بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان للتنمية >> المركز الثقافي >> نشاطات وفعاليات >>
مخيم السلام والطفولة يزور الجولان المحتل
  16/07/2011

  مخيم السلام والطفولة  يزور الجولان المحتل

موقع الجولان

نظمت ادارة مخيم السلام والطفولة الـ24 اللذي تقيمه الشبيبة الشيوعية التابعة للحزب الشيوعي"فرقة توفيق زياد"، في مناطق الجذر الفلسطيني عام 1948،  " زيارة الى الجولان السوري المحتل، حيث وصل المخيم الى قاعة الجلاء، ليستمتع باحدى اعمال مسرح عيون في جمعية جولان للتنمية، وقدمت فرقة " وردوسة" عرضاً شيقاً امام اطفال المخيم، وانطلق المخيم المؤلف من اربعة باصات في جولة على خط وقف اطلاق النار، واستمع الى شرح عن الاحداث التي شهدتها المنطقة في ذكرى النكبة وذكرى النكسة خلال شهري ايار وحزيران المنصرمين، والى شرح حول الجدار العازل الذي يقيمه الجيش الاسرائيلي شرقي بلدة مجدل شمس، وخطورة هذا الجدار على مواطني الجولان المحتل، وما يعنيه من مصادرة اراضي جديدة، وما يتركه من اثار سلبية على الجانب الاقتصادي والمعنوي والسياسي لابناء الجولان المحتل، حيث سيحول الجدار مجدل شمس الى سجن جماهيري كامل خلف جدران ،وترسيح للفصل القسري  الذي يعاني منه ابناء الجولان على طرفي خط وقف اطلاق النار، منذ ما يزيد عن الـ44 عاماً، وما يشكله من تهديد بفرض وترسيخ واقع جديد لتكريس الاحتلال الإسرائيلي على الجولان السوري المحتل...
بعد الجولة احتضنت أحراش الجولان بالقرب من قرية بقعاثا المخيم الرابع والعشرين للشبيبة الشيوعية وتناول المخيم الغداء بين احضان الطبيعية الجولانية.
وكان مخيم السلام والطفولة قد افتتح في العاشر من تموز، وينتهي في السابع والعشرين من الشهر الجاري ويضم اطفالا وشبيبة من منطقة الناصرة وضواحيها ويتضمن العديد من الفعاليات الترفيهية والجولان السياحية والبرامج الثقافية والسياسية والفنية بهدف زرع وترسيخ الثقافة الوطنية لدى الجيل الناشئ في مناطق الجذر الفلسطيني. ويقام المخيم تحت شعار "" شمس الاحرار"
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات