بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> فنون >>
وادي الذئاب.. دراما بوليسية تركية تغضب إسرائيل
  16/01/2010

وادي الذئاب.. دراما بوليسية تركية تغضب إسرائيل

محمود أبو بكر

أثار المسلسل التوتر بين تركيا وإسرائيل
وصفته إسرائيل -كالعادة- بأنه "لا سامي ومعاد لإسرائيل".. وقالت الخارجية الإسرائيلية إنه يظهر اليهود على أنهم "خاطفو أطفال ومجرمو حرب"، واعتبرت ذلك أمرا "غير مقبول، ويهدد حياة اليهود في تركيا، ويهدد العلاقات الثنائية"..
بتلك التهم يعود المسلسل التركي "وادي الذئاب" إلى صدارة المشهد التلفزيوني العربي؛ حيث يبث على قناة "أبو ظبي"، و"إم بي سي دراما".. والذي كان أحد أسباب التوتر بين تركيا وإسرائيل، والذي يعرض على قناة "ستار" التركية.
فالمسلسل، أو بشكل أكثر تحديدا بعض حلقاته، تتناول بعض العمليات التي يقوم بها بعض رجال جهاز الاستخبارات الإسرائيلية "الموساد" من قتل واحتجاز رهائن داخل مقر السفارة الإسرائيلية في تركيا؛ وهو ما جعلها تثير حفيظة "تل أبيب" بشكل دفعها إلى استدعاء السفير التركي لديها للتعبير عن هذا التحفظ والغضب.
لم يتوقف الأمر هنا، بل أصدرت وزارة الخارجية الإسرائيلية بيانا وصفت فيه مسلسل "وادي الذئاب" بـ"اللاسامي والمعادي لإسرائيل"، وربطت بينه وبين تصريحات رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان مؤخرا والتي وصفتها أيضا بـ"المعادية لإسرائيل والتي تسمع في تركيا بشكل منظم ومستمر منذ حوالي عام".
وجاء في بيان الخارجية الإسرائيلية: "نحتج باسم الحكومة الإسرائيلية على مشاهد من هذا المسلسل التركي تظهر إسرائيل واليهود بأنهم خاطفو أطفال ومجرمو حرب"، وأضاف البيان أن "هذا أمر غير مقبول، ويهدد حياة اليهود في تركيا، ويهدد العلاقات الثنائية".
ومن جانبها، قالت الشركة التركية المنتجة للمسلسل "بانا فيلم"، في بيان مطبوع لها: إن المسلسل "سيواصل سرد الحقائق والكشف عن الأخطاء"، وتساءلت الشركة: "لماذا تشعر السلطات الإسرائيلية التي لا تتردد في قصف الأطفال اللاجئين تحت علم الأمم المتحدة (في غزة) بانزعاج من وقائع حقيقية تعرض في وادي الذئاب؟!".
دراما بوليسية
"Kurtlar Vadisi" بالتركية، أو "وادي الذئاب" باللغة العربية، هو مسلسل درامي بوليسي تركي مدبلج إلى اللغة العربية باللهجة السورية، يبلغ عدد أجزائه الآن أربعة، ويعرض حاليا على عدد كبير من القنوات العربية منها: أبو ظبي، و a r t حكايات، وإم بي سي، وعرض على التلفزيون التركي على قناة ستار، وهي قناة معارضة.
تدور أحداث الجزء الأول من المسلسل حول شخصية "علي كندان" الذي يقوم بدوره الممثل نجادي شاشماز، وهو الطفل الذي تم انتشاله من الملجأ وهو الآن ضابط مخابرات، يطلب منه عن طريق رئيسه المباشر أن يتوغل في عملية سرية بقلب المافيا التركية فيما يعرف باسم "مجلس الذئاب".

ولكي تبدأ الرحلة كان لابد أن يموت "علي كندان" ويولد بشخصية جديدة، وبعد مجموعة من عمليات التجميل لتغيير ملامح وجهه يولد "مراد"، ويبدأ في التقرب من زعماء المافيا والتسلل إلى غرف عملياتهم لمعرفة مخططاتهم ويتعرف على "سليمان شاكر" رجل المافيا المعروف بعد أن ينقذه من موت محتوم، ليصبح ذراعه اليمنى، ويشكل الاثنان معا فريقا مميزا داخل المافيا التركية.
"الإرهاب" هو الجزء الثاني من مسلسل "وادي الذئاب"، ويطرح قضية الإرهاب والعمليات الكردية داخل تركيا، غير أنه ما لبث وأوقف عن العرض بعد أن عرضت عدة حلقات منه بسبب تهديدات للممثلين، بحسب ما نشرت الصحافة التركية.
ومن الأشياء التي ركز عليها هذا الجزء هو قصص الاستخبارات التركية ضد المنظمات الإرهابية الكردية، ولكن الردود الغاضبة جاءت من جانب المشاهدين الأتراك الذين لم يعتادوا طرح هذه القضية الحساسة، وبسبب الانتقادات اللاذعة، والتهديدات التي وجهت إلى الممثلين توقف عرض المسلسل في مساء يوم 8 فبراير 2007.
أما الجزء الثالث من "وادي الذئاب" فحمل عنوان: "الفخ"، والذي يدور في عالم الأعمال ورجال الأعمال ودور هؤلاء في السيطرة على دول العالم من خلال الشركات متعددة الجنسيات والمنظمات التي تتاجر بالبشر وتبيع أعضاءهم، وتتاجر في المخدرات التي يتم توزيعها على المدارس ومراكز بيع وتأجير الأفلام والملاهي الليلية وغيرها.
كما تعرض حلقات المسلسل تهريب الأسلحة والمتفجرات من خلال هذا العالم الإجرامي الخفي الذي يؤثر على مخابرات الدول من خلال رجال مخابرات يعملون لمصالحهم على حساب مصلحة الوطن.
كما يظهر في الجزء الثالث شخصية "إسكندر الكبير" وهو مجرم يحاول السيطرة على تركيا من خلال نفوذه من الخونة داخل الدولة، ولكن "مراد" يقوم بتوقيف مخططه، وتستمر الأحداث بعد صراع ومغامرات كبيرة ينتصر في نهايتها "مراد".
فيلم بين جزء وجزء
يذكر أن ذات الشركة المنتجة للمسلسل كانت قد أنتجت أثناء عرض الجزء الثاني من المسلسل على التلفزة التركية فيلما سينمائيا حمل اسم "وادي الذئاب.. العراق" والذي تم تصويره في سوريا عام 2006 وبلغت تكلفته حوالي 10 ملايين دولار.
حيث حظي الفيلم باهتمام إعلامي وجماهيري تركي وعالمي؛ لكونه ينتهك حرمة أفلام هوليود بعرضها بطلا بديلا للخارق الأمريكي الذي لا يقف أمامه شيء، بل يواجه الهيمنة الأمريكية ذاتها ويرد عليها وينتصر للكرامة التركية.
وتدور أحداث "وادي الذئاب.. العراق" -وهو إنتاج تركي كندي مشترك، ومن إخراج التركي سردار أكار، وتأليف كل من بهادير أوزدمر وراجي شاماس، وتمثيل عدد من الممثلين الأمريكيين والأتراك والعرب- حول الحرب الأمريكية في العراق؛ حيث يسرد الأحداث الواقعية عندما اعتقل جنود أمريكيون في 4 يوليو 2003 نحو 11 ضابطا تركيا بالسليمانية في شمال العراق -للاشتباه في محاولتهم اغتيال محافظ كركوك- ويغطون رءوسهم بأكياس من "الخيش" على نمط مشاهد سجن أبو غريب؛ وهو ما أدى في حينها إلى غضب واسع النطاق في تركيا، وأثار أزمة في العلاقات بين أنقرة وواشنطن؛ وهو ما دفع الأتراك للانتقام من خلال الفيلم المذكور.
ليست المرة الأولى
وجدير بالذكر أن هذه هي المرة الثانية التي تحتج فيها إسرائيل على مسلسل تركي؛ فهي قد احتجت من قبل وبالتحديد في شهر أكتوبر 2009 عندما عرض التلفزيون التركي مسلسلا تركيا -مسلسل "الوداع"- يظهر جنودا إسرائيليين يطلقون النار على أطفال فلسطينيين بدم بارد؛ حيث يصور المسلسل الجنود الإسرائيليين وكأنهم ساديون يقتلون الأطفال مع سبق الإصرار والترصد، كما يتضمن أحد المشاهد جنديا يقترب من فتاة فلسطينية وهي تقف وظهرها للحائط في أحد الأزقة، ويرفع الممثل الذي يقوم بدور الجندي سلاحه ببطء، وينظر بتصميم إلى الفتاة التي كانت تبتسم ببراءة، ثم يطلق النار على صدرها من على بعد أمتار قليلة.
كما يظهر مشهد آخر جنودا إسرائيليين يقتلون طفلا رضيعا عند حاجز على إحدى الطرق، بينما يحوي مشهد آخر رصاصة بالتصوير البطيء تطارد صبيا يفر في الوقت الذي يقوم فيه الجنود بتفريق مظاهرة بالذخيرة الحية، وتصيب الرصاصة الصبي في الظهر ويسقط على الأرض.
كما يتضمن المسلسل أيضًا مشاهد تحاكي ما يحدث للفلسطينيات الحوامل من تنكيل على الحواجز، ومن ضرب للشيوخ والعجزة، ويظهر مشاهد من الاشتباكات بين الفلسطينيين العزل والجيش الإسرائيلي، تنتهي بقيام جندي بدهس جثمان شهيد فلسطيني.

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

souadelhadi@hotmail.com

 

بتاريخ :

25/01/2010 12:55:13

 

النص :

مرحبا والله المسلسل مجرد قصة وبطرح المشاكل الي موجود والعالم بيدرو فيها مسلسل رائع اكشن-بوليسي -ونفس الوقت دراما انا من المعجبين كملت الاجزاء وهلا بشوف الجزء الرابع بالثركي كل الاسبوع بيفتحو حلقة ----وشكرا