بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> قــضــايـــا عربــيــة >>
اغتيال الكاتب الأردني ناهض حتر
  25/09/2016

 

 

اغتيال الكاتب الأردني ناهض حتر


 اغتيل الكاتب الاردني ناهض حتر، أمام قصر العدل في العاصمة عمان، صباح اليوم الأحد، حيث تلقى 3 رصاصات في الرأس من قبل شخص ألقت الأجهزة الأمنية القبض عليه.
وقالت صحيفة الغد الاردنية ان قاتل ناهض حتر دخل الأردن يوم أمس قادما من بلد مجاور، وأنه كان يرتدي "دشداشة" وهو ذو لحية طويلة.
وأفرج عنه أوائل الشهر الجاري، بكفالة مالية، بعد أسبوعين من اعتقاله بتهمة المس بـ"الذات الآلهية"، صباح الأحد. وبحسب شقيقه، تلقى حتر تهديدات داخل السجن بالقتل، حيث حوكم في قضية نشره رسما كاريكاتوريا اعتبر أنه "يمس الذات الإلهية" عبر صفحته في "فيسبوك".

وحتر هو كاتب وصحافي يساري أردني يكتب في جريدة "الأخبار"، معروف بمناصرته الشديدة  للنظام السوري، خريج الجامعة الأردنية، قسم علم الاجتماع والفلسفة، حائز على ماجستير فلسفة في الفكر السلفي المعاصر. يعتبر عراب الحركة الوطنية الأردنية في العقد الأول من القرن الحالي. هو الذي سجن مرات عدة أطولها في الأعوام 1977 و1979 و1976، وتعرض لمحاولة اغتيال سنة 1998، أدت به إلى اجراء سلسلة جراحات، كما اضطر إلى مغادرة البلاد لأسباب أمنية، فتوجّه إلى لبنان سنة 1998، إلى أن انتهى مقيماً في عمان.
وكان حتر (56 عاما) نشر توضيحا بشأن رسمه على فيسبوك، قال فيه: "شاركتُ منشورا يتضمن كاريكاتيرا بعنوان (رب الدواعش)، وهو يسخر من الإرهابيين وتصوّرهم للرب والجنة، ولا يمس الذات الإلهية من قريب أو بعيد، بل هو تنزيه لمفهوم الألوهة عما يروّجوه الإرهابيون".
وأضاف "الذين غضبوا من هذا الرسم نوعان: أناس طيبون لم يفهموا المقصود بأنه سخرية من الإرهابيين وتنزيه للذات الإلهية عما يتخيل العقل الإرهابي؛ وهؤلاء موضع احترامي وتقديري".
وتابع "وإخونج داعشيون يحملون المخيال المريض نفسه لعلاقة الإنسان بالذات الإلهية. وهؤلاء استغلوا الرسم لتصفية حسابات سياسية لا علاقة لها بما يزعمون".
يذكر أن حتر تخرج في الجامعة الأردنية قسم علم الاجتماع والفلسفة، وله عدة إسهامات فكرية في نقد الإسلام السياسي، كما تعرض لمحاولة اغتيال فاشلة عام 1998.
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات