بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> جـــــولــــة الـــصـــحـــافـــــة  >>
نجل حسن نصر الله يهاجم «دكانة الجديد» بعد انتقاد الفضائية والده..
  30/03/2015

نجل نصر الله يهاجم «دكانة الجديد» بعد انتقاد الفضائية والده


قال إن تحسين خياط ومريم البسام متلونان... وإن المحطة باعت «حزب الله» بحفنة دولارات



بيروت – «القدس العربي» من سعد الياس: في خطوة لافتة ، هاجم نجل الأمين العام لحزب الله جواد حسن نصرالله قناة «الجديد» من خلال تغريدات قاسية وشديدة اللهجة عبر حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، مطلقاً هاشتاغ # دكانة_الجديد.
جواد، وفي تغريدة له وصف قناة الجديد بالدكانة، ودعا إلى إطلاق «هشتاغ ضد المتلوّنين تحسين بيك خياط والكاتبة المدفوعة الأجر مريم البسام».
وأضاف «تحسين بيك ودكانة الجديد حرين يحكوا شو ما بدن بس بأدب ويختاروا لون نفهم عليهن غير لون المصريات».
ولفت في تغريدة أخرى إلى أن «الجديد» «لطالما باعتنا بحفنة الدولارات وحتى نفخة البعض على حساب الجيش والسلم الاهلي تحسين خياط إخجل وكن رجلاً».
ودعا نجل نصرالله مريم البسام إلى مغادرة قناة الجديد «مريم البسام إمشِ من الجديد اذا هاي مش قناعاتك أو ضلّك اكتبي حسب قيمة المعاشين اللي بتقبضيهن بس بطلي نفاق».
واضاف «مريم البسام يللي ما عندو ركاب يقعد بالبيت عيب بقا تتطاولي والحق عاللي جالقك».
ولتحسين خياط، قال «تحسين خياط يفتح ناره علينا حسب الدفعة القطرية او الهبة السعودية واذا برد استنجد وسخن هاتفه».
وأضاف»يوم تمدحوننا وتضربون بعرض الحائط الجميع وعند الجد تسبون وتظهرون جبنكم وحمقكم».
وقال «أنا ابن ولاية الفقيه أحترم قناة المستقبل لأنها واضحة الخصام معنا وضد قناة الكذب والدجل والأخبار المدفوعة او حسب التلفون والعصاية الجديد».
وكانت قناة «الجديد» قد انتقدت اطلالة الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله في مقدمة نشرتها المسائية السبت الفائت وما جاء فيها «إننا في لبنان ننقسم اليوم هل نؤيد صنعاء أم نوالي عدن؟ قضية عربية مشتركة يحلها عربانها، فأي تيار يجرفنا إلى البحر الأحمر قبل أن نتدبر أمورنا على المتوسط، فننجز رئيساً ونطلق عاصفة لحزم السلسلة وعودة أبواب مجلس النواب إلى التشريع، وإقرار موازنة مفقودة منذ عشر سنين، والتفرغ لحل ملف العسكريين وتهدئة خواطر الناس. لكن اليمين واليسار والوسط أصابهم دوّار عشبة القات الخضراء، وبدأت حرب تناصر فريقاً على آخر. وإذا كان دفاع الرئيس سعد الحريري عن سعوديته مفروغاً منه، فإن ظهور الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله تعتليه الانفعالية، فهذا أيضاً لا تبرير له سوى تقديم المنطق الإيراني».
واضافت «أمام هذه الحسابات، جاءت إطلالة السيد نصرالله غير مسبوقة لناحية الانجراف إلى التوتر، لأنه عندما يمنّي اليمنيين بالنصر والقتال والنضال، فإن دعوته تلك ستضرب يمنياً بأخيه اليمني ما دام من يغزوهم جواً لم ينزل بعد على الأرض، فالشعب اليمني الذي يعاني الجوع والقهر، والممنوع عليه دخول مجلس التعاون، لن يكون في عوز إلى قتال أهلي أكثر مما هو موجود. ويضاف إليه اليوم الغارات العربية التي تقتل الجميع من حوثيين ومدنيين.اليمن في عوز اليوم إلى التوافق والحوار، لا إلى تأجيج الحروب التي يدخل على خطها علي عبد الله صالح، لينتقم من سلطة ضاعت ونهب من أموالها ما يفوق على ستين مليار دولار، ويعود اليوم من باب الثورة التي أقلته سابقاً إلى منزله.فلا الحرب العربية على اليمن اليوم مشروعة، ولا التدخلات الخارجية محقة، وكفى هذا البلد».

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات