بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >>  من العالم >>
ايران مستعدة لوقف تخصيب اليورانيوم
  17/09/2013

 


ايران مستعدة لوقف تخصيب اليورانيوم






صورة تعبيرية



القدس - معا- افادت مجلة "در شبيغل" الالمانية ان الرئيس الايراني حسن روحاني على استعداد لوقف عملية تخصيب اليورانيوم في منشأة "فوردو" مقابل تخفيف العقوبات المفروضة على بلاده.

وقالت المجلة ان روحاني ينوي طرح اقتراح باخراج اجهزة الطرد المركزي من هذه المنشأة تحت اشراف دولي على أن تسمح الولايات المتحدة ودول الاتحاد الاوروبي لايران بتصدير نفطها وترفع القيود عن المصرف المركزي الايراني.

واضافت "در شبيغل" أن روحاني قد يطرح هذا الاقتراح في سياق الكلمة التي سيلقيها أمام الجمعية العامة للامم المتحدة في نهاية هذا الشهر.

وطلب روحاني يوم الاثنين من الحرس الثوري للجمهورية الاسلامية الايرانية الذي يتمتع بنفوذ قوي ألا يتدخل في السياسة وذلك في كلمة حذرة تجنبت استعداء نخبة المؤسسة العسكرية في البلاد.

وأصبحت قوات حرس الثورة الاسلامية -التي تتبع مباشرة المرشد الأعلى علي خامنئي وليس الرئيس- اكثر تدخلا في السياسة في السنوات القليلة الماضية. ودخلت اعداد متزايدة من متقاعدي الحرس الثوري البرلمان.

وربما تكون كلمة روحاني -التي تضمنت اشادة بالقوة الاقتصادية المتنامية لحرس الثورة الاسلامية- محاولة للحفاظ على دعمه وهو أمر قد يكون محل شك اذا رأى الحرس الثوري ان مصالحه مهددة من جانب الرئيس الجديد الذي تعهد بمزيد من الاعتدال في سياسات ايران الخارجية والداخلية.

وقال روحاني وهو رجل دين وسطي حقق فوزا مفاجئا على مرشحين محافظين في انتخابات يونيو حزيران أمام مجلس قادة ومسؤولي حرس الثورة الاسلامية الايرانية إن مؤسس الجمهورية الاسلامية اية الله روح الله الخميني اوصى الجيش بالبقاء بعيدا عن السياسة.

وذكرت وكالة الطلبة للانباء ان روحاني قال إن قوات حرس الثورة الاسلامية ارقى وأبعد من الاحداث السياسية ولا تجاريها او تتدخل فيها.

واضاف ان حرس الثورة الاسلامية لديه شأن اكبر وهو الامة كلها.



 

 

شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي" جولان نيوز "
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات