بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> من هنا وهناك >>
نساء إف إم: أول إذاعة نسوية في المنطقة تنطلق من رام الله
  21/06/2010

نساء إف إم: أول إذاعة نسوية في المنطقة تنطلق من رام الله

ستوفر المحطة للنساء الفرصة لإيصال صوتهن إلى أبعد من فلسطين
رام الله--انطلقت من مدينة رام الله امس، أول محطة إذاعية مخصصة للنساء في الشرق الأوسط.


'نساء إف إم'، تبث على موجة (96.0 FM)، ووفق تصريحات القائمين عليها من الفريق المتخصص بالمجال الإعلامي ومؤسسة 'سمايلنج تشيلدرين- أطفال مبتسمين' السويسرية، هي أول محطة تجارية مستقلة في الشرق الأوسط مخصصة للنساء، وتبث باللغة العربية.
وأجمع متحدثون في مؤتمر صحفي عقد امس في المدينة للإعلان عن المحطة الإذاعية تلك، على أن المحطة تعمل على إيصال المعلومات الملهمة والمسلية للنساء من كافة الأعمار والشرائح الاجتماعية عبر المناطق الفلسطينية وفي الشتات، وستقدم الأخبار والمقابلات والقصص المتنوعة التي تتخللها الموسيقى.
وقالت ميسون عودة مديرة المحطة، عن هذه الإنطلاقة 'بهذا نضيف بعدا جديدا للمجتمع الإذاعي في فلسطين...، ونحفز النساء من خلال سرد قصص النجاحات والتفاعل، بينما تخلق فرص عمل خصوصا للنساء'.
وأضافت: نخطط لتقديم تدريب في آليات البث والصحافة لتعزيز مشاركة النساء المتخصصات في مجال المعلومات والاتصالات.
ورأت عودة أن هذه المحطة إذاعية 'مميزة، فهي للنساء وليست لهن وحدهن، وهي إضافة إلى بث الموسيقى والتسلية وفتح باب النقاش حول الخبرات النسائية ومشاكلهن ونجاحاتهن، تسعى إلى تحسين الاتصال وتبادل المعلومات بين النساء اللواتي يفصلهن جدار الفاصل ونقاط التفتيش، وإقحام الرجال بالنقاشات حول النساء بأسلوب يراعي الجانب التثقيفي بعيدا عن الاستفزاز'.
ولفتت إلى أن 'نساء إف إم' ستمكن الفلسطينيات من خلال الزوايا الالكترونية و'الفيس بوك' والإعلام الاجتماعي الجديد، من 'المساهمة في محتوى المحطة بحيث يصبحن منتجات إعلاميات بدلا من مستهلكات للإعلام فقط'.
وستوفر المحطة الإذاعية للنساء الفرصة لإيصال صوتهن إلى أبعد من جغرافية فلسطين، إلى كل مواطن اللجوء، وقالت عودة إن ذلك يتم بـ'التعاون مع الشركاء المحليين كالمنظمات النسائية غير الحكومية وملتقى سيدات الأعمال، إذ ستشمل المحطة المواقع الالكترونية لتلك المؤسسات لاستقطاب مستمعين كثر محليا وإقليميا'.
وعن تبلور فكرة إنشاء المحطة، بينت عودة ويان بورجستدت مؤسس 'سمايلنج تشيلدرن' الشريك الأساسي للمحطة، أنه رغم تمثيل النساء في الأرض الفلسطينية 50% من بين السكان، ورغم خصوصية المشهد الفلسطيني الاجتماعي والاقتصادي والسياسي، فإن هناك غيابا لمحطة تختص بقضايا النساء وحدهن، تناقش همومهن وتسلط الضوء على إنجازاتهن وترفه عنهن، وتمثل جسرا لهن للتعلم والمساهمة والنقاش.
وأعرب بورجستدت عن طموح مؤسسته في تمكين النساء وتشجيعهن على النجاح في الأعمال المتعلقة بالقضايا الاجتماعية، وعن أملها في تأسيس قاعدة اتصالات يكون جل تركيزها على النساء مع محاولة إقحام الرجال والنساء معا في حوارات حول خبراتهم وطموحاتهم، مركزا على هدفه في جعل 'نساء إف إم': أفضل محطة راديو مستقلة تماما ومستدامة ومكتفية ذاتيا خلال ثلاث سنوات... وبإمكان المحطة التقدم والنجاح.
وزيرة شؤون المرأة ربيحة ذياب، باركت الإذاعة، وأبدت سعادتها بها، معتقدة أنها مساحة للتعبير عن هموم الفلسطينيات ومتابعة قضاياهن المختلفة، والتخفيف من وطأة الاحتلال عليهن وأسرهن.
وتوقعت بأن تحدث المحطة صدى كبيرا في العالم، 'من خلال طرح مختلف القضايا، وتتويج المرأة الفلسطينية التي نجحت واستطاعت الوقوف رغم ما تتعرض له من ضغوط'.
محطة 'نساء إف إم' تنطلق ببرنامجين يبثان مباشرة على أثيرها، هما 'قهوة مزبوطة' و'ترويحة'، تقدمهما المذيعتان نسرين عواد وحلا بزار، تتناقش الاثنتان مع المستمعين، وتستضيفان نساء متميزات ناجحات في حياتهن، يتخلل البرنامجين بين الفينة والأخرى معلومات خفيفة وأغان عربية وأجنبية
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات