بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> قــضــايـــا عربــيــة >>
قوات عسكرية تلتحق بالثورة على المجرم القذافي.. أنباء عن إعتقال الساعدي
  20/02/2011

قوات عسكرية تلتحق بالثورة على المجرم القذافي.. أنباء عن إعتقال الساعدي


المستقبل العربي
قال شهود عيان يقيمون في بنغازي إن الجيش الليبي يقصف المناطق السكنية في المدينة بالقذائف الصاروخية، وأن هناك مرتزقة يستخدمون الرصاص الحي لتفريق المتظاهرين.
وأكد الشهود من خلال أقارب لهم يقيمون في سوريا اتصلوا بهم هاتفيا أن هناك 25 جثة لشباب قتلهم مرتزقة ماليون يستخدمون الرصاص الحي لتفريق المتظاهرين، أمام منزلهم بجوار معسكر الفضيل بوعمر ببنغازي.
وأشار الشهود إلى أن معمر القذافي أرسل في طلب أعداد أخرى من المرتزقة الماليين لأنه لا يثق في الشعب الليبي على حد قولها.
وقالوا إن بنغازي شيعت (السبت) جنازة 13 شهيدا سقطوا برصاص المسلحين، بينما هم عزل وليس معهم أسلحة من أي نوع.
وأدانوا موقف الولايات المتحدة والدول الغربية المتخاذل، قائلين إن الغرب يرفض التدخل حرصا على مصالحه الاقتصادية.
وكان أهالي مدينة بنغازي تمكنوا السبت من إحكام سيطرتهم على ثاني أكبر المدن الليبية، بعد معارك طاحنة مع كتيبة الفضيل بو عمر، وهي الكتيبة الأمنية المسلحة المكلفة بقمع أي تمرد في بنغازي، وبهذا تكون المنطقة من مدينة طبرق في أقصى الشرق، إلى مدينة إجدابيا غرب مدينة بنغازي قد سيطر عليها الشعب، ولكن لا تزال هناك جيوب تقاوم، من بينها مرتزقة يتحدثون الفرنسية، يغيرون ليلا على الساحة التي يعتصم بها المتظاهرون، أمام محكمة شمال بنغازي والتي أطلقوا عليها اسم ميدان التحرير، ويتجه عدد من الأهالي المسلحين من منطقة الجبل الأخضر باتجاه بنغازي لحسم المعركة.
قاعدة جمال عبد الناصر بيد الشعب

وفي بنغازي سيطرت اللجان الأمنية التي شكلها الأهالي على الأمن في المدينة، مثلما حدث منذ يوم أمس في مدينة البيضاء، شحات، سوسة، المرج، القبة وطبرق، وتفيد الأنباء أن القوات المسلحة المتواجدة في المنطقة الشرقية انحازت لثورة الشعب، بما في ذلك كتائب الدروع، وقاعدة جمال عبد الناصر الجوية في طبرق، وهو ما يعني بأن الشعب أصبح بحوزته أسلحة ثقيلة ومتقدمة لمقاومة أي إمداد عسكري قد يدفع به القذافي إلى المنطقة الشرقية.
كما أن أهالي المناطق الغربية شرق طرابلس، مثل القربوللي، سوق الخميس، الخمس، وزليطن أقاموا كمائن وحواجز لمنع مرور الأرتال العسكرية المتوجهة من طرابلس لقمع الانتفاضة التي اندلعت اليوم في مدينو مصراته 200 كلم، التي سقط فيها قتيل واحد يدعى خالد أبو شحمة، كما جرح عدد آخر غير معروف، بعد أن واجهتهم قوات مسلحة تتكون من مرتزقة أفارقة، يستخدمون بنادق القنص، والسيوف والسلاسل.
وقال شاهد عيان من مدينة بنغازي إنه شاهد ثلاثة قتلى سقطوا أمام مقر كتيبة الفضيل بو عمر، وأربعة قتلى سقطوا أمام مديرية الأمن، وذلك بعد أن نجح المتظاهرون في حصار ما تبقى من قوات عسكرية وأمنية في المدينة.
كتيبة تحاصر الزنتان
كما تمكن أهالي الزنتان 145 كلم جنوب طرابلس والذين حرروا مدينتهم منذ يومين، من الهجوم على معسكر احتشدت فيه قوات موالية للقذافي، في مقر الكشافة، حيث قتلوا أحد المرتزقة وفر الباقي، كما تمكنوا من الاستيلاء على كامل الأسلحة والعتاد التي كانت معهم، وتم عرض شريط فيديو للقتيل عرض على موقع الفيس بوك، وموقع اليوتيوب، وتؤكد ملامحه أنه إفريقي، وكان يرتدي بذلة رجال الدعم المركزي، وأفادت أنباء عن قطع التيار الكهربائي على مدينة الزنتان، وأن السلطات أرسلت كتيبة مسلحة للمنطقة.
وكانت مدينة الزاوية 45 كلم غرب طرابلس قد انتفضت، وخرج الأهالي في مظاهرة سيطرت على وسط المدينة، حيث أحرق مقر اللجنة الثورية بالمدينة، كما انتفضت عدة أحياء في طرابلس، منها حي الدريبي، قدح، قرجي، قرقارش، وطريق المطار، كما خرجت مظاهرة في شارع الجمهورية على مقربة من المقر الرئيسي للأمن الداخلي، وتم قمعها بسرعة، وشوهد اليوم في مدينة طرابلس تواجد كثيف لقوات الأمن، وأنتشر عدد من القناصة على سطح المباني المطلة على ميدان الشهداء، وقلعة السرايا الحمراء.
الساعدي القذافي مفقود
ووسط التعتيم الإعلامي، وقطع خدمات الهاتف المحمول والأرضي، بالإضافة إلى قطع خدمات الانترنت، يصعب التأكد من صحة بعض الأنباء الواردة من هناك، والتي تفيد أن اللواء عبد الفتاح يونس العبيدي، وزير الأمن العام قد انشق على القذافي، بضغط من كتيبة الصاعقة المتمركزة في معسكر بوعطني قرب بنغازي، وأيضا بضغط من قبيلته العبيدات، وهي أكبر القبائل الليبية.
كما لم يعرف بعد مصير الساعدي القذافي، الذي كان متواجدا يوم أمس في بنغازي، وتفيد الأنباء أنه الآن في عداد المفقودين، كما أفادت أنباء أخرى بأن اللواء عبد الفتاح يونس ألقى القبض على الساعدي نجل القذافي للمساومة به، ولمنع القذافي من استخدام سلاح الجو ضد بنغازي، وتأكد يوم أمس من صحة الأنباء التي أفادت بأن عبد الله السنوسي صهر القذافي قد تحرك جوا باتجاه بنغازي، ومعه قوات محمولة جوا لاستعادة الساعدي، ولم يعرف مصيره ومصير القوات التي كانت معه.
انشقاق قوات موالية لعبد السلام جلود
كما نشرت أخبار عن انشقاق اللواء سليمان محمود العبيدي، بضغط من قبيلته والتي وعدته بتناسي كل ما فعله منذ انقلاب سبتمبر 1969، وفي جنوب ليبية تمردت قوات لم يعرف حجمها على القذافي، ويقال بأن هذه القوات موالية للرائد ركن عبد السلام جلود، الذي كان الرجل الثاني في ليبيا، قبل أن يختلف بشدة مع القذافي، ويعتزل العمل في منتصف التسعينات.
وبهذا تكون الثورة الليبية قد استخدمت كل عناصر القوة المتوفرة، وكيفت نفسها مع واقعها، حيث لعب الشباب النشط على الفيس بوك دورا مهما في تفجيرها، ولعبت المعارضة الخارجية دورا في التحريض عليها، كما استقطبت القضاة والمحامين، ونشطاء المجتمع المدني، بالإضافة إلى الدور الحاسم الذي لعبته القبائل، وأخيرا الرهائن على انحياز قوات الدعم المركزي، والقوات المسلحة للشعب، ولكن ما يميز الثورة الليبية إيقاعها السريع، وتضحياتها الجمة، والقدرة على الحسم. في التسعينات كان القذافي يحذر من "قطار الموت الصهيوني"، القادم من الشرق باتجاه

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات