بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قرى الجولان السورية المدمرة  >> القرى المدمّرة >>
اليعربية (اليهودية)
  25/05/2006

من سلسلة "مأساة لم ترو بعد!"

اليعربية (اليهودية)

إحدى قرى الجولان السوري المحتل التي دمرها الاحتلال. تتبع ناحية الخشنية، وتقع في أرض بركانية وعرة على الحافة الغربية للجولان، على ارتفاع 203 م عن سطح البحر، على كتف وادي يعرف بسام (وادي المراوي) او (جلغم). تشرف على بحيرة طبريا و تبعد 14 كم إلى الجنوب الغربي من بلدة الخشنية. بلغ عدد سكانها قبل الاحتلال الإسرائيلي حوالي 386 نسمة.

اسم القرية الأصلي هو "اليهودية" ولكن سكانها أطلقوا عليها اسم "اليعربية"، احتجاجا على المجازر التي قامت بها إسرائيل في فلسطين منذ العام 1948 بحق الشعب الفلسطيني. وكان يسكنها عدد من أبناء الطائفة اليهودية الذين عاشوا في انسجام ووئام اجتماعي مع أبناء شعبهم من الطوائف الإسلامية والمسيحية قبل الاحتلال الإسرائيلي.

كانت بيوت القرية مبنية من الحجارة القديمة المنحوتة، ذات سقوف من الطين و الخشب، تنتشر من حولها بعض البيوت الإسمنتية الحديثة. تعرضت أبنيتها للتدمير من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي، و تعرض سكانها للتهجير أثناء عدوان حزيران عام 1967. عمل سكانها بزراعة الحبوب و البقوليات.

لا تزال في القرية مواقع أثرية، وخربة ذات سور في الموقع الذي أقيمت عليه البيوت الإسمنتية الحديثة (قبل الاحتلال الاسرائيلي عام 1967)، وتتألف من برج في الطرف الجنوبي من السور، وقطع متناثرة في مركز القرية تتمثل في بعض الأعمدة والحجارة المنحوتة والمزخرفة، وكسر الفخار الذي يعود إلى العهدين الروماني والبيزنطي، إضافة إلى الأدوات الحجرية.

 
 
 


ومن الجهة الشمالية الشرقية من القرية وجدت مقبرة تتألف من مجموعة من المدافن القديمة، كما وجدت أكوام من الحجارة قطر بعضها نحو 1 متر و أدوات حجرية. ومن الجهة الشمالية الغربية وجدت مقبرة أخرى فيها مدافن تعود إلى ما قبل التاريخ، وسط غابة من أشجار البلوط، بعضها بارز مكشوف و بعضها الآخر مغطى. و على مقربة من القرية مواقع أثرية أخرى أهمها:

1- مقبرة الزاويتين:
تقع بين "وادي اليعربية" و "وادي الزاويتين". عثر فيها على قبور تعود إلى ما قبل التاريخ، وسط غابة من أشجار البلوط. تترابط جدران هذه القبور بعضها ببعض و تمتد مسافة بضعة أمتار.

2- قبة قرعة:
تل يقع جنوب شرقي اليعربية بنحو 2 كم، و يرتفع 418 م عن سطح البحر. وجدت فيه مجموعة من القبور تعود إلى ما قبل التاريخ. ما زال بعضها محتفظا بشكله القديم. كما عثر في التل على بقايا أبنية قديمة.

3- المراوي:
موقع أثري يقع بين المسيلات التي تشكل وادي المراوي غربي جسر الأبيض و شرقي بلدة القصيبة الجديدة. شكله بيضوي، يحيط به سور دفاعي في شماله و جنوبه الغربي، طوله حوالي 100 م و ارتفاعه من 5-6 أمتار، وبني بالحجارة المرصوفة. كما تظهر بقايا للسور في الطرف الغربي الصخري. لقد أظهرت التنقيبات في هذا الموقع أدوات حجرية تنتشر جهة شماله إلى جانب قطع من الفخار تعود إلى العهد الكنعاني القديم.

نهبت سلطات الاحتلال الاسرائيلي تلك المواقع، ونقلت معظم محتوياتها إلى المتاحف الإسرائيلية.

سكان القرية اليوم هم نازحون موزعون في مختلف المحافظات السورية ضمن أحياء شعبية تعرف بأحياء النازحين.

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

عبدالوهاب الجبر

 

بتاريخ :

20/11/2013 09:17:56

 

النص :

ماقلته ياصديقي عار عن الصحه كن موضوعيا وتكلم الحقيقه فاليعربيه مزرعه لآل جبر وليست قريه قطنها اليهود والمسيحيين ووادي المراوي وحواء هماجزء من مزرعة اليعربيه اما السكان فكانوا يعملون بالنسبه اليعربيه دفع ثمنها بالذهب ياصديقي المتجني كن واقعيا والا كنت اسوء من الاحتلال