بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> من هنا وهناك >>
حافظ الأسد استعان بالكلاب والأطفال على هنري كيسنجر
  07/07/2010

حافظ الأسد استعان بالكلاب والأطفال على هنري كيسنجر



من النهفات الدبلوماسية للرئيس الراحل حافظ الأسد أنه كان يبقي كلاباً أثناء اجتماعاته مع وزير الخارجية الأميركي الأسبق (خلال حقبة السبعينيات) هنري كيسينجر الذي كان يعاني رُهاباً من هذه الحيوانات. كما كان كيسينجر يخاف من وجود الأطفال الصغار حوله، فكان الأسد يأتي أحياناً بأولاد الوزراء والمسؤولين السوريين ليكونوا حول وزير الخارجية أثناء لقاءاته مع الرئيس السوري.
هذا ما تذكره الصحفية ديما الشريف في مقال لها في صحيفة "الأخبار" اللبنانية تناولت فيه ظاهرة الخوف والرهاب لدى بعض المسؤولين العالميين, وضربت مثالاً على ذلك المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل المصابة بالسينوفوبيا (رهاب الكلاب)، بعدما عضها كلب في صغرها، ورافقها الخوف وهي تكبر ولم تستطع التخلص منه رغم خضوعها للعلاج. ويعرف الرؤساء والقادة العالميون خوف ميركل هذا، واستُغلَّ ضدها. فرئيس الوزراء الروسي الحالي، فلاديمير بوتين، حاول الضغط على ميركل حين كان رئيساً لروسيا في 2006 عبر خوفها هذا. وفي زيارة لها لموسكو، أهداها كلباً صغيراً أبيض وأسود ولم يعرف مساعدو ميركل كيف يفسرون هذه الهدية الغريبة. وفي مختلف لقاءاتهما كان يبقي كلبته اللابرادور «كوني» إلى جانبه، ما أزعج الدبلوماسيين الألمان وميركل التي تبدو في بعض الصور من هذه اللقاءات خائفة من الكلب. وفي أحد اللقاءات حين دخلت «كوني» وجلست تحت أقدام ميركل، بدا على المستشارة الفزع. فقال لها بوتين: «لا أظن أنّها ستفعل شيئاً، فهي تحب الصحافيين في العادة».
أما كيم ايل سونغ وجوزف ستالين فكانا مصابين بالايروفوبيا أي الخوف من الطيران. بينما يعاني الرئيس الليبي معمر القذافي رهاب الأماكن المغلقة، أي الكلوستروفوبيا، لذلك هو يمضي معظم وقته في الخيم في بلاده وفي أسفاره في الخارج. لكن أغرب رهاب ـ حسب نفس المقال ـ هو لدى الرئيس الأميركي السابق جورج بوش الابن الذي يروّج لفكرة أنّه «كاوبوي» أميركي أصلي لكنّه يعاني رهاب الأحصنة أو إيكينوفوبيا. ويتذكر الرئيس المكسيكي الأسبق فيتشينتي فوكس أنّه عرض على بوش خلال زيارته للمكسيك قبل سنوات أن يركب حصانه الشخصي «دوس دو جوليو» ففزع بوش وتراجع إلى الوراء. ويطلق فوكس على بوش لقب «كاوبوي الزجاج الأمامي»، ويقول في مذكراته إنّه يشك في أنّ بوش يخاف ركوب أي حيوان لا يحتوي على مكابح.
 

عن صحيفة الاخبار

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات