بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> من هنا وهناك >>
كلبة ترث ملايين الدولارات
  23/06/2010

كلبة ترث ملايين الدولارات

نيويورك - كريس ميلتسر - رغم أن عمرها لم يتجاوز أعوام قليلة إلا أن "كونشيتا" صارت محل اهتمام وسائل الاعلام في الولايات المتحدة بشكل كبير في الوقت الحالي.
و"كونشيتا" هي كلبة صارت صاحبة ملايين بعد أن تركت لها صاحبتها ثلاثة ملايين دولار وهو مبلغ أكبر من الذي تركته المرأة لابنها الذي لم يعجبه قرار والدته ولجأ إلى القضاء.
وكانت جيل بوسنر امرأة شديدة الثراء حيث ورثت ثروة ضخمة من والدها فيكتور بوسنر الذي توفى قبل ثمانية أعوام عن عمر يناهز 83 عاما.
وبعد وفاة فيكتور اندلع خلاف شديد بين ابنائه على الميراث خاصة وأنه كان أب لأربعة أبناء من زيجتين مختلفتين.
وكانت جيل تصر دائما على ابراز ذوقها الخاص مع التوضيح أنها تملك المال الوفير لتحويل هذا الذوق إلى حقيقة.
وكانت الكلبة كونشيتا هي أحب مخلوق لقلب جيل. وعاشت الكلبة في رفاهية لا يمكن تخيلها حيث كانت ترتدي قلادة حول عنقها صنعت من الألماس ويقدر ثمنها بثمن سيارة فارهة كما كان للكلبة شعر مستعار ترتديه في جلسات التصوير الفوتوغرافي.
وعندما توفيت جيل قبل ثلاثة اشهر أصيب ابنها بريت بصدمة بالغة عندما عرف أن أمه الراحلة تركت له مليون دولار فقط في حين أصبح المنزل الفاخر الذي كانت تعيش فيه والذي تقدر قيمته بـ 3ر8 مليون دولار من نصيب الكلبة كونشيتا.
وتركت جيل أيضا ثلاثة ملايين دولار لمصاريف تدليك وباديكير الكلبة ووسائل توفير الرفاهية لها.
ولم تكن هذه هي الصدمة الوحيدة لبريت الذي علم أيضا أن نصيبه من ميراث والدته أقل مما تركته لمساعديها الذين اتهمهم الابن بأنهم أثروا على حساب والدته وجعلوها تكتب لهم مبالغ ضخمة.
ولجأ بريت للقضاء بهدف الحصول على منزل والدته وملايينها وربما أيضا قلادة الالماس الخاصة بالكلبة. "د ب أ"
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات