بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قرى الجولان السورية المدمرة  >> القرى المدمّرة >>
قرية زعوره المدمرة
  01/01/2006

من سلسلة "مأساة لم ترو بعد!"

 قرية زعورة  المدمرة

موقع الجولان
اعداد : ايمن ابو جبل
إحدى قرى الجولان السوري المحتل. تقع على المنحدر الغربي للجولان، إلى الغرب من قرية مسعدة بـ 6 كلم، وتطل بمناظرها البهية على سهل الحولة في فلسطين، فيما يطل عليها جبل الشيخ "الحرمون" من الشمال، وتبعد باتجاه الشمال الغربي عن مدينة القنيطرة، عاصمة الجولان الإدارية، حوالي 22 كلم.
بحسب المستشرق الالماني "فيكتور غرين شتيل": "فقد سكنها حوالي 120 نسمة من العرب السوريين في القرن التاسع عشر، في مساكن من الحجارة البازلتية والطين، وتوسعت إلى مساكن حديثة من الإسمنت، حيث أتى إليها أبناء الطائفة العلوية من المناطق الساحلية السورية". وفي منتصف القرن العشرين، مع اشتداد الأزمة الاقتصادية والمعيشية، استطاع الأمير فاعور، أمير واسط، فرض سيطرته على القرية وتسديد فواتير ديون تجارها وعمالها، من خلال شراء ومصادرة محاصيلها الزراعية من الخضروات( مقثى، خيار، كوسا، وباذنجان البصل ، البندورة الصبار)، التي اشتهر سكان القرية بزراعتها.
القرية تبعت إداريا إلى مركز ناحية مسعدة قبل الاحتلال الاسرائيلي للجولان، وبلغ عدد سكانها قبل بدء عمليه التهجير القسري لسكانها، من قِبَل إسرائيل، حوالي 1200 نسمة، اعتمدوا في حياتهم، إضافة إلى الزراعة،على العمل في شق و "بلكجة" الطرقات، وعلى عصر الزيتون، حيث تقع الى شمال القرية معصرة للزيت، اشتهرت بـ "معصرة زعورة"، التي قدمت خدماتها للقرى المحيطة بها: مجدل شمس، عين قنية، وعين فيت - كما يقول كبار السن من الجولانيين في القرى المحتلة.

كان في القرية حامية عسكرية سورية تقدر بقوة كتيبة مشاة في العام 1967، وجرت على ارضها معركة استبسل فيها الجنود السورين استمرت خمسة ساعات قبل سقوطها بيد الجيش الاسرائيلي
وتم تهجير سكانها وطردهم بالقوة من منازلهم، فانتقل قسم منهم الى قرية مجدل شمس المجاورة، ومكثوا في ضيافة سكانها بعض الوقت، إلى أن غادروا إلى داخل الوطن الأم سوريا لاجئين في مخيم اليرموك، ومساكن برزة، وحي المزة قرب دمشق، في انتظار عودتهم إلى قريتهم. اشهر العائلات التي سكنتها

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

العنيفتي الاصيل

 

بتاريخ :

03/01/2009 23:17:15

 

النص :

نقدر لكم كل جهد من اجل ان تبقى ذاكرتنا محصنة ضد التهويد والاستعمار ولكي تبقى الجولان عربية سورية وتحياتي لادارة الموقع والى كل حبة تراب في الجولان وخاصة قريتي عين فيت ولأهل زعورة الاحباء
   

2.  

المرسل :  

مهند ابو عيسى

 

بتاريخ :

09/01/2009 18:14:22

 

النص :

زعورة العامرة باهلك و شعبيك
   

3.  

المرسل :  

اياد ابو عيسى

 

بتاريخ :

29/06/2012 13:32:28

 

النص :

راجعين بعون الله منصورين