بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على الجذر الفلسطيني  >>
القاء قنبلة على بيت رامز جرايسي رئيس بلدية الناصرة
  29/12/2009

القاء قنبلة على بيت رامز جرايسي رئيس بلدية الناصرة
بلدية الناصرة: اعتداء جبان وعبور لكل الخطوط الحمراء. الجبهة: اعتداء على جماهيرنا وتوجهها الوطني الحضاري
* اجتماع طارئ للمجلس البلدي الثلاثاء الساعة الرابعة بعد الظهر في دار البلدية إحتجاجا واستنكارا للإعتداء
* بلدية الناصرة تتمنى الشفاء العاجل للمصاب نبيل غانم


اصدرت بلدية الناصرة بيانا اكدت فيه أن الاعتداء الجبان على بيت رئيس البلدية وإلقاء قنبلة عليه، هو عبور لكل الخطوط الحمراء. وطالبت البلدية في بيانها قيادة الشرطة بوقف مسلسل الاعتداءات، والكشف عن الجناة الجبناء بأسرع وقت ممكن، والعمل الجاد للكشف عن مطلقي النار على بيت القائم بأعمال رئيس البلدية علي سلام قبل اقل من شهرين.
كما دعت بلدية الناصرة لاجتماع طارئ للمجلس البلدي اليوم الثلاثاء الساعة الرابعة بعد الظهر في دار البلدية احتجاجا واستنكارا لهذا الاعتداء الجبان.
وتابع بيان البلدية: "تتمنى بلدية الناصرة، رئيسا وإدارة وموظفين وكل أهل الناصرة، الشفاء العاجل للمصاب نبيل غانم وخروجه معافى إلى أهله وذويه بأسرع وقت ممكن. إنّ الاعتداء على بيت رئيس بلدية الناصرة ورئيس اللجنة القطرية للرؤساء العرب، هو اعتداء على كل بيت في الناصرة وفي كل مكان".
وعبرت بلدية الناصرة في ختام بيانها عن اصرارها على مواصلة طريقها، طريق الكرامة والخدمات، خدمة للناس، كل الناس باستقامة ونظافة يد، ودعت جمهور الناصرة إلى المزيد من اليقظة وعدم الانجرار وراء التكهنات والإشاعات والترفّع لمستوى المسؤولية، مؤكدة أن "الجميع ينتظر من الشرطة الكشف عن الحقيقة بأسرع وقت ممكن حتى تهدأ النفوس".
الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة: الاعتداء على جرايسي اعتداء مجرم على جماهيرنا وتوجهها الوطني، الوحدوي والحضاريالردّ الفوري هو فعالية جماهيرية وحدوية لتكون كلمة الناس الاصيلين هي الأعلى والاقوى في الشارع العام

فور الاعتداء الآثم على رئيس بلدية الناصرة ورئيس الجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية رامز جرايسي وإلقاء قنبلة على بيته أصدرت الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة بيانًا عاجلا عممته على وسائل الإعلام، جاء فيه أن الاعتداء على رئيس بلدية الناصرة هو اعتداء العاجزين عن فرض مواقفهم على جماهيرنا، على الناصرة وبلديتها. وهي محاولة بائسة لفرض أنماط سلوكية عنيفة، ولكن هذا العنف لن يُفضي إلا إلى المزيد من التكاتف الوحدوي لكل أهالي المدينة وكل جماهيرنا من أجل تعزيز النهج الوطني، الوحدوي، الحضاري والمهني.
وأكد البيان أن المطلوب هو النزول إلى الشارع في وقفة موحدة لجماهيرنا من اجل ان يكون الصوت الوطني والحضاري والنابذ للعنف هو الصوت الأعلى وهو الصوت الشرعي وما دون ذلك فهم خفافيش يسترقون الموقف الجبان في أجنحة الظلام، خاصة وان العنف أضحى ظاهرة خطيرة وشائعة في السنوات والشهور الاخيرة.
واكدت الجبهة انها لا تتطالب الشرطة وحسب، بل وتتهمها بالإهمال والتقاعس عن الكشف عن المجرمين ممّا يشجعهم في السدور في جرائمهم، حيث انه قبل شهرين تم الاعتداء على قائم بأعمال رئيس بلدية الناصرة علي سلام ولم يحدث تقدم على مستوى الكشف عن الجريمة، والجبهة واثقة أنه إذا أرادت الشرطة الكشف عن الجريمة والجرمين فهي قادرة على ذلك في اسرع وقت وهذا هو المطلوب منها بشكل فوري.
كما تتمنّى الجبهة الشفاء العاجل للحارس الذي أُصيب جرّاء إلقاء القنبلة،
خلص البيان إلى ان الجبهة تشدّ على ايادي رامز جرايسي وبلدية الناصرة، وهي واثقة من صمودهما، حيث أنهما وقفا صامديْن في مواقف أصعب.
موقع   الجبهة

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات