بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >>  من العالم >>
هل سيتمكن العلم من قراءة أفكار الإنسان؟
  27/07/2009

هل سيتمكن العلم من قراءة أفكار الإنسان؟

واشنطن - هل سيتمكن علماء الأعصاب يوماً معرفة ماذا يفكر به الإنسان أو يخفيه عن الآخرين؟ هذا ما يأمل هؤلاء بالوصول إليه عن طريق جهاز المسح الذي يعمل بالرنين المغنطيسي fMRI والذين يأملون من خلاله بالكشف عن أفكار البشر مثل الكذب والصدق أو سبر غور تلك الرغبات الدفينة في نفسه.
وذكر موقع "ساينس دايلي" أن التجارب التي أجراها علماء الأعصاب في كل من جامعة كاليفورنيا بولاية لوس أنجليس وروتغرز في نيوجرسي تقدم دليلاً على أنه بالإمكان استخدام جهاز المسح في بعض الظروف المعينة من أجل معرفة ماذا يفكر به الإنسان مع إقرارهم بأن "قراءة الافكار" الدقيقة جداً عن طريق هذه التقنية لا يزال أمراً بعيد التحقيق في الوقت الحاضر.
ومن المقرر نشر هذه الدراسة في العدد المقبل من مجلة العلوم النفسية لعام 2009.
وخضع 130 شخصاً بالغاً من الشباب الذين يمتعون بصحة جيدة للمسح بالرنين المغنطيسي في جامعة كاليفورنيا بولاية لوس أنجليس خلال الطلب منهم القيام بواحدة من بين 8 مهمات ذهنية من ضمنها قراءة كلمات بصوت مرتفع ومعرفة ما إذا كان زوجين من الكلمات على القافية ذاتها، وكذلك عدّ النغمات التي سمعوها والضغط على زر عند معرفة جواب معين، واتخاذ قرار يتعلق بمواضيع مالية ثم قام العلماء بتحليل نتائج المسح من أجل معرفة المنطقة في الدماغ التي كانت تنشط في كل مرة أكثر من الأخرى ومدى اهتمام المرء بها.

وفي هذا السياق، قال البروفيسور روسيل بولدراك وهو أستاذ في علم النفس من جامعة كاليفورنيا والذي قاد فريق البحث "تبين لنا أنه كان باستطاعتنا توقع تماماً طبيعة المهمة التي كان هؤلاء يقومون بها"، مضيفاً "إذ لجأنا للتخمين فإن نحصل على الجواب الصحيح بنسبة 13% ولكن تمكنا من معرفة الاجابة الصحيحة بحوالي 80%"، مضيفاً " لم نصل إلى مرحلة الكمال بعد و لكن هذا أمراً جيداً.. ولكن ليس جيداً بما فيه الكفاية من أجل تقديمه إلى المحكمة مثلاً".
وأضاف "تشير دارستنا إلى أن أدمغة الناس المختلفة تعمل بشكل متشابه"، مضيفاً "نميل عادة للتركيز على الاختلاف في أدمغة البشر ولكن دراستنا تشير إلى أن معظم أدمغة الاصحاء تعمل بشكل متشابه".

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات