بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> عالم الاطفال >>
اطفال غزة يكافحون للتكيف مع حياتهم تحت القصف
  25/07/2014


اطفال غزة يكافحون للتكيف مع حياتهم تحت  القصف

 

 - رويترز

 رغم القصف الإسرائيلي ما زال اطفال غزة يلهون ويلعبون في شوارع المدينة. وفي أحد الشوارع كان بعض الصبية يركضون حفاة الاقدام خلف بعضهم في دوائر وهم يوجهون بنادق لعبة إلى سماء غزة التي تعج بطائرات اف -16 الإسرائيلية وطائرات استطلاع بدون طيار. قال الصبي شريف العوض (15 عاما) "لسنا خائفين من قنابل اليهود." وأضاف وهو يبتسم "القسام (الجناح المسلح لحركة حماس) رفع رأسه عاليا ويضربهم حقا هذه المرة" لكن في ثنايا تلك الشجاعة الظاهرة تتبدى رغبة كامنة في السلام والهدوء بعد خمسة ايام من الغارات الجوية الإسرائيلية التي قتلت ما لا يقل عن 65 فلسطينيا بينهم 20 طفلا. ويبلغ عدد سكان غزة 1.7 مليون نسمة اكثر من نصفهم دون الثامنة عشرة وهو واحد من اصغر المعدلات العمرية في العالم ولا يتوافر لهؤلاء الاشخاص سوى القليل جدا من سبل العيش إلى جانب ثقافة الكفاح المسلح ضد إسرائيل. وسحبت إسرائيل قواتها ومستوطنيها من قطاع غزة عام 2005. وبدأت إسرائيل أحدث هجومها يوم الاربعاء الماضي بهدف معلن وهو انهاء الهجمات الصاروخية. ويقول حسن زيادة وهو طبيب نفسي ان التعرض المستمر للعنف المروع جعل الكثير من الاطفال يعانون من الصدمات وتضمن ذلك التبول اللائرادي والكوابيس واجترار الذكريات المؤلمة والخوف من الخروج إلى الأماكن العامة. وقال زيادة وهو مدير مركز غزة المجتمعي للصحة النفسية ان جزءا من هذا يتعلق بالثقافة والدين الذي يثمن التضحيات والواجب اما الجزء الاخر فيتعلق بما يعرف نفسيا بحالة الانكار مشيرا الى ان من الطبيعي ان يشعر الناس بالخوف لكنهم تعلموا كيف يتظاهرون بالقوة نتيجة ما يشاهدونه ويسمعونه. وأضاف انه عندما يفتقد الانسان الأمان فانه يلجأ بشكل طبيعي إلى حالة الانكار. وفي وضع مثل غزة فإن افضل ما يمكن ان تفعله الأسر والمجتمع للاطفال هو ممارسة الحياة بشكل طبيعي قدر الامكان. وهذا ليس بالامر الهين

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات