بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> فنون >>
المغنية السورية لينا شماميان تملأ اسوار مدينة القاهرة طربا
  31/08/2009

المغنية السورية لينا شماميان تملأ اسوار مدينة القاهرة طربا

 جذبت المغنية السورية لينا شماميان جمهورا كبيرا من المستمعين في الحفلين اللذين قدمتهما مع فرقتها على خشبة مسرح الجنينة تحت اسوار مدينة القاهرة الايوبية ضمن برنامج "حي" الذي تنظمه مؤسسة المورد الثقافي خلال شهر رمضان.
وقد امتلأت مدرجات المسرح المشيد على طريقة المسارح الرومانية وسط حدائق الازهر الخلابة وكذلك المرتفعات المطلة عليه بالمشاهدين الى جانب العشرات الذين وقفوا على اسوار الدرج الذي يقود الى مدرجات المسرح.
واعتبر المخرج السينمائي داود عبد السيد الذي حضر الامسية الاولى التي اقيمت الجمعة الماضي ان "هذا الاقبال الجماهيري من جيل الشباب يدل على رغبة الجمهور في الاستماع الى اغاني حقيقية تم تجديدها بموسيقى يقبل عليها هذا الجيل".
واشار الى ان "الفن الحقيقي يستطيع ان يجذب الجميع عندما تتاح له الفرصة فالمغنية السورية وفرقتها قدمت حفلات محدودة في مصر لا اعتقد انها تجاوزت المرتين الا انها تركت اثرها واستطاعت ان تجمع هذا الحشد واعتقد ايضا ان وجود شبكة الانترنت زاد من شعبيتها خصوصا انها ليست من مطربي التلفزيون او الاذاعة".
ومن اغاني التراث الشامي قدمت شماميان "عا الروزنا" و"اسمر اللون" و"ياما لالا" و"قبل العشا" و"حول يا غنام" و"يامسافر" ومن التراث المصري اغاني سيد دوريش مثل "طلعت يا محلا نورها" و"اهو ده اللي صار" التي لقيت استجابة كبيرة من الجمهور بالطريقة التي قدمت بها مرفقة بموسيقى الجاز. كما استطاعت شماميان وهي ارمنية الاصل ان تعلم الجمهور ترديد مقاطع من اغنية ارمنية يخاطب فيها حبيب حبيبته باستخدام كلمة "هلالي" المساوية باللغة العربية لكلمة حلالي.
واكدت شماميان لوكالة فرانس برس انها "امضت امسية سعيدة دفعتها لتقديم افضل ما عندها وهي تنظر الى الجمهور الواقف خارج اسوار المسرح وعلى المرتفعات المحيطة به بعد ان بيعت التذاكر ال600 المخصصة لمقاعد المسرح قبل الحفل بعدة ايام".
وكانت مؤسسة المورد الثقافي تبنت لينا شماميان في بداية انطلاقتها واصدرت لها اسطوانتين قدمت فيهما التراث السوري ضمن رؤيتها الموسيقية الجديدة المستندة الى الجاز. ومؤسسة المورد الثقافي مؤسسة غير ربحية تضم مندوبين مع مختلف اقطار العالم العربي وتعمل على اقامة حفلات في مختلف المدن العربية وعلى تشجيع المواهب الشابة في مختلف المجالات من ابداعات ادبية مثل الشعر والرواية الى المسرح والسينما والموسيقى والغناء.
القاهرة 29-8-2009 (ا ف ب)

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات