بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> قــضــايـــا عربــيــة >>
العراق يدرس مطالبة اسرائيل بدفع تعويضات عن قصفها المفاعل النووي العراق
  19/06/2009

العراق يدرس مطالبة اسرائيل بدفع تعويضات عن قصفها المفاعل النووي العراقي

 ذكر نائب عراقي امس الخميس أن جهات في البرلمان العراقي أكملت إعداد ملف طلب للحصول على تعويضات مالية من إسرائيل بسبب قصفها المفاعل النووي العراقي في شهر حزيران (يونيو) عام 1981 من خلال اعتماد خطة من ستة محاور للحصول على هذه التعويضات.
وقال النائب محمد ناجي عضو البرلمان العراقي، لصحيفة 'الصباح' العراقية في عددها الصادر امس الخميس 'الحصول على التعويضات من الجانب الاسرائيلي قضية وطنية ترتبط بحقوق العراق وسيادته وفق قرار مجلس الامن 487 في 1981 والذي تضمن الزام اسرائيل بدفع تعويضات كاملة الى البلد مع متابعة أمين عام الامم المتحدة لتطبيق هذا الموضوع'.
وأضاف 'بات ملف التعويضات العراقية من إسرائيل جاهزا ومتكاملا لتفعيله والحصول على تعويضات من الجانب الاسرائيلي وهناك اتصالات مع مدراء سابقين وعلماء كانوا يعملون سابقا في المفاعل النووي الذي دمر والذين اكدوا حق البلد بالحصول على تعويضات على ضرب المفاعل النووي'.
وذكر 'هناك رغبة لطلب تعويضات من فرنسا لاخلالها بالتزاماتها تجاه العراق بعدما كان من المقرر تزويد المفاعل النووي (تموز2) بالوقود النووي الا انها، وبعد قصفه، توقفت عن تسليم العراق تعويضا عن هذا الوقود وان هذا الملف سيتم فتحه مجددا اذ يجب على باريس تقديم التعويضات اللازمة بهذا الشأن'.
وتابع 'ستشهد الحملة تكثيفا خلال المرحلة المقبلة لتلافي التأخير الحاصل من قبل وزارة الخارجية والتحرك بشكل سريع للمطالبة بحق العراق بالتعويض وفقا لقرار دولي صادر سابق دون السعي لاستصدار قرار جديد'.
ومضى 'سينطلق تبني ملف التعويضات العراقية من اسرائيل من ستة محاور ابرزها التحرك البرلماني الدولي والعمل على ايجاد السبل القانونية الأفضل لتفعيل الملف، مع التحرك من خلال السفير العراقي في الأمم المتحدة بهذا الاطار مع إعطاء البعد الوطني لملف التعويضات من خلال وسائل الاعلام، إضافة إلى إشراك منظمات المجتمع المدني في هذه القضية فضلا عن تحميل الحكومة المطالبة بالتعويضات ومتابعة الموضوع بجدية كبيرة واطلاع مجلس النواب على الاجراءات المتخذة'.
وأوضح أن 'بعض التصريحات التي تشير الى عدم امكانية الحصول على تعويضات من إسرائيل بسبب عدم وجود علاقات دبلوماسية معها أو خشية مطالبة اليهود العراقيين بتعويضات عن املاكهم تعد بعيدة عن الموضوع'.
وأضاف 'دفع العراق تعويضات لاسرائيل عن سقوط صواريخ دون ان يكون له علاقات دبلوماسية، اما بشأن اليهود فان هذا الموضوع له جوانب اخرى لكن اسرائيل هي من اعترف صراحة بقصف المفاعل'.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات