بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على الجذر الفلسطيني  >>
المكتب السياسي للتجمع يقرر بالإجماع فصل النائب سعيد نفاع من صفوف الحزب
  16/01/2010

المكتب السياسي للتجمع يقرر بالإجماع فصل النائب سعيد نفاع من صفوف الحزب..

عــ48ـرب

قرر المكتب السياسي للتجمع الوطني الديمقراطي، في اجتماع عقده يوم أمس، الخميس، تقديم توصية للجنة المركزية للحزب بفصل النائب سعيد نفاع من صفوف الحزب. كما قرر تكثيف العمل ضد هدم البيوت، وأدان بشدة الملاحقة السياسية للقوى الوطنية والقيادات السياسية.
وأدان التجمع في بيان صدر في ختام الجلسة الملاحقة السياسية للقوى الوطنية والقيادات السياسية العربية، والتي وصلت مؤخراً إلى الحكم على الشيخ رائد صلاح بالسجن الفعلي لمدة تسعة أشهر، ويدعو التجمع إلى وقفة مشتركة لكل الوطنيين ضد هذه الحملة التي تستهدف قمع البعد الوطني في العمل السياسي.
كما ويؤكد التجمع إدانته ورفضه القاطع للائحة الاتهام التي قدمت ضد النائب سعيد نفاع، والتي جاءت في إطار الملاحقة السياسية للتجمع، والتي تستهدف فيما تستهدفه ضرب مشروع التواصل، الذي بادر إليه ونظمه الدكتور عزمي بشارة.
وقال بيان التجمع إن الملاحقة السياسية هي حملة مستعرة وتصعيد خطير في السياسات العنصرية القمعية، التي تمارسها السلطة ضد كافة القوى الوطنية.مضيفا أن الكثيرين قد تعرضوا لحملة الملاحقة السياسية، حيث التحقيقات المخابراتية، ولائحة اتهام ضد النائب بركة، ولائحة اتهام أخرى ضد الصحفي زهير اندراوس، وتحريض أرعن ضد القيادات السياسية العربية وقوانين عنصرية ومعادية للديمقراطية.
وجاء في البيان: "كل هذا يضعنا أمام تحديات تستلزم موقفاً حازماً وعملاً مشتركاً من خلال لجنة المتابعة ولجنة الحريات والأحزاب السياسية ومنظمات العمل الأهلي ونحن على ثقة أننا منتصرون في هذه المعركة، التي فرضت علينا، والتي نخوضها حتى نخرج منها ونحن أقوى وأشد تمسكاً بمواقفنا ونهجنا الوطني".
ودعا التجمع الى تكثيف العمل لمواجهة حملة هدم البيوت، التي تقوم بها السلطة ضد أهلنا في الجليل والمثلت والنقب والمدن المختلطة، مشيرا إلى أن تنظيم الناس محلياً في كل بلد وبلد ضد الهدم هو أمر في غاية الأهمية، ولكن آن الأوان لتشكيل لجنة قطرية ضد هدم المنازل، وهو اقتراح تقدم به التجمع وأقرته لجنة المتابعة منذ أكثر من عام.
وتابع البيان إن قضية الأرض والمسكن هي خط المواجهة بيننا وبين السلطة، وبعد أن رفضت السلطة كل الاقتراحات لحل الموضوع بالمفاوضات وبالتخطيط المناسب، لم يبق لنا سوى النضال الشعبي دفاعاً عن حقنا الأساسي في الأرض والمسكن.
كما أعلن التجمع عن قراره فصل سعيد نفاع عن الحزب، ورفع توصية للجنة المركزية لاتمام الإجراءات الدستورية الخاصة بذلك، حيث أن اللجنة المركزية هي الهيئة المخولة دستورياً باتخاذ قرار فصل عضو من الحزب إذا لم يلتزم بخط وبرنامج الحزب.
وأكد بيان التجمع أن هذا القرار يأتي بناء على مواقف وتصرفات لسعيد نفاع تتناقض وخط الحزب وبرنامجه وقرارات هيئاته السياسية والتنظيمية، كان آخرها رفضه الالتزام بقرار اللجنة المركزية التناوب مع عباس زكور والسفر دون علم الحزب للقاء وليد جنبلاط في قبرص، برفقة بعض اعضاء لجنة التواصل.


 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

ابن عربي

 

بتاريخ :

16/01/2010 19:35:23

 

النص :

القرار خاطئ خاصة وانه يأتي في ظل ما تتعرض له الجماهير العربية في الداخل الفلسطيني الى الهجمة التي تناولتها جلسة المكتب السياسي ذاته الذياتخذ القرار ؟!!! فكيف يستي الامران ؟ الدعوة الى التصدي للممارسات الاسرائيلية من جهة . وفصل الاستاذ سعيد نفاع , في ان معا . وهذا القرار يضعف الحزب ونضاله في الاوساط العربية وخاصة الدرزية . يضعف رصيده كما اضعفه الدكتور عزمي بشاره بخياره ترك الساحة الحزبية والشعبية . ان الحجج المطروحة ضد الاستاذ سعيد نفاع ليست مبررا لفصله , وبفصله سيتم فصل قطاع واسع من الجماهير التي تؤيده وتؤيد الحزب بسسب عضويته في التجمع . فهل هذا فصل المقال لهذا الاسبوع؟ اتمنى ان لا تتبنى اللجنة المركزية هذا القرار .
   

2.  

المرسل :  

فلسطيني

 

بتاريخ :

16/01/2010 21:53:02

 

النص :

مع كل الاحترام ارغب في تناول هذا الخبر قليلا: قرأت في هذا الموقع المتميز عنوانا يقوا اخبار مناطق الجذر الفلسطسيني عام 1948 فان كان اهلنا في الجذر الفلسطيني يتقاتلون ويتنافسون ويرمون احد المناضلين والكتاب والادباء واحد القادة السياسيين لقمة سائغة امام القضاء الاسرائيلي ويكشفون ظهرة فعن اي جذر يدافع التجمع وقيادته مع كل اسف ورغم اعتزازي بتاريخ التجمع والدكتور عزمي بشارة.. سعيد نفاع شخصية قادية ووطنية ونظيفة من الاوساخ السياسيية يعاقب اليوم بفعل مواقفه الا يكفي ان تستهدفة السلطات الاسرائيلية وكذلك ذوي القربى من رفاق الدرب هذا نهش بالجسد الوطن الذي اصبح لا يتحمل ارجو النظر في القرار الخاطئ
   

3.  

المرسل :  

سيطان الولي

 

بتاريخ :

18/01/2010 09:26:03

 

النص :

من خلال متابعتي لنشاط التجمع , وخاصة بقيادة الدكتور عزمي بشاره , وجدت فيه الحزب الاكثر تجذرا وطنيا وسياسيا واستراتيجيا , بتبني آفاق المشروع العربي الفلسطيني داخل "اسرائيل". والاكثر مصداقية في توجهه الى الجماهير العربية في "اسرائيل" صاحبة المشروع, وعلاقته مع جماهير الجولان على قاعدة التكافل القومي , ورغم اختلافي معه بشأن الدخول الى الكنيست الاسرائيلي , الا انني اعتبر ذلك شأنه الداخلي . لكن امران وضعا الحزب امام اعادة تقييمه واستراتيجيته وتوصيفه , هما الاقصاء الذاتي لعزمي بشاره عن مواصلة مسيرته في صفوف الحزب وبين جماهير 48. واليوم قرار المكتب السياسي بفصل النائب سعيد نفاع . فالحكومة الاسرائيلية تحاكمه , والحزب يحاكمه , فكيف افسر هذا التلاقي ؟ الا رفع الغطاء عنه من قبل الحزب وتركه يخوض معركته منفردا امام الحاكم الاسرائيلي . واذا كان السبب لفصله, لقاءه مع وليد جنبلاط دون اخذ راي الحزب , فلستم اكثر تضررا من وليد جنبلاط من حزب الله !! وقد التقى السيد مع الوليد . واذا كان السبب هو عدم تنازله عن كرسي النيابة للسيد عباس زكور , فحسب ما اعلم , لم يكن هذا التبديل واردا بالحسبان من قبل , واحسب انه سببا مستحدثا ومبيتا لضمان الكرسي بعد فصله !! لا اعهدكم هكذا يا ابناء التجمع , فلا تؤولوا الى ما آل اليه غبركم من صراع على الكراسي في ظل الهجمة التي تشنها الحكومة الاسرائيلية على الجماهير العربية الفلسطينية في "اسرائيل" , واتمنى عليكم اعادة تقييم توجهكم هذا لألا تذهب ريحكم وتفسد قضيتكم . وارجو من المسئول عن الموقع ارسال هذا التعليق الى احد اعضاء اللجنة المركزية. وشكرا سلفا.