بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على الجذر الفلسطيني  >>
  بيان صادر عن لجنة الأسرى المحررين من الداخل الفلسطيني
  06/12/2009
 

 بيان صادر عن لجنة الأسرى المحررين من الداخل الفلسطيني
 
تروّج في الشارع الاسرائيلي قي الأيام الأخيرة الإشاعات المغرضة حول صفقة تبادل الأسرى بين حماس وإسرائيل، بأن اسرى الداخل لن يشملوا ضمن صفقة التبادل المذكورة.
نحن نعتقد أن من وراء هذه الشائعات أياد خفية ولا نستبعد أن تكون المؤسسة الاسرائيلية هي التي تشيع مثل هذه الأقاويل التحايلية، في محاولة منها لإثارة الفتنة وتضليل الجمهور، بهدف فرض شروطها لانتزاع تنازلات من الجانب الفلسطيني، الأمر الذي لن تنجح به أبداً لأن قضية الأسرى هي قضية مقدّسة بالنسبة لأبناء الشعب الفلسطيني على اختلاف انتماءاته وأطيافه.
إننا نثق تماماً بثبات حركة حماس على شروطها التي وضعتها منذ اعلانها عن ورقتها الأولى وإصرارها على قائمة أسرى الداخل والقدس وأن أي كلام آخر في هذا الموضوع لا أساس له من الصحة.
لا بد لنا أن نؤكد في بياننا هذا أن صفقات التبادل التي جرت في الماضي شملت كلّها أسرى القدس والداخل، كموقف فلسطيني وطني، يعبِّر عن تواصل أبناء الشعب الفلسطيني الواحد لأن غير ذلك يمسّ بالقيم الأخلاقية والوطنية الفلسطينية ونحن على يقين أن حماس تعي هذا الأمر جيداً ولن تقع أبداً في فخّ الدعاية الاسرائيلية المفضوحة.
قضية أخرى من واجبنا الوطني توضيحها، أن الجانب الاسرائيلي هو الضعيف في صفقة التبادل الجارية ويواجه ضغوطات شعبية داخلية، حيث هناك غليان في المجتمع الاسرائيلي ومطالبة جارفة بالإفراج عن الأسير جلعاد شليط. ومن هذا المنطلق نحن نتوقّع من حماس أن تصرّ على مواقفها وشروطها التي وضعتها حتى يحظى أسرانا بفجر الحرية.
نختتم بياننا هذا ونطمئن الجمهور العام أن شيئاً لم يتغيّر في قضية صفقة التبادل المزمع تنفيذها قريباً، ونتوجه عبر هذا البيان إلى الإخوة في حماس الثبات على مواقفهم الفلسطينية التي تمسّكت بها حتى هذه الساعة، حفاظاً على النسيج الفلسطيني الوحدوي وتفنيداً لكل الشائعات الرائجة في الشارع.
 
الحرية لأسرى الحرية
5-12-2009

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات