بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> العالم من حولنا  >>
داء الكلب
  07/03/2013

داء الكلب


من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة


داء الكلب أو السعار هو مرض يسببه فيروس يؤدي إلى التهاب حاد في الدماغ يصيب الحيوانات ذوات الدم الحار. داء الكلب مرض حيواني المنشأ وهذا يعني قدرته على الإنتقال من نوع لأخر (مثلاً من الكلاب للأنسان) عن طريق العض مثلاً. عندما يصيب المرض البشر دون الحصول على اللقاح يكون قاتلا ويؤدي للموت بمجرد بداية ظهور الاعراض إلا ان تعاطي اللقاح بعد العدوى مباشرة يمكن أن يمنع الأعراض من الظهور ، الفيروس يصيب الجهاز العصبي المركزي مما يسبب بوصول المرض إلى الدماغ مؤدياً للموت.
والفيروس ينتقل إلى الدماغ عن طريق متابعة الأعصاب المحيطية إلى الجهاز العصبي المركزي ، وغالباً تحتسب حضانة جسم الأنسان الفيروس ببضعة أشهر إلى أن يصل إلى الجهاز العصبي المركزي ، وحالما يصل الفيروس هناك وتبدأ الأعراض بالظهور فإن العدوى لايمكن معالجتها بشكل فعال وغالباً تكون قاتلة بعد أيام.
الأعراض المبكرة هي الصداع والحمى والشعور بالتوعك وبعدها يتطور إلى الألم الشديد وحركة جسم عنيفة وإنفعال والهلع من الماء (مثل البلع ،السوائل وشرب الماء). وإخيراً يصاب المريض بالخمول المؤدي إلى غيبوبة ، وبعدها يكون القصور في التنفس سبب رئيسي للوفاة غالباً.
يتظاهر سريرياً بتغير في سلوك الحيوان واضطرابات عصبية وشلل من مختلف الأنواع ثم يتبعه نفوق ويتميز بالتهاب بلغمي في الدماغ والنخاع الشوكي، ويسببه فيروس ربدي Rhabdovirus، وله شكل الرصاصة. ينتشر المرض في الكثير من دول العالم وبالأخص دول آسيا ويتسبب بوفاة ما لا يقل عن 50000 شخص سنوياً ومعظمهم من الأطفال الذين يقل عمرهم عن 15 سنة وفقاً للتقرير الصادر عن الأمم المتحدة. الكلاب واللواحم البرية والخفافيش هي المستودع الرئيسي لهذا المرض في الطبيعة ومنها تنتقل العدوى إلى الحيوانات الأخرى. داء الكلب يتسبب بحوالي 55،000 حالة وفاة سنويا في جميع أنحاء العالم، ومعظمها في آسيا وأفريقيا. وما يقرب من 97٪ من حالات داء الكلب في الأنسان في الولايات نتيجة لعضات من كلاب.
طرق العدوى

تحدث الإصابة بهذا المرض نتيجة عقر حيوان مصاب للإنسان، حيث يوجد الفيروس في لعاب الحيوان المصاب وهو فيروس يسمى "فيروس داء الكلب"، وهذا الفيروس يقاوم التبريد لفترات طويلة ولكنه يتلف بالغليان، التعرض لأشعة الشمس أو التجفيف، إلا انه لا يتأثر بالمطهرات الموضعيه.
الأعراض لدى الإنسان
آلام شديدة بمكان الإصابة
حركات عضلية لا إرادية
صعوبة في البلع
تشنجات واضطرابات عصبية
ارتفاع درجة الحرارة
تقلصات حادة في عضلات الفك والبلعوم والحنجرة.
لدى الأبقار
خوار قوي لدى الأبقار التي تعاني من داء الكلب كما يلاحظ سيلان لعابي غزير من الفم
الوقاية
مع توفر اللقاحات يلجا إلى تمنيع الكلاب ويعطى اللقاح بعمر أكثر من 12 اسبوع وبالعضل وبمعدل 1 – 2 مرة لتتشكل مناعة مدتها 1 – 3 سنة كما يجب اتخاذ إجراءات صحية مشددة وفرض حجر بيطري على الحيوانات المستوردة تجاه ذلك المرض الخطير والتخلص من الحيوانات المريضة بشكل صحي وسليم.
الانتشار
يموت سنويا من 40000 الي 70000 شخص بسبب داء الكلب، معظم هذة الحالات في آسيا بينما يتم تلقيح 6 ملايين شخص حول العالم عند الاعتقاد بتعرضهم للفيرس. طرق الوقايه الابتعاد عن الكلاب الضاله في المناطق القريبه عدم النظر في عين الكلب عدم الركض بجانب الكلاب بغرض التحدي عدم القاء الحجاره علي الكلاب

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات