروط التطور الرأسمالي.

خامساً- إن اقتحام الأصوليات، على اختلاف شعاراتها وأشكالها، الفضاء السوري، يعود من جديد ليطرح بقوة راهنية امتلاك وعي كوني في مواجهة الوعي المحلوي (الفولكلوري).



* كاتب سوري

 


 

 

شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي" جولان نيوز "
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

جميل أحمدي

 

بتاريخ :

22/09/2013 10:46:12

 

النص :

صدقت يا استاذ منير ، وشكرا لك ..آن الأوان أن ننفض عن أذهاننا أوهام وغيبيات الآيديولوجيا ، التي ذبحت كرامة الناس وحريتهم أمام أوهامها،وصفقت للإستبداد والقمع باسم العروبة واليسار والدين .