بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> العالم من حولنا  >>
مرض الفطار الجلدي (أيضا معروف بالقوباء الحلقية)
  21/05/2013

 

 

مرض الفطار الجلدي (أيضا معروف بالقوباء الحلقية)

  اعداد : امير فخرالدين


الفطار الجلدي هي حالة طبية سببها عدوى فطرية في الجلد عند البشر والحيوانات الأليفة كالكلاب والقطط. الفطريات التي تسبب هذه الحالة تتغذى على القرتين، وهي المادة الموجودة في الطبقة الخارجية من الجلد، الشعر والأظافر. هذه الفطريات تنمو على الجلد الرطب والدافئ، ولكن من الممكن أن تعيش في خارج أو داخل محاور الشعر. عند الحيوانات، الفطر المسبب لهذه الحالة يعيش داخل الجلد وعلى الطبقة العليى من الشعر.
حسب التقدير، تقريبا 20% من سكان العالم من الممكن أن يكونوا مصابين بالفطار الجلدي. هذه الحالة شائعة بين الذين يمارسون الرياضة، بالأخص المصارعة. المصارعون المصابون بالفطار الجلدي يمنعون عن المشاركة في المنافسات حتى يتم شفائهم.
العلامات والأعراض:
العدوى على الجسد تؤدي إلى ظهور خواتم حمراء للقوباء الحلقية. الإصابة في الأظافر قد تؤدي إلى تضخم الأظافر، تغير اللون وأخيرا التفتت والسقوط. هذه الحالة شائعة بين معظم الأناس البالغين. تقريبا 20% من سكان العالم يمكن أن يكونوا مصابين بهذه الحالة في أي لحظة.
الفطار الجلدي قد يسوء في فصل الصيف، والأعراض قد تخف في فصل الشتاء. الحيوانات مثل الكلاب والقطط قد تصاب أيضا بالفطار الجلدي، والحالة قابلة للانتقال بين الحيوانات والبشر.
المسببات:
الفطريات تعتاش في المناطق الرطبة والدافئة، كغرف الخزائن، برك السباحة وفي التجعدات في الجلد. تنتقل بواسطة مشاركة الحاجيات الرياضية، المناشف والملابس.
 

شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي" جولان نيوز "


الوقاية:
النصائح التي تعطى للوقاية من هذه الحالة في أغلب الأحيان تتضمن:
• تجنب مشاركة الملابس، الحاجيات الرياضية، المناشف أو الأغطية.
• غسل الملابس بالماء السخن مع صابون مبيد للفطريات عند الشك بالتعرض للقوباء الحلقية.
• تجنب المشي حافيا. بدلا من ذلك ينصح ارتداء الأحذية الواقية المناسبة في غرف الخزائن وارتداء الخف على الشاطئ.
• بعد التعارض لأماكن احتمال الإصابة فيها كبير، عندها يجب الاغتسال بصابون مضاد للجراثيم ومضاد للفطريات أو بصابون والذي يحتوي على زيت شجرة الشاي.
• تجنب لمس الحيوانات مع بقع صلعاء لأنها في أغلب الأحيان تكون حاملة للفطر.
العلاج:
العلاجات المضادة للفطريات تتضمن المستحضرات الطبية المضادة للفطريات مثل الميكونازول، التيربينافين، الكلوتريمازول، الكيتوكونازول أو التولنافتات. توضع مرتان في اليوم حتى تختفي الأعراض. بالعادة هذه العملية تستغرق بين الأسبوع والأسبوعين. يجب وضع أحد هذه المستحضرات لمدة 7 أيام بعد اختفاء الأعراض لمنع الإصابة مجددا. فترة العلاج بالمجمل عادة تكون أسبوع، ولكن من الممكن أن تمتد إلى 3 أسابيع.
في الحالات المستعصية أو في حال وجود القوباء الحلقية في فروة الرأس، قد يستعمل العلاج النظامي مع دواء شفهي.
لمنع انتشار العدوى، لا يجب لمس مكان الإصابة، ويجب الحفاظ على النظافة بواسطة غسل الأيدي والجسد.
تاريخ المرض:
مرض القوباء الحلقية سائد منذ سنة 1906. في ذاك الوقت كانت الحالة تعالج بواسطة مركبات الزئبق أو أحيانا بالكبريت أو اليود.
المناطق المكسوة بالشعر كانت تعتبر صعبة العلاج للغاية، لذا كان يتم علاج فروة الرأس بواسطة أشعة X متبعا بالعلاج المضاد للطفيليات.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات