بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> قــضــايـــا عربــيــة >>
مصر: ارتفاع عدد السكان إلى 92 مليون نسمة
  24/11/2016

مصر: ارتفاع عدد السكان إلى 92 مليون نسمة
القاهرة - سعيد عبد الرحيم

أعلن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، اليوم الخميس، عن وصول عدد سكان مصر إلى 92 مليون نسمة في الثامنة صباحاً.
وبحسب "الإحصاء"، جاءت محافظة القاهرة في المركز الأول في عدد السكان، بعدد 9.58 ملايين نسمة، بنسبة 10 بالمائة من سكان مصر، تلتها محافظة الجيزة بعدد 7.92 ملايين نسمة، بنسبة 8.6 بالمائة، ثم محافظة الشرقية بعدد 6.78 ملايين نسمة بنسبة 7.4 بالمائة.
وأوضح التقرير أن محافظة جنوب سيناء من أقل المحافظات كثافة في السكان، بنسبة 0.2 بالمائة بعدد 174 ألف نسمة، تليها محافظة الوادي الجديد بعدد 235 ألف نسمة بنسبة 0.3 بالمائة، ثم محافظة البحر الأحمر بعدد 362 ألف نسمة بنسبة 0.4 بالمائة.
ولفت الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء إلى أن المساحة المأهولة بالسكان بلغت نحو 7.8 بالمائة فقط من مساحة مصر.
وأشار إلى أن عدد سكان مصر بلغ 91 مليون نسمة، في 5 يونيو/حزيران الماضي، لافتا إلى أن معدل النمو السكاني بلغ 2.4 بالمائة عام 2015، ما يعادل 5 أضعاف معدل نمو الدول المتقدمة وضعف معدل الدول النامية.
وتعتبر مصر من أكثر الدول معاناة من آثار المشكلة السكانية بأبعادها الثلاثة، النمو السكاني المتزايد وسوء التوزيع السكاني وتدني مستوى الخصائص السكانية.

ويذهب كثير من المهتمين بالقضايا السكانية إلى أن العلاقة بين السكان والتنمية علاقة تفاعلية، فالسكان أحد الأسباب الأساسية للنمو الاقتصادي باعتبارهم الموارد البشرية المنتجة، لذا يرى البعض أن للزيادة السكانية آثارا سلبية؛ فكلما ارتفع معدل النمو السكاني انخفض معدل النمو الاقتصادي، إلا أن الرأي الأرجح عدم وجود علاقة واضحة وقاطعة بينهما، وأن شكل العلاقة متوقف على مجموعة من المتغيرات الأخرى، كالخصائص السكانية والتركيب العمري والنوعي للسكان.
وبلغ تعداد السكان في مصر رسميا 90 مليون نسمة في ديسمبر/ كانون الأول 2015، وفقا لإحصائيات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.
وكانت إحصاءات سابقة للجهاز قد أفادت أن معدل الزيادة الطبيعية تطور خلال عام 2000-2014، ليرتفع إلى 2.52 بالمائة بعد أن كان يمثل 2.11 بالمائة عام 2000.
وبدأت معدلات الزيادة في التراجع بداية من عام 2001، وكانت 2.05 بالمائة واستمر التراجع في الزيادة، حتى وصل في عام 2007 إلى 1.94 بالمائة، ثم بدأ المؤشر في الارتفاع حتى وصل إلى ذروته في منتصف عام 2012 وبلغت النسبة 2.55 بالمائة لتنخفض مجددا في عام 2014.
ويعود تاريخ أول تعداد للسكان في العصر الحديث إلى عام 1800 حيث قدر عدد السكان بـ 2.5 مليون نسمة.
وأظهرت التعدادات المتعاقبة التي أجريت خلال القرن العشرين، أنّ حجم سكان مصر في تزايد مستمر، بينما كان عددهم في أواخر القرن التاسع عشر عام 1897 حوالى 9.7 ملايين نسمة تضاعف هذا العدد تقريبا خلال الخمسين عاماً التالية، ليصل إلى نحو 19 مليون نسمة عام 1947، ثم تضاعف حجم السكان مرة أخرى في أقل من ثلاثين عاماً، وبلغ عام 1976 حوالى 36.6 مليون نسمة، ثم بدأت التعدادات الدورية كل عشر سنوات، إذ وصل عدد السكان في إحصاء عام 1986 (بالداخل والخارج) إلى نحو 50.4 مليون نسمة. ​

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات