بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> مناسبات جولانية >> الضم والإضراب الكبير >>
هل يفعلها المدونون السوريون ويحررون الجولان ؟!
  03/12/2008

هل يفعلها المدونون السوريون ويحررون الجولان ؟!


موقع المدوّن (مجتمع المدونات السورية) اعلن   عن حملة للتدوين عن الجولان المحتل ، وحدد لها تاريخ 15 كانون أول ديسمبر ، وهو تاريخ يوافق صدور قانون ضم هضبة الجولان إلى الكيان الإسرائيلي.. وقد نشر في الموقع كلمة لاحدى زواره نوردها كما جاءت بالنص الاصلي:

 هل يفعلها المدونون السوريون ويحررون الجولان ؟!


إنهم يستعدون للمواجهة .. ويعدون العدة للخروج إلى جبهة المواجهة !
إنهم يلقمون أقلامهم الرصاص .. ويستعدون لمعركة تخلى عنها الكثيرون !
إنهم يتجمعون في (المجتمع التدويني) لينطلقوا بعدها إلى الهضبة .. يزرعون هناك شوقا وثأرا !
إنهم يخوضون معركة فريدة من نوعها .. معركة لا تسيل فيها الدماء .. بل تسيل فيها الأحبار .. حروفا معتقة برائحة الجولان !
هل يفعلها المدونون السوريون .. ويحررون الجولان بعد احتلال دام أكثر من أربعين عاما ؟!
هل أضحك عليكم وعلى نفسي بهذه الكلمات !؟ لا .. لست كذلك .. ولكنها الحقيقة !
التحرير ليس حكرا على أرض مغتصبة .. وقطعة وطن محتلة !
التحرير قد يكون للعقول أولا .. وللقلوب ثانيا .. ثم للأرض ثالثا !
التحرير من خوف .. من يأس .. من إحباط .. من رهبة .. من قنوط !
وهذا التحرير أهم من تحرير الأرض .. لأنك قد تحرر أرضا وأنت مازلت خائفا .. مازلت مضطربا .. مازلت تتلفت يمنة ويسرة !
قد تحرر أرضا .. لكن العدو يسكن قلبك وعقلك وفكرك !
عندئذ سوف تبقى أسيرا ومحتلا حتى لو رفرف علم بلادك على مساحة من الأرض أو هضبة !
لكن تحرير العقول والقلوب من الخوف واليأس والانهزامية .. هو بداية التحرير الحقيقي ..
تحرير الأقلام لتكتب الحقيقة وتصف الواقع وتنادي بالحق وتصرخ في وجه المحتل والمتخاذل .. هذا هو التحرير الذي ننشده بداية !
وهذا ما سوف يقوم به المدونون السوريون في أسبوع التدوين لحرية الجولان ..
إنهم يدخلون معركة لم يدخلها أحد قبلهم بهذا التجمع وهذه الطريقة وهذا الأسلوب ..!
لذلك قلت أنهم سوف يفعلونها ويحررون الجولان .. سوف يحررونه لأنهم سوف يحررون العقول والقلوب أولا .. وبعدها يسهل تحرير الأرض !
سوف يفعلها المدونون السوريون بإذن الله .. ويفتتحون طريق التحرير عندما يحررون عقولنا وقلوبنا من وهم طال أربعين عاما !
لا تستعجلوا بالضحك على هذه الكلمات .. دعونا ننتظر ونرى من سوف يضحك في النهاية !

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

سهر الجولانيه

 

بتاريخ :

05/12/2008 11:38:44

 

النص :

عندما تتحرر عقولكم من ما انتم فيه ربما تسطتيعون مساعدتنا لم اضحك لكني استعجب لاني منذ صغري وانا اسمع مثل هذه العبارات ولم ارى اية افعال وانا اتمنى ان يتحقق ما قرائت ولكني اشك واشكر كل المدونون السوريون الذين سوف يدونون في اسبوع التدوين لحرية الجولان