بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> جـــــولــــة الـــصـــحـــافـــــة  >>
مضايا: “صورة المقاومة” يا حزب الله؟ صورة المقاومة؟
  07/01/2016

مضايا: “صورة المقاومة” يا حزب الله؟ صورة المقاومة؟

علي الأمين     

     

أشعر بالعار، ليس لأنني لبناني فقط، ولا لأنني شيعي، ولا لأنني ابن الجنوب، الذي بعض شبّانه يجوّعون أطفال مضايا، بل لأنّني تناولت طعام الغداء قبل أن أكتب هذه المقالة. أشعر بالعار لأنّني متخم. سامحونا يا أهل مضايا. سامحونا ولا تؤاخذونا بما فعل السفهاء منّا.

يعرف حزب الله أن من شوّه صورة المقاومة هو قيادة حزب الله. صور الأطفال الذين لم يعد في أجسادهم سوى العظام والجلد، الصور التي تذكرنا بالمجاعات الإفريقية نهاية القرن الفائت، هذه الصور لم تفبرك لتشويه صورة المقاومة.

يتصرف حزب الله على أنّ “صورة المقاومة” هي مركز الكون. يتصرّف بنرجسية الأطفال ووحشية الكبار. أصدر بياناً يردّ به على من عابوا عليه محاصرة مضايا وتجويع أطفالها، فاعتبر أنّ اعتراضات الجائعين والغاضبين من قتل العشرات بسلاح الجوع، ليس إلا “حملة مبرمجة بهدف تشويه صورة المقاومة”.

هناك اتفاقات تحمي المدنيين خلال الحروب. دعوا الاتفاقات جانبا، دعوا الدين وقيّم عاشوراء ودعوا الأخلاق جانباً… من كتب، أو كتبوا، هذا البيان، ألم يخطر في بالهم لحظة أنّ طفله، أو أطفالهم، قد يقعون في حصار مشابه؟

بيان حزب الله، المعيب، أضاف أنّ “الجماعات المسلحة التي تتخذ من مضايا رهينة لها، ولداعمي المسلحين من جهات خارجية هي من يتحمل مسؤولية ما يجري في البلدة”.

هل هناك وقاحة أبعد من هذه: “الجماعات المسلّحة الإرهابية تستخدم السكان، الذين لا يتجاوز عددهم 23 ألف نسمة، كدروع بشرية، وورقة سياسية يستغلونها الآن في حملة إعلامية كاذبة مثيلة بسابقاتها في مناطق أخرى… ولا صحة للأخبار التي تدعي وجود حالات وفاة”.

هل هكذا يمدّ حزب الله جمهوره بالحجّة للردّ على “حملة إعلامية كاذبة”؟ أليست هذه لغة الإسرائيليين حين يفتكون بالعرب؟ يتّهموننا بالكذب والتضخيم، حين نموت حرقا وقصفاً وجوعاً وحصارا، من غزّة إلى جنوب لبنان، منذ 1948 إلى اليوم.

لا يخشى حزب الله إلا على صورة المقاومة، على صورة تلك الفكرة الجميلة الشابة، التي كانها، وقد صار اليوم عجوزاً يشرب دماء من يعارضونه ويجوّع أطفال من يرفضون ترك أرضهم له: “عدد كبير من السكان يحاولون الخروج من مضايا غير أنّ قادة الجماعات المسلحة ترفض ذلك… وهناك مفاوضات لتسليم 300 مسلحٍ أنفسهم إلى السلطات والخروج من مضايا مقابل رفض مسلحين آخرين للموضوع بسبب قرار سياسي خارجي”.

بصراحة قلّ مثيلها، يعترف حزب الله أنّه يشترط على الجائعين تسليم أنفسهم والاستسلام “غير أنّ قادة الجماعات المسلّحة ترفض ذلك”. يعيب على المسلّحين بطولة قامت عليها أسس التشيّع، وهي الشهادة وعدم الاستسلام. فهو قرّر، بدل القتال، أن يجوّع 40 ألف مدني ليقضي على 600 مسلّح.

يقول البيان: ” تتحكم في بلدة مضايا مجموعات مسلحة حيث يبلغ عدد المسلحين أكثر من 600 مسلح يتوزعون 60 في المئة من حركة احرار الشام، و 30 في المئة من جبهة النصرة وعشرة في المئة من الجيش الحرّ”، لافتاً الإنتباه إلى أن البلدة باتت تعتبر “رهينة للجماعات المسلحة منذ اشهر عندما اشتدت المعركة في الزبداني، وبعدما قاموا بعمليات ذبح عدة ضدّ حواجز الجيش السوري عند مدخل مضايا”.

600 مسلّح، لا بأس أن يموت 10 أو 20 ألف من الأطفال والنساء والرجال للقضاء عليهم. هو المنطق الإسرائيلي نفسه الذي دمّر لبنان ذات صيف من العام 2006 لتحرير جنديين اختطفهما حزب الله.

من يشوّه صورة المقاومة؟ الجائعون وقد صرخوا ونشروا صور أطفالهم وقتلاهم؟ أو حزب الله الذي أسكرته الدماء وما عاد يميّز الحقّ من الباطل؟

أشعر بالعار، ليس لأنني لبناني فقط، ولا لأنني شيعي، ولا لأنني ابن الجنوب، الذي بعض شبّانه يجوّعون أطفال مضايا، بل لأنّني تناولت طعام الغداء قبل أن أكتب هذه المقالة. أشعر بالعار لأنّني متخم. سامحونا يا أهل مضايا. سامحونا ولا تؤاخذونا بما فعل السفهاء منّا.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات