بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على الجذر الفلسطيني  >>
العرب الدروز والحركة الوطنية الفلسطينية..
  29/10/2009

العرب الدروز والحركة الوطنية الفلسطينية..
موقع الجولان


العرب الدروز في فلسطين .. هل هم ظالمون ام مظلومون ؟ .. ما هو دورهم في حركة شعبهم في مقاومة الغزوة الصهيونية ؟ ومن المسؤول عن تشويه هذا الدور الذي ظل ساطعا قبل عام 1948 وما زالت اشاراته تعلن عن نفسها في كثير من المواقف..
هذا السؤال اجاب عنه الباحث والشخصية الوطنية المميزة النائب العربي في الكنيست عن التجمع الوطني الديموقراطي.. في كتاب قيم نشرته دار الجليل بعنوان العرب الدروز والحركة الوطنية الفلسطينية حتى عام 1948 وقد كنت زرت قريته في اعلى الجليل وهي قرية بيت جن المشهورة بشعرائها الشعبيين..
الكتاب يرصد بالوثائق والصور المتاحة فترات مبكرة من النضال الوطني الفلسطيني الذي بدأ منذ قرن ونصف لمواجهة مخططات الحركة الصهيونية. وكيف استهدف الدروز وهم جزء من الشعب الفلسطيني وامتهم العربية بتزوير هويتهم وطمس مواقفهم ومحاولة شقهم عن سياقهم الحضاري والتاريخي واظهارهم كأقلية مستهدفة بل وتسميتهم كامة من جانب مخططات صهيونية مبكرة لجعلهم في حالة تصادم مع محيطهم وشعبهم الفلسطيني في فلسطين قبل عام ,1948.
سعيد نفاع الذي نشر كتابه الجديد القيم والذي حاضر عنه في عمان قبل عدة ايام يرسم صورة جرى تعتيمها ويعيد كتابة تاريخ هذا الجزء من الطائفة (بني معروف) والذين التصقوا بشعبهم العربي الفلسطيني.. وما زالت اصوات الكثيرين منهم تواصل اصطفافها رغم ما اصاب الطائفة من تشويه وما زرعته الحركة الصهيونية واسرائيل في اوساطها من عملاء ومحاولة اظهار الدروز زورا وتضليلا وبهتانا كشعب منفصل وحتى معاد لشعبه وامته وحليف مع اسرائيل ومجند في صفوفها..
الجهد الكبير الذي بذله الكاتب والمفكر سعيد نفاع جدير ان يقدر وان يقرأ وان يعاد النظر في جملة الاصدارات والمواقف المتصهينة التي عبر عنها نفر مفروض على تاريخ الطائفة وواقعها..
ظل العرب الدروز جزءا اصيلا من امتهم العربية بل كانوا في مقدمتها اصالة وانتماء ولعل في ابيات امير الشعراء شوقي في وصف موقفهم في الثورة السورية الكبرى يوم قصفت فرنسا المستعمرة دمشق في قصيدته نكبة دمشق ما يشير الى دورهم والى ثورتهم في جبل العرب ومركزه السويداء والى مساهمات قادتهم الكبار امثال سلطان باشا الاطرش والراحل كمال جنبلاط وشكيب ابو حمدان وغيرهم..
سعيد نفاع يعيد كتابة تاريخ العرب الدروز في فلسطين ويضيء فترة هامة منه لتظل برسم استعادة هذا الدور وتجسيده وتخليصه من كل ما علق به وهي الصورة التي وصفها امير الشعراء شوقي :
وما كان الدروز قبيل شر
وان اخذوا بما لا يستحقوا
ولكن ذادة وقراة ضيف
كينبوع الصفا خشنوا ورقوا
وقال فيهم الشاعر الكبير معروف الرصافي:
لله در بني معروف اذ صبروا
على التجالد ما كلوا ولاسئموا
كانوا اشد مضاء من صوارمهم
فليس يثنيهم شأن اذا هجموا ..
وقال عنهم الشاعر مارون عبود:
قالوا الدروز فقلت جيل معرق
العقل دين والوفاء الموثق
وفتاهم يلقى الجموع مجازفا
فكانما تحت العباءة فيلق
فاذا اقول عشيرتي فهو الوفا
يملي علي فما هناك تملق

سلطان الحطاب

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات