بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قرى الجولان السورية المدمرة  >> القرى المدمّرة >>
من سلسلة مأساة لم ترو....قرية العليقة
  21/07/2014

 

من سلسلة مأساة لم ترو بعد ... نكبة الجولان

قرية العليقة

موقع الجولان / ايمن ابو جبل



تتبع هذه القرية لمحافظة القنيطرة وتُقسم الى قسمين العليقة الجنوبية وتسمى ايضاً عليقة التركمان  بلغ عدد سكانها 193 نسمة، وتقع الى الجنوب من الطريق الرئيسي بين جسر بنات النبي يعقوب وكفر نفاح، وكان يوجد بالقرب منها نبع عين العلق" فيما بلغ عدد سكان العليقة الشمالية 559 نسمة . اقامت القوات السورية  فيها معسكراً ضم غرف  نوم للضباط والجنود ومقرا عسكريا للجبهة، وساحات مختلفة للتدريب وتزويد الجنود على مختلف قطاعات الجبهة بالمؤن والشراب.سيطر عليه الجيش الإسرائيلي ويعتبر مقرا لكتيبة الدبابات الإسرائيلية " بارك" -188 وهي مسئولة عن تامين الحدود والتعزيزات والدعم وقت الضرورة، وتعتبر القوة الرئيسية الأولى في الجبهة للتصدي لأي  تسلل أو اقتحام من الجانب السوري.. في حرب تشرين عام 1973 انسحبتالقوات الإسرائيلية من المعسكر بعد نجاح القوات السورية من اقتحام خطوط الجبهة في الجولان، والسيطرة على موقع كفر نفاخ والعليقة.

سمحت السلطات الإسرائيلية  بعد الاحتلال، لعدد من المستوطنين اليهود باستخدام المعسكر لجمع الابقار والمواشي والدجاج وكافة الحيوانات الداجنة التي كانت ملكاً للسكان العرب في الجولان، وبقيت دون أصحابها بعد تهجيرهم وطردهم اثناء وبعد الحرب ،ونقلوها فيما بعد الى مزارع خاصة أقاموها في مختلف القرى السورية المهجرة، وكانت أساسا للثروة الحيوانية الهائلة  التي يستحوذ عليها المستوطنين الاسرائيلين في الجولان المحتل . ويقول "دافيد اليعازر" قائد المنطقة الشمالية في الجيش الإسرائيلي":  في النهار كانوا يجمعون رؤوس الأبقار والأغنام، وما تبقى من أثاث وأملاك، وفي الليل يحلمون بالاستيطان، فالبداية كانت لجمع الأبقار ".

 وقد استبق  المستوطنين الاوائل حكومتهم واعلنوا عن  إقامة نواة أولى للاستيطان الإسرائيلي في الجولان ووضع حجر الاساس لاول مستوطنة " مروم غولان" لكن بعد عدة أشهر انتقلوا  إلى بيوت أعدت سابقا للضباط الروس  العاملين في سوريا في مدينة القنيطرة  لمدة 3 سنوات .ومن ثم إلى الموقع الحالي لمستوطنة مروم غولان التي أقيمت على انقاض اراضي قرية مويسة والمنصورة،

يحد قرية العليقة من الشمال قرية حفر ومن الشرق قرية كفر نفاخ ومن الغرب قرية دبورة ومن الجنوب مزرعة العليقة الجنوبية وقرية نعران، مساكنها قديمة من الطين والحجارة وبعضها من الإسمنت كما أن سقوف بعض هذه الأبنية من ألواح التوتياء والقرميد ، وقد وجدت في موقع الشيخ مرزوق جنوب غرب العليقة بنحو 1كم بقايا أبنية حجرية قديمة وحجارة مرصوفة هي بقايا الرصيف الروماني الذي كان يتجه الى فلسطين . وفيها مدرسة ابتدائية، عمل أهلها بزراعة الحبوب الموسمية وتربية المواشي وزراعة الخضار بسبب مياهها الغزيرة لوجود ينابيع عديدة لا تجف طيلة أيام السنة .
أغلب عائلات هذه القرية ينتمون لعشيرة كيخيا المنتشرة في قرية كفر نفاخ التركمانية الجولانية و اللاذقية وحمص ودمشق والعراق :
ومن بعض عائلات القرية التي لا تنتمي لعشيرة الكواخي:
1 – عائلة جهام
2 – عائلة عكاش
3 – عائلة موسى
4 – عائلة جدوع
5 – عائلة أبو جيب
6 – عائلة شديد

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

أبو مالك

 

بتاريخ :

07/01/2015 04:44:34

 

النص :

من العائلات التي لم تذكر في المقال : 1_ عائلة نجم 2_ عائلة عجاج