بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> فنون >>
أحمد فؤاد نجم: سورية معشوقتي
  06/12/2009

 أحمد فؤاد نجم: سورية معشوقتي

تتوجت احتفالية الحزب الشيوعي السوري باستضافة الشاعر "أحمد فؤاد نجم" والذي عبر عن سعادته الكبيرة لوجوده في سورية حالياً واصفاً اياها بأنها معشوقته لافتاً الى أنه أقام فيها خمس سنوات كاملة لدرجة أن المصريين كانوا يطالبونه حينها بالعودة ويتهمونه بالتخلي عنهم وكان يجيبهم بأن مصر وسورية بلد واحد.
وأوضح الشاعر نجم أن قصائده انعكاس حقيقي للحراك الثقافي والاجتماعي والسياسي وهو ما زال يرى في قصائده التي كتبها في سبعينيات القرن الماضي من أجمل ما كتب معتبرا انها حرّكت السكون لافتاً الى قصائد أخرى أمثال «الليل ع الطريق» و«جيفارا مات» التي لحنها المبدع الشيخ إمام.‏‏‏
وأضاف انه لا ينظر الى جمال الشعر انطلاقا من الصور المكثفة والتنميق اللغوي وما الى هنالك من بلاغيات الشكل وانما بمقدار ما تستطيع كلمات تلك القصائد أن تؤثر في الناس وتحرك كوامنهم فهو مع الشعر الثوري المتمرد على كل شيء.‏‏‏
ويعتبر الشاعر أحمد فؤاد نجم من الشعراء الثوريين الذين اعتنقوا مباديء التغيير والأمل بمستقبل أفضل وهو من (مواليد 1929 - محافظة الشرقية) أحد أهم شعراء العامية في مصر و أحد أشهر اليساريين في مصر و أحد ثوار الكلمة واسم بارز في الفن والشعر العربي الملتزم بقضايا الشعب و الجماهير الكادحة ضد الطبقات الحاكمة الفاسدة ، وبسب ذلك سجن ثمانية عشر عاما. يترافق اسم أحمد فؤاد نجم مع ملحن و مغن هو الشيخ إمام ، حيث تتلازم أشعار نجم مع غناء إمام لتعبر عن روح الاحتجاج الجماهيري الذي بدأ بعد نكسة حزيران 1967.
قال عنه الشاعر الفرنسي لويس أراجون: إن فيه قوة تسقط الأسوار، وأسماه الدكتور علي الراعي "الشاعر البندقية" في حين يسميه: أحد الحكام العرب وهو أنور السادات: "الشاعر البذيء". في عام 2007 اختارته المجموعة العربية في صندوق مكافحة الفقر التابع للأم المتحدة سفيرا للفقراء

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات