بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قرى الجولان السورية المدمرة  >> القرى المدمّرة >>
من سلسلة "مأساة لم ترو بعد!" قرية الدورة السورية
  22/03/2016

من سلسلة "مأساة لم ترو بعد!"

قرية الدورة  السورية

من ضمن سلسلة مأساة لم ترو بعد ..
 موقع الجولان للتنمية / ايمن ابو جبل


قرية تقع في الجهة الغربية من  الجولان. تمتد القرية حول طريق التفافية بوادي السنابر, من هنا جاءت تسميتها الدورة. من أطراف قرية الدورة تنبع عين ماء وتسير من منحدر وادي السنابر عبر البطيحة إلى طبريا.

وقد استوطنت هذه القرية قبائل بدوية من سبط اللويسية. قال عنها  المستشرق الاوربي " شوماخر" في كتابه "الجولان" عام 1888" بانها خرابة مكونه من ثمانية بيوت شتوية تتبع لعرب "الويسية" وتقع بين وادي الفاخورية والسنابر. من ناحية الغرب والجنوب.

 القرية مفتوحة الأفاق . من الشرق محمية بمدرجات بازلتية, يظهر فيها اثار واعمدة تدل على انها بوابة او مدخل مدينة قديمة . من هذه النقطة يمكن رؤية اثار سور باتجاه الجنوب الشرقي، وحجارة كانت مستعملة للبناء يبلغ طولها حوالي ستة اقدام.

للاشتراك في صفحة الموقع اضغط هنا

 القرية نفسها تقع داخل السور ولايوجد بها ما يلفت النظر. قرب المدرجات البازلتية يوجد نبع "عين الدورة" وهو نبع مميز ضمن الـ160 نبع ماء في الجولان، أطلق عليه المستوطنين الاسرائيلين اسم" عين امفي"" وليس بعيدا عنه وباتجاه الشمال الغربي، يوجد نبع اخر تروي مياههما حقول الذرة ،بوادي الدوره حيث اقام السكان مطحنة تعمل بقوه المياه. تنمو شجيرات كثيفة من "الدفلة" وغيرها بهذا الوادي الذي تجري به المياه بشكل دائم وتصب بوادي الصفا ومن هناك الى منطقة البطيحة وثم بحيرة طبريا. بين الدورة والعلمين يوجد العديد من "الدولمين" المحفوظة بشكل جيد ومغطاة بقطع صخرية كبيرة.
 

لمشاهدة القرية على الخارطة اضغط هنا

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات