بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قرى الجولان السورية المدمرة  >> القرى المدمّرة >>
قرحتا
  02/07/2006

من سلسلة مأساة لم ترو بعد..

قرية قرحتا

إعداد أيمن أبو جبل

إحدى القرى العربية التي دمرتها القوات الإسرائيلية في عدوان حزيران عام 1967. بلغ عدد سكانها قبل الاحتلال الإسرائيلي حوالي 863 نسمة. تقع القرية في ارض بر كانية وعرة، على ارتفاع 700م عن سطح البحر، جنوبي تل الشيخ شيبان (775م)، إلى الشرق من خط أنابيب النفط الـ "تاب لاين" والى الغرب من تل أبو الندى بـ6 كم (1204م)، وتبعد عن عاصمة الجولان مدينة القنيطرة حوالي 14 كلم. أقيمت على أنقاضها مستوطنة "شاعال".

قبل الاحتلال اعتمد معظم أهالي القرية في حياتهم المعيشية على زراعة الحبوب والزيتون والكرمة و التين، إضافة إلى تربية المواشي والأبقار الجولانية الشهيرة. قرب القرية نبع "عين النواعير" الذي زود السكان بمياه الشرب. بنى أهالي القرية بيوتهم قديما من الحجارة البازلتية والطين، وفيما بعد انتشرت فيها المنازل الحديثة المبنية من الاسمنت. كان في القرية مدرسة ابتدائية عرفت باسم "مدرسة قرحتا".

سكنت القرية عوائل وحمولات عربية أصيله منها: "عائلة عفاش"- وهي اكبر عائلات القرية، وعائلة "شحادة"، و"عائلة عبدو"، بالإضافة إلى المزارعين الذين عملوا في الأرض والخدمة داخل البيوت. كان في القرية مخفر للشرطة السورية عُرف باسم "مخفر قرحتا" ، الذي وكان ينظم شؤون الأهالي بالتعاون مع مختار ضيعة قرحتا المرحوم "إبراهيم عفاش". وجدت أثار لمقبرة القرية التي تقع في تل شيبان، ما زال بعض آثارها قائما.

يوم 10 حزيران عام1967 دخل جيش الاحتلال القرية، وبدأ جنوده إطلاق النار على منازل السكان من داخل سياراتهم العسكرية، وأخذوا بالبحث عن مقاومين وعسكريين، وطلبوا بمكبرات الصوت من الأهالي مغادرة القرية باتجاه دمشق، قبل فوات الأوان. حدثت بعض المواجهات الفردية بين عدد من المواطنين وجيش الاحتلال قرب تل شيبان فاستشهد كل من المواطنين أحمد محمد علوان، شحادة العويد، عارف فهد، وعويد عبد النبي. بعد ذلك قامت قوات الاحتلال بنهب الممتلكات الخاصة للمواطنين، كمهابيج القهوة العربية والسيوف، وجرار المياه الفخارية وغيرها من الأدوات التراثية العربية، وأجبرت السكان على النزوح من القرية، حيث اضطروا إلى اللجوء إلى قرى حوران وريف دمشق وضواحيها، فسكن القسم الأكبر منهم حي الزاهرة الجديدة في دمشق، فيما رفض البعض من الأهالي الخروج من القرية، وتم اعتقال عدد من الرجال منهم لمدة شهر واحد، اجبروا فيما بعد على النزوح عن طريق القنيطرة باتجاه دمشق.

ويتحدث شهود عيان من أبناء القرية، ممن دخلوا القرية سراً بعد نزوحهم بفترة وجيزة بعيدا عن أنظار الجيش الإسرائيلي، إنهم عثروا على بعض الأشخاص من كبار السن الذين وجدوا في منازلهم أمواتا بسبب رفضهم النزوح وانعدام وسائل البقاء من غذاء ودواء وعناية، وتم العثور على المواطن سعيد الشريتح داخل منزله ميتا بعد أن افترسته حيوانات مفترسة.

في بداية العام 1976 اصدر رئيس وزراء إسرائيل الأسبق إسحاق رابين قرار ببناء أربعة مستعمرات في الجولان، كخطوة احتجاجية على القرار الذي اتخذته هيئة الأمم المتحدة باعتبار الحركة الصهيونية حركة عنصرية، كان منها مستعمرة باسم "شاعال" أقيمت على أنقاض قرية قرحتا. واستمدت المستوطنة اسمها من اختصار "عاد شعب إلى أرضه" ( شاف عام لاأدمتوو). يبلغ عدد المستوطنين فيها حوالي 100 عائلة، يعتمدون في حياتهم على المزروعات مثل الكرز والكرمة، والتي تدر عليهم أرباحا مالية كبيرة نتيجة فتح المجال أمام السائحين للمشاركة في موسم القطاف، إضافة إلى صناعة النبيذ. وفي المستعمرة أيضا مزارع كبيرة للدجاج والأبقار. ويعتمد مستوطنو "شاعال" أيضا على السياحة.



انظر أيضاً:

* حبيبتي قرحتا

 

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات