بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> جـــــولــــة الـــصـــحـــافـــــة  >>
هل حكَمَ «البعث» سورية؟
  11/01/2014



هل حكَمَ «البعث» سورية؟

شمس الدين الكيلاني *


سؤال يكاد أن يُجمع السوريون على الإجابة عنه، بأن حزب البعث وقيادته المؤسسة لم يكونا سوى واجهة لطغمة عسكرية تسلمت السلطة بانقلاب عسكري.
كانت حقبة الخمسينات، هي العصر الذهبي للبعث، تحوّل فيها إلى حزب له قاعدة اجتماعية إثر اندماجه مع حزب أكرم الحوراني (الاشتراكي العربي)، وملاقاته لعبد الناصر في خضم التحرّك باتجاه الوحدة مع مصر ـ متوافقاً مع ـ ومدعوماً من اندفاع وحدوي هائل للسوريين، لكن سرعان ما ابتعدوا عن قيادة عبد الناصر، وزادت تحفظاتهم على الوحدة، واستقال وزراؤهم عام 1959، في وقت نقلت قواعد الحزب، وقياداته من الصف الثاني، ولاءها إلى زعامة عبد الناصر، من هنا، فعندما عقد الحزب مؤتمره القومي الثالث في بيروت عام 1959، عقب استقالة قادته من حكومة المتحدة، خرج منه ثلث أعضاء المؤتمر بقيادة الريماوي متهمين ميشال عفلق والمؤتمر بالتآمر على الوحدة، وهذا يفسر تراجع الحزب تنظيمياً وشعبياً.
وعندما قامت حركة الانفصال في سورية عام 1961، أبدى القادة (البيطار والحوراني) علناً تأييدهم للحركة، بينما وقفت قواعد الحزب ضده وانحازت للحركة الناصرية، بينما استغرق عفلق في صمته سبعة أيام حتى خرج بموقف ضبابي دان الحركة، وحمّل عبد الناصر مسؤوليتها، فانحسرت عضوية الحزب المؤيدة للقيادة القومية الممثلة بعفلق والبيطار، إلى ما يقارب الثمانين عضواً عشية انقلاب الثامن من آذار (مارس) 1963.
لكن انقسام الحياة السياسية السورية بشكل صارم على مسألة الوحدة/ الانفصال، لم يترك للقوى الوسطية كالبعث من وزن، فكان على تنظيمه العسكري أن يعوّض هذا الفراغ والقوة، لا سيما في ظل وضع سياسي دراماتيكي خاطف، قامت فيه، خلال سنتين (1961-1963) ثلاث محاولات انقلابية لاستعادة الوحدة. استبق (التنظيم العسكري) البعثي تحرّك الناصريين، في التوقيت الانقلابي، وهو ما اضطر الأخيرين لمساندتهم، من موقع الصف الثاني، في انقلاب الثامن من آذار 1963، ومهد هذا للبعث التفرد بالسلطة، وإزاحة شركائهم، فكان لا بد، في ظل عزلة البعث الجماهيرية والتنظيمية، أن تغدو الأرجحية لتنظيمه العسكري، الذي أبقى عفلق والبيطار في واجهة المسرح الحزبي والسياسي، وتفرغ هو لبناء قواعد السلطة، وأجهزتها الأمنية الضاربة، وإلحاق النقابات وهيئات المجتمع المدني بها، وبالنهاية طرح خطاً يسارياً في الداخل عاكساً عزلته الشعبية، وأيضاً بهدف الاستيلاء على القاعدة الاجتماعية للناصرية. ثم رفع شعاره المدوي: عبر تحرير فلسطين بالحرب الشعبية نحو الوحدة- وهي استراتيجية قادت في النهاية إلى هزيمة العرب عام 1967 وضياع الجولان وغزة وسيناء والضفة - وذلك لينافس عبد الناصر عربياً، ويتصدى للمد الناصري المحلي المطالب باسترجاع الوحدة.
استمر التعايش الصعب بين القيادة التاريخية للحزب والمؤسسة له تنظيمياً وفكرياً، وبين العسكرية اليسارية المتطرفة، حتى عام 1966، عندما أطاحت حركة شباط العسكرية، بهذه القيادة، التي أصبحت مهددة بأحكام الإعدام فلجأت للمنافي (وخطفت آخر المؤسسين للبعث/ شبلي العيسمي من لبنان مع بداية الثورة السورية 2011)، وعلى رغم ذلك الانقلاب الدراماتيكي، وحرص قادة هذه المرحلة على إبقاء الحزب (منظمة طليعية مغلقة)، بتوسيع فترة (النصير) لكي يصبح عضواً عاملاً، واستلهام التجربة السوفياتية في بناء صرح الاستبداد الشمولي، مع ترييف الحزب تدريجياً، وعملت على ارتداء ثوب الأنتلجنسيا التي تحرّكها الأفكار لا المصالح، مستخدمة الارتقاء في سلم السلطة لخدمة هذه الأفكار، وليس لجني الثروة، متجنبة مظاهر البذخ والاكتناز والفساد، وكانت المعارضة بكل اتجاهاتها ناشطة فعالة، على رغم مفاعيل قوانين الطوارئ، والتضييق الأمني، ووراء ذلك كله كانت ترتفع تدريجاً مداميك «الدولة الأمنية» وتتوطد في شتى المجالات سطوة مراقبة المجتمع وقهره التدريجي فكان أن انتجت قائدها الملهم حافظ الأسد، الممثل المناسب للدولة الأمنية.
فكان من الطبيعي أن يقوم الأسد بانقلابه الشهير بـ (الحركة التصحيحية) عام 1970، ليُقيم صرح الاستبداد شبه الشمولي وليدشن حكم الأجهزة الأمنية السافر من دون أي مظهر مراوغ، أصبحت فيه هذه الأجهزة هي المشرف الحقيقي على الحياة الداخلية للحزب، والقائدة الفعلية للدولة والمجتمع تحت يافطة «قيادة الحزب للدولة والمجتمع». منذ ذلك الحين ارتبط الارتقاء السياسي وتراكم الثروة بالقرب من الأجهزة الاستخباراتية وبقمم المؤسسة العسكرية التي تلونت مع الأيام بمجموعات من الطائفة العلوية الكريمة، ما لبثت تلك المجموعات، ومن خلال سيطرتها على الجسم الأساسي للمؤسسة العسكرية والأمنية أن نشأت ما بينها عصبية سلطوية علوية.
لم تتبدل صورة العلاقة بين الحزب والسلطة، في عهد الأسد الابن، الذي أطلق في بداياته إشارات التغيير، كي يحصل على شرعية ما تؤهله لوراثة الحكم بأقل الخسائر الممكنة، لكن الآمال تراجعت مع الأيام، عقب تطويقه ظاهرة (المنتديات) واعتقال أبرز نشطائها، فخلق هذا انطباعاً وكأننا أمام دورة جديدة للركود والاستبداد، ولتعويم منطق الدولة الأمنية. وعندما واجه الأسد الابن الثورة ضحى بالحزب، الذي لم يحكم في يوم ما سورية سوى على الورق.

* كاتب سوري

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات