بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >>  من العالم >>
التوصل لاتفاق نووي تاريخي بين إيران والقوى الكبرى.. والجلسة الختامية ا
  14/07/2015

التوصل لاتفاق نووي تاريخي بين إيران والقوى الكبرى.. والجلسة الختامية اليوم

فيينا -القدس دوت كوم- قال دبلوماسي إيراني اليوم الثلاثاء إن إيران والقوى الكبرى الست توصلت لاتفاق نووي تاريخي سيخفف العقوبات على طهران مقابل كبح برنامجها النووي، فيما اعلن الاتحاد الاوروبي على لسان المتحدثة باسمه كاثرين راي، عن جلسة ختامية للمفاوضات اليوم بحضور كامل الاطراف .
وأضاف الدبلوماسي الايراني لـ "رويترز "طالبا عدم نشر اسمه "كل العمل الشاق أثمر وتوصلنا لاتفاق." وأكد مسؤول إيراني آخر التوصل لاتفاق.
واعلن الاتحاد الاوروبي ان ايران والدول الكبرى ستعقد جلسة "ختامية" بحضور كامل الاطراف المفاوضة اليوم الثلاثاء عند الساعة 08.30 بتوقيت غرينتش في فيينا بعد اكثر من 16 يوما من المحادثات حول الملف النووي الايراني.
وكتبت المتحدثة باسم الاتحاد الاوروبي كاثرين راي على تويتر ان "الجلسة الختامية بحضور دول مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة والصين وفرنسا وبريطانيا وروسيا والمانيا) وايران عند الساعة 10.30 (08.30) بتوقيت غرينتش، في الامم المتحدة" في فيينا، وأوضحت راي في وقت لاحق في بيان أن الوزراء سيعقدون مؤتمرا صحفيا بعد ذلك، مشيرة إلى أن الإعلان عن التوصل إلى اتفاق نووي شامل أصبح أمرا وشيكا. واعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الاميركية ماري هارف عن الاجتماع في الموعد نفسه في تغريدة على تويتر.
من جانبها، ذكرت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا) أنه تم تأجيل قراءة "البيان المشترك لاستنتاج المفاوضات" إلى بعد ظهر اليوم. وأوضحت أنه تم تدوين نتائج المفاوضات النووية في مئة صفحة. واشار دبلوماسيون ان الاتفاق النووي يسمح باعادة فرض العقوبات خلال 65 يوما اذا لم تلتزم ايران بالاتفاق .
وجاء الاتفاق"بعد ختام 21 شهرا من المفاوضات، وجولة نهائية استمرت اكثر من 17 يوما في فيينا لاغلاق هذا الملف الذي يثير توترا في العلاقات الدبلوماسية بين ايران والولايات المتحدة على وجه الخصوص منذ 12 عاما، ولاقت المباحثات النووية منذ بدايتها معارضة اسرائيل،
كما لاقى الاعلان عن اتفاق اليوم هجوما من السياسين الاسرائيلين معتبرينه اتفاقا سيئا ويمهد الطريق امام ايران لامتلاك قنبلة نووية بعد عشر سنوات، وقالت وزيرة الخارجية الاسرائيلية السابقة تسيفي ليفني ان " ايران حصلت على شرعيتها على الرغم من كونها دولة متورطة في اعمال الارهاب في المنطقة، وهي تخلق المشاكل ليس لاسرائيل وحسب بل لجميع الدول المعتدلة" .
واضافت:"الاتفاق سيء ليس بما يوجد فيه بل بما لا يوجد فيه ايضا، ويتوجب على اسرائيل ان تعيد التأكيد على موقفها والعودة الى التفاوض مع الادارة الاميركية بهذا الخصوص".
وقال وزير السياحة الاسرائيلي ياريف ليفين ان "هذا هو الاتفاق الاسوأ، الذي يشق الطريق لايران لكي تتمكن بعد 10 سنوات من تصنيع قنبلة نووية وتعزز من ترسانتها العسكرية، وسيصبح بإمكانها إصلاح إقتصادها لتنتج المزيد من الارهاب".

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات