بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> فنون >>
الأغنية الوطنية في سورية تستيقط في المناسبات فقط!
  22/03/2010

الأغنية الوطنية في سورية تستيقط في المناسبات فقط!


أكثر من عشرين سنة مرّت على تحية أمل عرفة وفهد يكن الصباحية للوطن السائر «بمجده العالي إلى الأعلى»... وألفية فصلت بين لحنين وطنيين لسهيل عرفة الذي ينتظر بثّ أغنيته الجديدة عن الـ «شآم» للشاعر رضا رجب.
«منذ سنوات لم أعثر على كلمات مؤثرة وصادقة كالتي كتبها رجب»، يقول عرفة، وقبل أن أبدأ كلامي يطلب، «لا تسأليني عن المناسبة، لا موسم للأغنية الوطنية ولا أحتاج مبرراً لأغني وطني».
من أول ألحانه «بطل الأحرار» في عهد الجمهورية العربية المتحدة عام 1958 إلى «صباح الخير يا وطناً» في الثمانينات، ترك عرفة، في سجل الأغنية الوطنية نحو خمسين لحناً، منها «الأرض بتتكلم عربي» للسيد مكّاوي، و «من قاسيون أطل يا وطني».
فترة الوحدة بين سورية ومصر «تعتبر نقلة مهمّة في مسيرة الأغنية الوطنية، لأن الرئيس جمال عبدالناصر رعى الفن في الوقت الذي لم يكن لدى سورية توجهاً نحوه»، كما يقول الدكتور سامي مبيض، المؤرخ وصاحب موقع تاريخ سورية.
«وحدة ما يغلبها غلاّب»، «أنا واقف فوق الأهرام وقدامي بساتين الشام»، «عالوحدة ما شاء الله»، «من الموسكي لسوق الحميدية»، أغانٍ غزت الفترات الإذاعية في إذاعة دمشق خلال سنوات الوحدة الثلاث، مع أغنية «وطني حبيبي» التي اشترك في أدائها محمد عبد الوهاب، عبدالحليم حافظ، صباح، وردة الجزائرية، فائزة أحمد ونجاة الصغيرة.
ويشير مبيّض إلى أن «إذاعة دمشق» ومنذ انطلاقها عام 1947 «اعتمدت على ربط الأغاني الوطنية بالمناسبات مجرّدة إياها من معانيها، وجاء التلفزيون السوري في الستينات ليعزّز هذه السياسة التي حوّلت الأغنية الوطنية إلى تجارية».
سميح شقير المغني السوري الذي لحّن وغنّى أكثر من 200 أغنية وطنية منذ أولى حفلاته عام 1982، يتفق مع مبيّض على أن الإذاعة والتلفزيون «لعبا دوراً مهماً في ترسيخ مفهوم موسمية الأغاني الوطنية»، مضيفاً إليها «منظمي المهرجانات». يقول شقير: «لأنني أغني أغاني وطنية لم أدعَ في حياتي إلى مهرجان سوريّ، فالمنظمين يبحثون عن نجوم مألوفين يسلّون ويرقّصون الجمهور، أما نحن فيسأل عنا فقط عند الأحداث التي تؤجج المشاعر الوطنية كغزو أو تهديد». يبتسم شقير، ثم يتابع: «هذا عدا عن كون المغني الوطني عارياً في الريح بلا حائط يستند إليه، فمن الممكن جداً أن يمنع من الذهاب إلى أي بقعة من الوطن العربي بسبب وجهة نظره الغنائية».


وعلى رغم خسائر شقير المادية منذ بدأ بتسجيل ألبوماته على نفقته الخاصّة وبطرق تشبه «التسجيل المنزلي» في كثير من الأحيان، إلا أن اليأس لم يجد إليه طريقاً «اجتاحتني الكثير من لحظات الغضب والإحباط، لكن أمانيّ بأن تزيد الأغاني الوطنية بقيت على حالها، طبعاً من دون أن يؤثر ذلك على مضمون الأغاني لئلا تفرّغ من معانيها الإنسانية والاجتماعية وتتحول إلى شعارات»، يختم شقير.
تطوّرت تهليلات السوريين المطالبة بتوسيع ساحة «المرجة» لتستقبل مزيداً من الشهداء بعد إعدام العثمانيين الثوار فيها عام 1916، إلى أولى الأغنيات الوطنية في سورية «زيّنوا المرجة والمرجة لينا»، والتي اشتهرت بعدما غنّاها الفنان دريد لحّام في مسلسل «وادي المسك».
خلال الإنتداب الفرنسي مثلّت أغنية «يا ظلام السجن» التي كتبها ولحّنها الصحافي نجيب الريس عندما كان سجيناً في أرواد عام 1922، حركة المقاومة الوطنية. أما استخدام الأغنية الوطنية لتجييش الشعوب «فبدأ في الثلاثينات على يد فخري البارودي مؤلف «بلاد العرب أوطاني»، و «أنت سورية بلادي»، والذي شجّع استخدام الأغاني والمسرح والفنّ في السياسة»، كما يقول مبيّض، معتبراً أن «العهد الذهبي للأغنية الوطنية في سورية كان من الثلاثينات وحتى عام 1952، وكان رائد هذا اللون سلامة الأغواني الذي ألف ولحّن مونولوجاته».
الأخوان فليفل تركا بصمة على كثير من الألحان الوطنية في تلك الفترة من النشيد الوطني السوريّ الحالي «حماة الديار» الذي لحّنه محمد فليفل، إلى «موطني»، و «في سبيل المجد»، إضافة إلى ألحان الرحابنة في « قرأت مجدك»، «شام يا ذا السيف»، «سائليني»، «يا شام عاد الصيف».
استثناءات قليلة خرجت عن سياق أغاني ثورة الثامن من آذار (مارس) بعد عام 1963 التي أطلقت أغنية حزب البعث الحاكم «يا شباب العرب هيّا»، كما غنّت نجاح سلام ومحمد سلمان «سورية يا حبيبتي» يمتدحان فيها انتصار سورية بقيادة «حزب البعث» في حرب تشرين عام 1973، «وبعثنا يسير لمجده الكبير، مبشراً بعودتي ورافعاً كرامتي مجدداً هويتي».
في العام ذاته غنّى الفنان اللبناني جوزيف عازار «بكتب اسمك يا بلادي ع الشمس الما بتغيب... لا مالي ولا ولادي على حبك ما في حبيب»، لتحقق انتشاراً واسعاً أيضا بصوت دريد لحّام في مسرحية «كاسك يا وطن».
في ثمانينات القرن العشرين أطلّت أغنية «أنا سوري آه يا نيّالي» التي غنّاها الممثل عبدالرحمن آل رشي، لتصبح محطّة رئيسية تتوقف عندها كل الاحتفالات الشعبية، وفي العقد نفسه «بدأت الأغنية الوطنية ترتبط بشخصية الرئيس أكثر فأكثر»، كما يشير مبيّض، واصفاً المرحلة التي تميزت بعشرات الأغاني للرئيس الراحل حافظ الأسد ومن بعده بشار الأسد، والتي غنّاها مطربون سوريون وعرب كأصالة نصري وجورج وسّوف، ونجوى كرم... وفارس كرم.

الحياة - زينة ارحيم

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات